الخميس, 20 سبتمبر 2018

"إعلامية الشورى" تناقش الاستثمار في المواقع التراثية مع وكيلة "السياحة"

الثلاثاء 09 مايو 2017 10:56 م بتوقيت مسقط

"إعلامية الشورى" تناقش الاستثمار في المواقع التراثية مع وكيلة "السياحة"

مسقط - الرُّؤية

استضافتْ لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى، صباح أمس، سَعَادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة، وعددًا من المسؤولين بالوزارة؛ لمناقشة موضوع الاستثمار في المواقع التراثية بالسلطنة؛ وذلك برئاسة سعادة الدكتور حمودة بن محمد الحرسوسي رئيس اللجنة، وبحضور أصحاب السعادة أعضاء اللجنة.

وخلال اللقاء، ناقشتْ اللجنة عددًا من المحاور؛ منها: واقع تفعيل "السياحة الثقافية" ضمن برامج وخطط وزارة السياحة، وجهود الوزارة في إبراز المواقع التراثية ضمن منظومة الترويج السياحي للسلطنة محليًّا وخارجيًّا، وإستراتيجية السياحة العمانية (2016-2040م)، ودورها في تعزيز الاستثمار في المواقع التراثية.

كما ناقش اللقاء التعاون المشترك بين الوزارة والقطاعات المرتبطة في تعزيز الاستثمار بالمواقع التراثية، والاطلاع على بعض التجارب العربية والإقليمية التي استفادت منها الوزارة في إمكانية تعزيز السياحة الثقافية بالسلطنة، ورؤية الوزارة في أهمية تعزيز الاستثمار بالمواقع التراثية وانعكاساته على دعم الاقتصاد الوطني.

 إلى جانب ذلك، دارتْ نِقَاشات حول أهم التحديات التي تعترض الوزارة في مجال الاستثمار في المواقع التراثية وتضمينها ضمن خطط الترويج السياحي للسلطنة؛ حيث أوْضَحَت سعادة ميثاء المحروقية -خلال حديثها- بعض التحديات، والتي اشتملت على ضعف إقبال القطاع الخاص المحلي في الاستثمار في المرافق الخدمية التي يتم تأهيلها، وقلة الشركات المحلية المتخصصة في أعمال تطوير وتأهيل المواقع التاريخية والتراثية، إضافة إلى ندرة استقطاب خبراء في مجال السياحة التراثية وتوظيفهم في القطاع العام والخاص.

وقدمت وكيلة وزارة السياحة عرضًا مرئيًّا حول التوظيف السياحي لمفردات التراث العمراني، الذي تناول أهداف الوزارة في ظل الإستراتيجية العمانية للسياحة، ودورها في توظيف المواقع التراثية للأغراض السياحية، والمبادئ التوجيهية لهذه الاستراتيجية. وحول خطط الوزارة بهذا المجال، اقترحت الإستراتيجية أن يتم تطوير 14 منطقة تجمع سياحي، وتفعيل دور الشركات الأهلية والشركات الصغيرة والمتوسطة للاستثمار بالمواقع التراثية، إلى جانب تشجيع السياحة الثقافية التاريخية من خلال إيجاد مشاريع وبرامج استثمارية...وغيرها.

وتطرَّق العرض إلى أبرز المشاريع السياحية بالمواقع التراثية والتاريخ الثقافي؛ منها: حصن السنيسلة ومسفاة العبريين وحارة الرمل؛ حيث تمَّ إعداد الدراسات المتعلقة بتطوير هذه المناطق، وكذلك مشروع جمع وتوثيق الأساطير والحكايات العمانية؛ حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع بمحافظتي شمال الشرقية وشمال الباطنة.

وأشارت سعادة ميثاء المحروقية إلى أنَّ الوزارة قامت بإدخال بعض التعديلات في اللائحة التنفيذية لقانون السياحة؛ بهدف تحقيق الاستفادة من المواقع التراثية، منها نصوص المواد المتعلقة بالسماح باستغلال المواقع لإقامة الفعاليات والمناشط، والضوابط والشروط المنظمة لاستغلال المواقع، وكذلك تأجير المرافق المكملة بداخل المواقع، والأنشطة السياحية الجديدة مثل النزل التراثية ونزل الضيافة.

من جانبهم، تساءل أعضاء اللجنة عن تطوير 14 منطقة تجمع سياحي وطرق اختيارها، كما تمَّ اقتراح تشكيل فريق محايد لدراسة المشاريع، وسعادتها تشير إلى أن الوزارة تختص بتخطيط المشاريع والمستثمر من يقوم بالتنفيذ والاستثمار. إضافة إلى استفسارهم عن مقومات الاستثمار في هذا المجال والحزم الاستثمارية في المواقع التراثية، وكيفية استغلال المقومات الطبيعية في هذه المواقع. كما استفسر أعضاء اللجنة عن نسبة مساهمة الاستثمار في المواقع التراثية حسب استراتيجية السياحة العمانية في الناتج المحلي الإجمالي.

من جانب آخر، قدَّم أصحاب السعادة بعض الاستفسارات المتعلقة بتطوير قطاع السياحة بشكل عام في عدد من المناطق والمحافظات بالسلطنة، تضمَّنتْ الترويج للمتاحف الخاصة والمشاركة والترويج للمهرجانات والمحافل المختلفة.