الإثنين, 19 نوفمبر 2018

تكريم المشاركين في أعمال الدورة الأولى بإبراء

اليوم .. انطلاق ثاني الدورات التدريبية في الإلكترونيات والذكاء الاصطناعي ضمن فعاليات "جائزة الرؤية لمبادرات الشباب 2017"

السبت 12 أغسطس 2017 08:24 م بتوقيت مسقط

2
3
4
5
6
7

إبراء - الرؤية

تنطلق اليوم الأحد في ولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية الدورة التدريبية التخصصية الثانية ضمن الدورات التدريبية المنفذة في مجال الإلكترونيات والابتكارات العلمية وبرمجة التطبيقات بمشاركة عدد كبير من المبتكرين من مختلف محافظات السلطنة وتستمر 5 أيام وذلك ضمن فعاليات جائزة الرؤية لمبادرات الشباب لعام 2017 بالنسخة الخامسة لها، حيث ستتناول الدورة مجال الأردوينو والريبسبري وبتنفيذ من قبل شركة عرب لاب.

واختتمت بالكليّة التقنية بولاية إبراء يوم الخميس الماضي، فعاليات الدورة التدريبية الأولى في مجال الإلكترونيات والروبوت والذكاء الاصطناعي، والتي تقام ضمن فعاليات جائزة الرؤية لمبادرات الشباب في نسختها الخامسة، ورعى فعاليات الختام سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية، وبحضور الشيخ بدر بن ناصر الفارسي نائب والي إبراء ومديري المؤسسات الحكومية والخاصة بالولاية.

وشارك في الختام أعضاء جائزة الرؤية لمبادرات الشباب 2017، والمُكرّم حاتم بن حمد الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية المشرف على الجائزة. والذي قال الطائي إنّ الدورة التدريبية جاءت في إطار مبادرة جريدة الرؤية لمبادرات الشباب لعام 2017 وللعام الرابع على التوالي تنفذ الدورات التدريبية في ولاية إبراء، مشيرا إلى أنّ الهدف من هذه الدورة هو صقل مهارات المشاركين والمهتمين بمجال الإلكترونيات والمجالات العلمية الأخرى والتي يمكن ربطها بالمشاريع والابتكارات ومن هذا المنطلق جاءت مبادرتنا في جريدة الرؤية لتنظيم هذه الدورة وبالتعاون مع عدد من المؤسسات التعليمية والعلمية والشركات الداعمة والمتمثلة في المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية وجامعة الشرقية، والكلية التقنية بإبراء بالإضافة إلى الداعم الرسمي للدورات شركة أوكسيدنتال عمان انكربوريتد، هذا وتضمّن حفل الختام كلمة للشركة المنفذة للدورة وعرض مجموعة من الابتكارات من تطبيقات الأندرويد بالإضافة إلى تكريم المشاركين والفرق الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى في مسابقة أفضل تطبيق مصمم خلال الدورة التدريبية.

يشار إلى أنّ الدورات المصاحبة للجائزة هذا العام تنفذ في ولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية وتستمر لمدة أسبوعين، حيث تتضمن دورتان تدريبيتان الأولى في مجال برمجة تطبيقات الأندرويد والمقدمة من شركة التكنولوجيا العالية والدورة الثانية تناول مجال الأردوينو والرز بيري باي ومقدمة من قبل شركة عرب لاب، حيث تمثل هذه الدورات للمشاركين ملامح النجاح في تحقيق الشراكة بين عدد من المؤسسات المشاركة في تنظيم البرامج الداعمة للابتكارات العلمية.

وفي السياق، عبر عدد من المشاركين في الدورة عن استفادتهم من محتوى المحاضرات التي شهدتها الدورة، وقال بدر الحبسي: حرص المنظمون في هذا العام على متابعة مسيرة العطاء في المجالات العلمية البرمجة، وقد أثبتت هذه اللقاءات أنّ الشباب العماني قادر على مواكبة العصر بكل تحدياته وأن معلمي ومدربي عمان قادرون على العطاء وعلى تطوير أنفسهم والإمساك بزمام القيادة.

وقال المبتكر سالم الحبسي المدير التنفيذي لشركة التكنولوجيا العالية HighTech الراعية للدورة التدريبية والحائز على عدة ملكيات فكرية وبراءات اختراع: جاءت رعايتنا لهذه الدورة التدريبية من منطلق اهتمامنا بتطوير جانب البرمجة وتطوير التطبيقات الذكية وسعينا للمساهمة في بناء جيل برمجي عماني محترف للوصول بعمان إلى آفاق التطور التكنولوجي والمعرفي، حيث إنّ الشركة تعتمد على طموح الشباب وتقدم خدمات في تطوير الألعاب وتطوير التطبيقات وتصميم المواقع وتصميم الجرافيك، وقد سعدنا كثيرا خلال رعايتنا لهذه الدورة التدريبية وشاهدنا التنافس الكبير والتعاون المشترك بين المشتركين في الدورة التدريبية، كما حظي المشتركون  في الدورة بتدريب احترافي ممتاز من قبل المدرب الدكتور هيثم السناني المدرب المحترف والمحاضر الجامعي في مجال التطبيقات الذكية والمواقع الإلكترونية وقد تفاعل المشتركون معه بحماس وشغف، كما سعينا بشكل مكثف للتسويق من أجل وصول أهداف الدورة لأكبر قدر من المتابعين لأخبار الدورة".

وقال محمود الحاتمي من فريق التكنولوجيا العالية أحد المشرفين على عمل المجموعات: أن الدورة التدريبية كانت فرصة ذهبية للمبتكرين والمبرمجين الشغوفين بتطوير معارفهم التكنولوجية وقد أبدى المشتركين رغبتهم الجادة في التعلم من خلال تطبيقهم العملي الجاد أثناء الدورة، وجاءت مشاركتي للمساهمة في صناعة جيل من المبرمجين المبتكرين، وقد ساهمنا نحن المشرفين في الدورة في حل المشكلات التي يواجهها المبرمجون أثناء تعاملهم مع البرنامج وتطبيقهم وكتابتهم للشفرة البرمجية، ومتابعتهم خطوة بخطوة ليسيروا تزامنا مع المدرب لتحقيق أهداف الدورة على أفضل وجه".

ويقول مازن بن محمد بن سالم المعولي أحد الطلاب المشاركين في الدورة: أرغب في توسيع مداركي في مجال الهندسة الميكانيكية وربطها بالحياة الواقعية وحاجة المجتمع للعالم التكنولوجي بالإضافة لزيادة الحصيلة الثقافية في مجال التطبيقات الذكية، وقد اكتسبنا معلومات قيمة لتطوير مشاريعنا وربط التخصصات المختلفة لخدمة المجال.

وقالت زهرة الحبسيّة - باحثة عن عمل: المشاركة في هذه الدورة فرصة لاكتساب أساسيات البرمجة في لغة الأندرويد، خرجنا بفوائد جمة وآفاق تتوسع ومسير يبدو أوضح لأهداف كانت حلمًا. بالممارسة والاجتهاد نأمل أن نكون من الرواد في التطبيقات الذكية ليس في عمان فقط بل للعالم أجمع. كما تعد هذا الدورة فرصة لبدء مشاريع خاصة بنا في الوقت الراهن في ظل قلت فرص العمل. نحن نسعى لرفع وتشريف هذا البلد المعطاء من خلال المحافل الدولية والمحلية مهما أتحيت لنا الفرصة ورد ولو جزء بسيط من فضله علينا.