الأحد, 23 سبتمبر 2018

التربية تبدأ تنفيذ البرنامج التدريبي "مشروع تحليل الدرس" بالداخلية والظاهرة

الأحد 14 مايو 2017 06:51 م بتوقيت مسقط

التربية تبدأ تنفيذ البرنامج التدريبي "مشروع تحليل الدرس" بالداخلية والظاهرة

مسقط - الرؤية

تنظم وزارة التربية والتعليم مُمثلة بالمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية البرنامج التدريبي (مشروع تحليل الدرس) والذي يستهدف في مرحلته الأولى محافظتي الداخلية والظاهرة من خلال مواد اللغة العربية والرياضيات والعلوم، بمشاركة معلمي هذه المواد والمشرفين والمشرفين الأوائل، بالإضافة الى إدارات المدارس وانطلقت فعاليات البرنامج صباح أمس الأحد بمركز التدريب الرئيس بالخوير، ويستمر حتى 18 من الشهر الجاري، حيث يعتمد البرنامج على إعداد وتنفيذ درس نموذجي ونشره كوثيقة تدريسية للاستفادة منها من قبل معلمي هذه المواد في المدرسة والمدارس الأخرى.

ويأتي تنفيذ البرنامج من قبل المديرية العامة لتنمية الموارد البشرية بهدف مواءمة تجارب عالمية ناجحة في التنمية المهنية، وتمكين المدرسة من استدامة التطوير المهني، وبناء مجتمعات التعلم المهنية المنتجة للمعرفة داخل البيئة المدرسية، وردم الفجوة بين التطوير المهني خارج المدرسة والتطبيق الواقعي داخل المدرسة، بجانب بناء نموذج تطوير مهني داخل المدرسة يحتذى به من قبل المدارس الأخرى، وتعزيز ثقافة العمل المهني التعاوني بين أعضاء الهيئة التدريسية في المدرسة، والتغلب على المشكلات التربوية والتعليمية ضمن سياق المدرسة، واكتساب منظومة العمل المدرسي للقيم المهنية المشتركة ونهج التفكير النظمي في حلول تتصف بالشمولية في تطبيق التطوير المهني المستدام، بجانب الحرص على مرونة النموذج في التطبيق وقابليته للتكيف مع جميع النظم التعليمية والمتغيرات التربوية والتعليمية.

النموذج الياباني

ويعتمد البرنامج التدريبي على تطبيق نموذج تطوير مهني يمكن مجتمع المدرسة من مُمارسة التطوير المهني المستدام والتدريب والتعلم المستمر داخل المدرسة من خلال أحد النماذج العالمية في هذا الشأن وهو النموذج الياباني والذي يتَّصف بتفعيل دور التطوير المهني داخل المدرسة من خلال نموذج بحث الدرس (Lesson Study) والذي يعد أداة فاعلة في بناء مُجتمعات تعلم داخل المدرسة مؤلفة من المعلمين بالتعاون مع القيادات داخل المدرسة وخارجها يتعلمون معاً من خلال ما يعرف بدورة نموذج بحث الدرس( Lesson Study Cycle) والتي تبدأ بوضع الأهداف الكبرى البعيدة والتخطيط لعملية التعلم بما ينهض بالتطوير المهني نحو الاستدامة والفاعلية الحقيقية المبنية على حاجات واقعية تحدث تغيرا مباشرا يسهم في تحسين عمليتي التعليم والتعلم، وسد الفجوة بين التدريب خارج المدرسة والتطبيق لنقل أثر التعلم داخلها، كما يتم العمل على تفعيل الموارد البشرية في المدرسة وتمكينها من التركيز على القضايا والأفكار الكبرى المتمثلة في المحتوى المعرفي، وتحسين التدريس وحل مشكلاته، بالإضافة الى تحسين تعلم الطلاب والتغلب على ضعف التحصيل الدراسي، ومعالجة المشكلات التربوية والتعليمية ضمن سياق المدرسة وتكوين شبكة مترابطة مع المدارس الأخرى لبناء وتطوير التعلم المهني العميق وإنتاج نماذج مفحوصة ومختبرة لتدريس فعال.

تطوير عمليات التدريس

وتسعى وزارة التربية والتعليم من خلال هذا المشروع الى تطوير عمليات التدريس: حيث يبدأ نموذج بحث الدرس (Lesson Study) في صف واحد يركز على المعلمين في التفكير في كيفية تعلم الطلاب وما هي أنواع الأنشطة التعليمية التي تدعم تعلمهم من خلال التركيز على درس واحد، بالإضافة الى بناء المواد التعليمية فمن خلال نتائج هذا النموذج وتطبيقه يعتبر هذا النهج قائم على الأدلة المنهجية ويجعل من الممكن للمعلمين بناء مواد علمية يمكن استخدامها وتكييفها من قبل المعلمين الآخرين واختبارها ميدانيا بناءً على تجارب عمل بعضهم البعض، كما يُمكن من خلال البرنامج إيجاد المجتمعات المهنية حيث إن هذا النموذج يساعد على بناء المجتمعات الممارسة للتدريس، ويعد تعاون المعلمين مع أقرانهم تجربة مجزية للغاية حيث يتم بناء مجتمعات تعلم مهنية مستدامة داخل المدارس، تنظر للتطوير المهني بأنه عملية مستمرة ومتدرجة وتراكمية لا تنقطع، ويقو م البرنامج بإيصال الرسالة العلمية حيث إن نموذج بحث الدرس (Lesson Study) هو شكل من أشكال المنح الدراسية للتعليم والتعلم، والمنتجات النهائية لهذا النموذج ينتج لدينا فرق المعرفة القادرة على الوصول الى الطريقة الصحيحة لكيفية تعلم الطلاب من التعليم القائم على الدمج بين التعليم والممارسة والبحوث الحديثة والنظرية المستقبلية للتعليم.

محاور التدريب

ويتضمن البرنامج التدريبي على مدى الأيام الخمسة مجموعة من المحاور المتعلقة بتحليل الدرس، حيث من المؤمل أن يحقق المشاركون جملة من الأهداف أهمها: معرفة مراحل دورة تحليل الدرس، وتطبيقها ضمن فريق عمل المدرسة، بجانب تخطيط الدروس الصفية وتطبيقها في ضوء مدخل تحليل الدرس والمشاركة في بناء خطة المدرسة الفصلية، والتمكن من فهم وتطبيق مراحل تحليل الدرس، وإعداد تحليل الدرس عملياً بجميع مراحله مع كتابة التقارير.

هذا وقد تم صباح أمس تدريب المشاركين على مرحلة تحديد موضوع تحليل الدرس (الغاية التربوية) من خلال وضع القواعد الأساسية للعمل في البرنامج، والتعرف على تحليل الدرس(النموذج الياباني) التاريخ والنشأه ونبذة عن التطوير المهني المستند إلى المدرسة وأهمية تطبيق نموذج تحليل الدرس بالمدرسة، ثم التعرف على مراحل وخطوات تحليل الدرس وأهمية توزيع الأدوار ضمن فريق المدرسة مع تحديد الغايات التربوية ومن ثم تدريب المشاركين على كتابة الغاية التربوية، بينما سيتم صباح اليوم التطرق إلى جانب التخطيط من خلال بناء الفريق، ووضع الجدول الزمني لعمليات التخطيط والتعرف على الممارسات الخمس للمعلمين، والأسئلة الصفية، وتخطيط الدرس والتدريب العملي على ذلك.