الإثنين, 19 نوفمبر 2018

مقال : صفقة ميسي .. الكل كسبان

الأربعاء 23 أغسطس 2017 05:44 م بتوقيت مسقط

 

مجيد العصفور

جدلا كبيرا أثير مؤخرا وتناولته الوكالات العالمية عن عرض مانشستر سيتي (المملوك لأحد أفراد العائلة الحاكمة في ابوظبي) والبالغ قيمته 300 مليون دولار، لانتقال ميسي من البرسا في إسبانيا إلى النادي الانجليزي.

ومن المعروف أن برشلونة سيفقد قوة ضاربة فى الفريق فى حالة انتقاله إلى فريق آخر كما تتداول وسائل الاعلام، لكن على الجانب الآخر سيجنى البارسا مبلغا خرافيا يستطيع من خلاله أن يتعاقد مع مجموعة من اللاعبين الشبان الموهوبين، الذين سيصنعون الفارق مع الفريق في المستقبل، كما هي الآن سياسة الريال التى أثبتت نجاحها، وكذلك فسوف يتخلص النادي من الآعباء المالية الباهظة التى يتكبدها النادي مقابل راتب البرغوث الخرافي وامتيازاته.

أما اللاعب نفسه فبيعه الآن أفضل حتى لا يفقد بمرور الوقت قيمته فى سوق انتقالات اللاعبين، والبارسا سيعاني حتما فى مرحلة انتقالية قد تطول أو تقصر وذلك أمر أصاب الريال وغيره فى فترات سابقة.

إن استمرار إدارة النادي الكتلوني في منصبها لا يبشر بنتائج ايجابية، فالفريق خسر أحد أبرز اللاعبين وهو البرازيلي نيمار وقد يفقد أيضا اسطورته الخالدة ميسي.

وبذلك يكون أمر انتقال ميسي ورادا جدا،  فمن شروط تجديد عقد ميسي أنه طلب من إدارة النادي تحديد خارطة طريق للفريق للعودة إلى ما كان قبل سنوات قليلة ماضية.

وقد آتت الوعود من الادارة، ولكن افعالها كانت عكس كلامها، فقد فرطت في نيمار وظل ميسي صامتا. ثم اتت الهزيمة النكراء في الكلاسيكو وبعدها انفجر الخبر إلى ان ميسي لم يجدد عقده فعلا، انما فقط اتفق شفهيا مع الادارة وهذا بحد ذاته دليل على عدم ثقة ميسي في وعود الادارة الحالية.

إن عرض ميسي مشابه لعرض نيمار، صفقة هي الاغلى في تاريخ الكرة، وراتب ومميزات خيالية اضافة إلى تحد جديد للاعب وهو صناعة مجد مع فريق يكون العنوان سابقٌ لاوانه، إلى انه يبدو انه سيكون موسم للنسيان في اقليم كتلونيا، وإن اكتملت صفقة ميسي، سيكون موسم مليىء بالدعوات الكتلونية، دعوات أن يأتيهم القدر ببرغوثٍ جديد يصنع لهم مجد جديد.