الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

ضمن فعاليات جائزة الرؤية لمبادرات الشباب وبرعاية حصرية من "أوكسيدنتال عمان"

وزير البيئة يكرم المشاركين في دورة الـ"100 مبتكر" بمركز الاستكشاف العلمي وسط إشادات بالمحتوى المتميز

السبت 13 أغسطس 2016 07:17 م بتوقيت مسقط

IMG_5098
IMG_5099
IMG_5105
IMG_9451
IMG_9454
IMG_9467

 

إبراء - علي الداؤودي

أسدل الستار على دورة الـ100 مبتكر عماني في مجالات الطاقة المتجددة، والتي تجيء ضمن برنامج جائزة الرؤية لمبادرات الشباب 2016، وأقيمت فعالياتها بمركز الاستكشاف العلمي بتعليمية شمال الشرقية خلال الفترة 8 – 11 أغسطس الجاري، وذلك برعاية حصرية من شركة أوكسيدنتال عمان "أوكسي".

ورعى حفل الختام معالي محمد بن سالم بن سعيد التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية، بحضور سعادة الشيخ صقر بن سلطان الشكيلي والي إبراء، والمكرم حاتم بن حمد الطائي عضو مجلس الدولة ورئئيس تحرير جريدة الرؤية، وسعادة أحمد بن سيف البرواني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية إبراء.

واشتمل حفل الختام على كلمة مشرف الدورة بالمركز بدر الحبسي قال فيها "حرص المنظمون في المجالات العلمية هذا العام على متابعة مسيرة العطاء في المجالات العلمية الثلاث: الإلكترونيات والروبوتات والطاقة المتجددة لإعطائهم الفرصة لتكملة الجرعات السابقة في تجربة 100 مبتكر عماني في مرحلتها الأولى والثانية، ولقد أثبتت هذه اللقاءات بما لا يدع مجالاً للشك أنّ أبناء عمان قادرون على مواكبة العصر بكل تحدياته، وأن معلمي ومدربي عمان قادرون على العطاء لطلابهم وقادرون على تطوير أنفسهم وقادرون على القيادة، وفي ختام كلمته تقدم بالشكر لجميع المشاركين والمنظمين لهذا الإبداع . بعدها تمّ إلقاء كلمة المشاركين والتي حملت في مضمونها "إنّه من دواعي سرورنا أن نتشرف بتمثيل زملائنا المشاركين في ملتقى مئة مبتكر عماني في مجال الطاقة المتجددة، والتعبير عن امتناننا وتقديرنا لمن ساهم في تنظيم وتنفيذ هذا الملتقى فكل الشكر والعرفان لهم". 

وقام راعي الحفل بتكريم المشاركين في دورة الطاقة المتجددة وكل المساهمين والمنظمين، كما تسلم راعي الحفل هدية تذكارية من المركز.

وحول رأي المشاركين في الدورة، قال زكريا بن يحيى المحروقي متخصص في قسم الهندسة الكهربائية "أن مستقبل الطاقة الشمسية هي البديل عن النفط وهي من أسباب النهوض أو التقدم للدول من حيث الاقتصار على الصناعات والتجارة، مضيفا أنّ الخطوات المبنية على العمل لتكوين مؤسسة ناجحة في مجال الطاقة الشمسية يأتي بالفكر ومن ثم الخطط والتنفيذ السليم.

وقالت لميس بنت خميس الرواحيّة طالبة بقسم هندسة الكهرباء بكلية التقنية "استعد للمشاركة وسأسعى لتمثيل السلطنة في الابتكارات، وأفخر بتمثيل بلادي وأيضاً لتعرف الدول الأخرى أن هناك مبتكرين من سلطنة عمان، ومن الجيد المشاركة حيث يمكن أن تفتح مجالات عمل جديدة عدة، وأكتسب خبرة في التعرف على الابتكارات العالمية".

ويقول مازن بن محمد بن سالم المعولي أحد الطلاب المشاركين في الدورة "هدفي من انضمامي لهذه الدورة كوني مهندسا مدنيا أرغب في ربط الطاقة المتجدد بالهندسة المدنية، وأحتاج لزيادة الحصيلة الثقافية في مجال الطاقة الشمسية وكذلك لتوجه العالم في هذه الفترة إلى هذا القطاع، وبالتالي هناك آمال لخلق فرص لإنشاء أعمال ومشاريع خاصة تسهم في رفع المستوى المالي للطالب مستقبلاً وكذلك الإسهام في توفير فرص عمل للمواطنين والآخرين".

وقالت عائشة الشقصية من كلية التقنية بنزوى تخصص طاقة كهربائية "استخدام الطاقة المتجددة يعد تنوعاً لا اقتصارا على مصدر واحد للطاقة، ويفتح المجال للابتكار والتنوع فيه لخلق مشاريع مساعدة للبيئة، وهي في نفس الوقت فرصة لتوضيح عدم الاعتماد على مصادر فانية وغير متجددة".

يشار إلى أنّ فعاليات الدورة التدريبية تواصلت قبل الختام في طرح المحاور التي تنفذها شركة نفاذ للطاقة حول التعريف بالطاقة المتجددة والتي حضرها طلبة وطالبات الكليات والجامعات والمعلمين والمعلمات المبتكرين والمهتمين بمجال الطاقة المتجددة، وقد اشتمل اليوم الرابع والخامس من الدورة على محاور تأثير الظل على كفاءة وإنتاجية الخلايا الشمسية، وكيفية عمل الخلايا الشمسية على سطح الخلايا. وكذلك مما تتكون الخلايا الشمسية، وأيضاً معرفة أفضل الأماكن التي يمكن تركيب الخلايا الشمسية فيها والتي تعطينا كفاءة وإنتاجية عالية.