الأحد, 23 سبتمبر 2018

حلقة عمل حول الرعاية الروحية والدينية لمرضى السرطان

الأحد 19 فبراير 2017 09:06 م بتوقيت مسقط

حلقة عمل حول الرعاية الروحية والدينية لمرضى السرطان

 

مسقط – الرؤية

تصوير - عبدالفتاح الغافري

بدأت صباح أمس حلقة العمل التعريفية حول الرعاية الروحية والدينية لمرضى السرطان والتي تنظمها الجمعيّة العمانية للسرطان تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن قاسم بن جواد مستشار بديوان البلاط السلطاني وذلك بقاعة الاحتفالات في افنيوز مول، وتهدف إلى التعريف بمفهوم الرعاية الدينية والروحية وأهميتها لمرضى السرطان حتى يتمكن الأطباء والممرضات من تطبيق المعلومات والمهارات المكتسبة في أماكن عملهم، وتبادل الأفكار والخبرات حول هذا الجانب حيث تعد الرعاية الدينية والروحية للمرضى عنصر أساسي ضمن الرعاية الصحية للمريض، في إطار اتجاه شمولي يبحث في أسباب الصحة أكثر من أسباب المرض، ويُعنى بتحقيق السلام الداخلي والانسجام مع النفس، والتعامل مع الأشخاص الذين يتعرضون لأزمات صحية أو اجتماعية أو نفسية.

بدأت الحلقة بكلمة للدكتور وحيد بن علي الخروصي رئيس الجمعية العمانية للسرطان استعرض خلالها مسيرة الجمعية وأهم أهدافها والأعمال التي تقوم بها من أجل تخفيف عن المرضى، وأكد أهمية الحلقة في مجال الرعاية الدينية والروحية بالنسبة للمصابين والأفراد الذين يحيطون بهم بهدف التخفيف عن المصابين بالأمراض السرطانية المختلفة.

بعدها قدمت الدكتورة آسيا الريامية خبيرة البحوث والدراسات بوزارة الصحة وعضو مجلس إدارة بالجمعية العمانية للسرطان ورقة حول برنامج الحياة لدعم مرضى السرطان والذي يسعى إلى تقديم الدعم النفسي والروحي والديني لمريض السرطان وتزويده بمعلومات صحية عن طرق الوقاية والتغذية السليمة.

وحول حلقة العمل قالت الدكتورة آسيا: سيتعرف ‏المشاركون خلال يومين على مفهوم الرعاية الدينية والروحية بحيث يُقدم هذه الخدمة شخص ذو معرفة بالدين وبأحكامه في قضايا تتعلق بفقه المريض والاخلاقيات الطبية، وسيعتمد عمل مقدم الخدمة على التثقيف الديني، والإرشاد وتلبية الاحتياجات للمريض، مشيرة إلى أنّ هذه الخدمة ليست متوفرة في الدول الإسلامية على الرغم من وجود أدلة في القران والسنة على شرعيتها ووجوبها لما فيها من فائدة للمريض، كما للأطباء والممرضات دورًا رئيسيًا في دمج هذه الخدمة في الرعاية الصحية وتقديمها أثناء القيام برعاية وعلاج المرضى. وقد قامت بعض الدول المتقدمة بإدخال مكون الرعاية الروحية والدينية وتدريب الأطباء والممرضات على معرفة احتياجات المرضى الصحية والنفسية والروحية. والإطار الذي سيتم تقديمه يعتمد على دمج مقدم العناية الروحية بالفريق الطبي المعالج بحيث يتواصل مع الطبيب والممرض ويطلع على الملف الطبي للمريض للمساعدة على تقييم المريض.

وفي السياق ذاته قال الدكتور عبدالرحمن داكر الهاشمي طبيب واستشاري بعلم النفس التربوي والعلاج النفسي بالمملكة الأردنية الهاشمية: أقوم بعرض ورقة عمل تستعرض الدراسات والكتب المنشورة في القرن الماضي وبدايات القرن الحادي والعشرين عن حاجة الناس للجانب الروحاني ومعنى العلاج الروحاني، كما سأقدم تطبيقات عملية للعلاج الروحاني والذي أثبت الواقع الإنساني والدراسات أهميته.

يذكر أنّ أوراق العمل سيقدمها متحدثون من داخل وخارج السلطنة ستشمل عدة موضوعات منها قواعد وأسس العلاج الروحي، والتواصل في الرعاية التلطيفية والروحية والدينية، واستعراض للواقع المعاصر من خلال الأبحاث والكتب المنشورة، وفي اليوم الثاني سيتم عرض تجربة ستانفورد في الرعاية الروحية والدينية، والروحانية في الإسلام، والمعرفة الذاتية إطار التطبيق، وتطبيقات العلاج الروحي في العلاج المعرفي والسلوكي، وأيضا ورقة حول الرعاية التلطيفية.