الإثنين, 22 يوليو 2019
41 °c

الكلباني يسلم درع التكريم إلى أنيل كيمجي

تكريم "إشراقة" في المنتدى العماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية تقديرا لمبادراتها التنموية

السبت 21 أكتوبر 2017 07:38 م بتوقيت مسقط

تكريم "إشراقة" في المنتدى العماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية تقديرا لمبادراتها التنموية

مسقط – الرؤية

رعت إشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية، المُنتدى العُماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية الذي نظمته "الرؤية" مؤخرًا في فندق الشيراتون. وكانت إشراقة الراعي الذهبي لهذا الحدث، مؤكدة التزامها بالمسؤولية الاجتماعية في قطاعات التعليم والصحة والرفاه المجتمعي، ودعمها للمبادرات التي تدفع للتغيير والتنمية المجتمعية. وتلقت الشركة ثناءً على برامجها خلال حفل التكريم حيث قام سعادة الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بتكريم أنيل كيمجي، عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس.

وأعرب أنيل كيمجي، عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس عن امتنانه للجائزة، قائلاً: "يشرفني أن أتكرم لجهود الشركة في المسؤولية الاجتماعية في هذا الوقت الحرج حيت تحتاج فيه المجتمعات إلى مشاركة مختلف الشركات في تمكينها ومساعدتها للنهوض والاعتماد على نفسها. ونيابة عن إشراقة أود أن أشكر منظمي المنتدى على منحنا هذا التكريم، وللدور التي تلعبه مثل هذه الفعاليات في توحيد الجهود تحت منصة المسؤولية الاجتماعية".

وقال نايلش كيمجي، عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس: "تم تأسيس إشراقة لتكون جناح كيمجي رامداس المستقل للتنمية الاجتماعية. وتلعب برامج التنمية المجتمعية دورا كبيرا في مختلف شرائح المجتمع والاقتصاد وذلك من خلال تضافر الجهود التي يبذلها فريقنا من المتطوعين المتفانين الذين يعملون عن كثب مع المجتمعات المحلية. في إشراقة نؤمن بقدرتنا على بناء مجتمعات مرنة وفعالة قادرة على إحداث تغير في التنمية الاقتصادية في السلطنة."

وعرضت إشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية أنشطتها ومبادراتها في قطاعات التعليم والصحة والرفاهة المجتمعية والتي تعتبر من الركائز الأساسية للشركة، حيث وعلى مدى العامين الماضيين ساهمت بشكل كبير في تلبية احتياجات ولاية سمائل ويشمل ذلك تركيب كاميرات وتوفير تلفزيونات ومظلات في المدارس الحكومية، والتبرع بشاشات مراقبة الوحدات الحيوية لوحدة العناية المركزية وقطع أثاث لمستشفى سمائل، إلى جانب مساهمتها في بناء المساجد والمجالس. كما ستمضي الشركة في العمل وعلى مدى العامين المقبلين في ولايات إزكي وبدبد.

والقى سعادة الشيخ عبدالله بن سالم السالمي كلمة افتتاح المنتدى، والتي عرف بها في المنتدى وأهدافه الأساسية التي تتمثل بزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية بين الشركات. فيما أكدت الشيخة حصة بنت خليفة آل ثاني، اهمية المسوؤلية الاجتماعية واعتبرها كواجب وطني.

وهدف المنتدى العماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية إلى تشجيع الشركات لتلعب دورا في تطوير المجتمعات المحلية ويركز على زيادة الوعي بالمسؤولية الاجتماعية للشركات ومساعدتها لتحديد المجالات التي يمكن أن تساهم فيها.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية