الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

رعاية متعددة التخصصات وجراحة المياه البيضاء بالموجات الصوتية

مستشفى برجيل تقدم خدمات متطورة لمكافحة العمى الناتج عن اعتام عدسة العين

الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 08:43 م بتوقيت مسقط

مستشفى برجيل تقدم خدمات متطورة لمكافحة العمى الناتج عن اعتام عدسة العين

 

 

مسقط – الرؤية

وضع مستشفى برجيل المزود الرائد للرعاية الصحية في السلطنة مهمة توفير العلاج الشامل نصب عينيه، حيث يجري عمليات تعتبر الأفضل في فئتها لإعتام عدسة العين للرجال والنساء. وقد أصبح العمى الناجم عن إعتام عدسة العين سبباً للقلق الشديد على الصعيد العالمي، كما أشار تقرير منظمة الصحة العالمية التي تقول إنه تسبب في العمى لما يقرب من 20 مليون شخص – أي ما يعادل 45٪ من حالات العمى  في العالم. ومن المتوقع أن ينمو الرقم بمقدار مليون سنويًا.

وفي السلطنة، يتضح أنّ هذا المرض يعد السبب الرئيسي لـ 35٪ من حالات العمى. وبلغ معدل جراحة إعتام عدسة العين 2.120 مليون. أيضا زاد انتشار العمى الناجم عن إعتام عدسة العين من 1.8٪ إلى 2.3٪، وفقا لدراسات مؤكدة.

وقال الدكتور منصور أبوخليوة من قسم طب العيون في مستشفى برجيل تلتزم مستشفى برجيل: نقدم الرعاية لأمراض العيون متعددة التخصصات للرجال والنساء والأطفال؛ وجراحة المياه البيضاء بالموجات الصوتية تحتل مكانا بارزا في برنامج العناية بالبصر لدينا. ومستشفى برجيل موجهة بالكامل لتوفير الرعاية المحترفة وفقا للمعايير العالمية ومعالجة والرد على أي أسئلة ومخاوف المرضى.

ويقدم قسم طب العيون في مستشفى برجيل مجموعة واسعة من خدمات رعاية العيون الشاملة لعلاج الأمراض والحالات التي تشمل جراحات المياه البيضاء بالموجات الصوتية، واعتلال الشبكية السكري، الجلوكوما، والرؤية المنخفضة، انفصال الشبكية، الحول، التهاب القزحية، حل الانكسار لعيوب الرؤية (العدسات اللاصقة والجراحة الانكسارية)، والعمليات الجراحية التجميلية للعيون .

وتوفر الإدارة مجموعة شاملة من الخدمات التشخيصية والعلاجية الشخصية للبالغين والأطفال في جميع التخصصات الفرعية في طب العيون، بما في ذلك طب عيون الأطفال. وقال الدكتور منصور أبو خليوة " قسم طب العيون لدينا يستخدم أحدث المعدات والإجراءات، بحيث يوفر للمرضى الحصول على الرعاية الكاملة للعيون على مستوى عالمي هنا في قلب مسقط".

وتعليقاً على مرض المياه البيضاء الذي لا يزال السبب الرئيسي للعمى في العالم، قال الدكتور منصور أبو خليوة: على الرغم من أنّ جراحة جراحات المياه البيضاء بالموجات الصوتية الحديثة هي واحدة من التدخلات الطبية الأكثر نجاحاً في كل العصور، لا تزال هناك حواجز تمنع المكفوفين من البحث عن الحلول الجراحية. ويمكن تقسيم هذه إلى مثل الدافع، والتنقل، والمال، والعوامل المتصلة بالمزود مثل توافر الخبرات والمواد والإدارة، والتسويق ذات الصلة بالنسبة للمريض. مستشفى برجيل تسعى لتغيير هذا السيناريو، من خلال التواصل مع الجمهور من خلال برامج التوعية وتقديم أفضل علاج ودعم المرضى.

وشدد على نوعية الجراحة والعناية الشاملة بالمرضى لضمان نتائج ناجحة، وتحدث عن آخر التطورات في العناية بالبصر بما في ذلك تكنولوجيا العدسات الجديدة وتكنولوجيا العدسات المتكيفة.

وقال الدكتور منصور أبوخليوة إن إدخال تفتيت العدسة بالموجات فوق الصوتية يحفز تطوير عملية  العدسات القابلة للطي داخل العين . حيث إن العدسة المطوية يبلغ عرضها  1.2 -1.3 ملم ويُمكن زرعها من خلال شق أقل من 2 ملم. في المستقبل، يمكننا أن نتطلع إلى الجيل القادم من العدسات داخل العين أن تكون مصنوعة من المواد القابلة للحقن مثل السيليكون، هيدروجيل، أو الكولاجين التي يمكن استخدامها لإعادة ملء الحقيبة المحفظة من خلال نفس الفتحة الصغيرة التي تستخدم لإخلاء إعتام عدسة العين. شأن ذلك أن يسهل العملية الجراحية، وتمكننا من الحفاظ على الاستمرارية. كما أن تكنولوجيا العدسة المتكيفة ستساعد في استعادة الرؤية، والتغلب على العلامات والأعراض مثل انخفاض حد البصر، الوهج، على النقيض من الحساسية، الرؤية المزدوجة.

وأوضح الدكتور منصور أبوخليوة أن الأكثر شيوعا لجراحة المياه البيضاء هو رغبة المريض لتحسين الرؤية.  وقرار العملية لا يستند إلى مستوى معين من انخفاض حدة البصر. عندما يكون المريض مصابًا بإعتام عدسة العين، حيث يتم إجراء جراحة لأول مرة في العين أكثر تقدماً مع جراحات المياه البيضاء بالموجات الصوتية.  وأوصى بأنّ جراحة المياه البيضاء بالموجات الصوتية يجب أن تتم في أقرب وقت ممكن لتجنب المضاعفات، خصوصا الجلوكوما (زيادة ضغط العين بالداخل) أو العمى.