الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

مشاركات فاعلة للمبتكرين في ثاني أيام دورة "الأردوينو والراسبيري" ضمن جائزة الرؤية لمبادرات الشباب

الإثنين 14 أغسطس 2017 08:58 م بتوقيت مسقط

_MG_1298
_MG_1309
_MG_1322
IMG_6787
IMG_6789
  • التركيز خلال الدورة على تطوير ما هو موجود من ابتكارات وابتكار حلول  تتناسب مع المجتمع في كافة المجالات
  • توعية المشاركين بكيفية دعم الابتكار وتسويقه بهدف إثراء الجانب الاقتصادي الوطني والشخصي

الرؤية- حسناء الصلتية

 تواصلت فعاليات الدورة الثانية للموسم الرابع لرعاية المبتكرين ضمن جائزة الرؤية لمبادرات الشباب بمجال برمجة الأردوينو والراسبيري، وبرعاية حصرية من أوكسيدنتال عمان انكربوريتد، وذلك في الكلية التقنية بإبراء في مجال الإلكترونيات والذكاء الاصطناعي تقدمها شركة عرب لاب وهي شركة شبابية عمانية تعنى بمجال البرمجة الإلكترونية للأجهزة والقطع، وقد أكد منتسبوها حرصهم على توصيل المحتوى المرجو من الدورة المكثفة في هذا المجال للمبتكرين والإجابة على استفسارات المُشاركين وتلبية تطلعهم للتعلم والتعمق في مجال برمجة الأردوينو للرقي بمستوياتهم نحو القدرة على الابتكار والعمل باحترافية في كل ما يخص المجالات التي يتلقون التدريب المكثف فيها خلال الدورة.

من جانب آخر تسعى اللجنة المنظمة إلى أن تكون الدورة مختلفة من حيث المحتوى حيث تهتم بالجانب العملي أكثر من الجانب النظري إيماناً بأن التطبيق يعطي للمبتكر القدرة على فهم واستيعاب أفضل من الجانب النظري، كذلك تهتم بتغيير الموضوع والمحتوى في كل موسم من مواسم الدورة تماشياً مع تطلعات المبتكرين وطموحاتهم المرجوه بعد الانتهاء من أيام الدورة.

 وفي هذا السياق أشار المبتكر أيمن المعولي – طالب هندسة ميكانيكية – إلى الحرص على تطوير ما هو موجود من ابتكارات وابتكار حلول  تتناسب مع جميع فئات المجتمع في كافة المجالات مع التركيز على كيفية دعم الابتكار وتسويقه بهدف إثراء الجانب الاقتصادي الوطني والشخصي على حدٍ سواء.

وأضاف أنَّ المبتكرين المنتسبين للدورة من الشباب الطموح المتعطش لمعرفة مختلف مجالات الابتكار ومنهم من أخذ طريقه في سوق العمل الحر والمشاريع، لذلك نجد منهم الحماس والمبادرة للمشاركة في مختلف الورش والدورات المطروحة من أغلب المؤسسات.

بينما قال محمد الهنائي – طالب هندسة ميكانيكية – من المبتكرين المشاركين في الدورة: " شاركت في العديد من الدورات التدريبية في هذا المجال، كما أسعى دائما لحضور الدورات على الإنترنت عن طريق منصات تعليمية موثوقة بهدف الاستفادة وتطوير مهاراتي إلى جانب التعليم الأكاديمي".

تضمنت الدورة أمس إجراء تطبيق عملي للمصفوفات وكيفية استخدامها لعمل لعبة رقمية كالمتاهة، وشهدت الفترة الصباحية تفاعلاً ملحوظاً من المبتكرين ونقاشات مثرية مع مقدمي الورشة، كما سيتم رفع مستوى المحتوى المقدم في هذا المجال وذلك بالتطرق لبرمجة الروبوتات من خلال دروس وتطبيق مكثف لتحقيق الكم المرجو من الاستفادة.