الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

جامعة صحار تستعد للعام الأكاديمي الجديد لضمان توفير بيئة تعليمية ملائمة تعزز التحصيل الدراسي

الثلاثاء 02 أغسطس 2016 05:18 م بتوقيت مسقط

جامعة صحار تستعد للعام الأكاديمي الجديد لضمان توفير بيئة تعليمية ملائمة تعزز التحصيل الدراسي

طرح برنامج القانون باللغة العربية.. واستعدادات لتنظيم النسخة الثانية من مؤتمر "التعليم والتعلم" سبتمبر المقبل

 

 

صحار- الرؤية

 

بدأت جامعة صحار استقبال الطلبة الراغبين في التسجيل وإكمال دراستهم الجامعية، وذلك خلال الأسابيع الماضية؛ حيث تستقبل الجامعة بشكل يومي العديد من الطلاب والزوار وأولياء الأمور من أجل الاستفسارات والتسجيل بمختلف تخصصات الجامعة التي تضمها كلياتها الستة. وقد هيأت الجامعة لذلك كافة الاحتياجات والخدمات التي تليق بالزوار وما يحتاجونه من معلومات وإطلاعهم على كافة الإجراءات المُتعلقة بالتسجيل.

ويجري العمل هذه الأيام بجامعة صحار لإكمال الاستعدادات اللازمة للعام الأكاديمي الجديد 2016/2017 والذي سوف ينطلق خلال شهر سبتمبر المقبل. وقامت إدارة الجامعة بتكليف كافة الدوائر الإدارية والكليات باتخاذ كافة الإجراءات للإعداد للعام الأكاديمي واستقبال الطلبة. ويجري الاستعداد للعام الأكاديمي على أصعدة مختلفة مثل تجهيز المباني والمرافق حيث تقوم الأقسام والدوائر المعنية بالصيانة اللازمة للمباني لتكون جاهزة ومهيأة مع بداية العام الأكاديمي من أجل توفير بيئة تعليمية ملائمة تضم الخدمات التي يحتاجها الطلاب. كما تجري الاستعدادات أيضاً في الجوانب الإدارية والأكاديمية من حيث السعي لتسهيل عمليات التسجيل وإنهاء الإجراءات اللازمة بسهولة ويُسر.

 

وفي إطار السعي إلى تطوير برامجها وتخصصاتها بما يتناسب مع تطورات سوق العمل واحتياجاته، فقد طرحت جامعة صحار برنامج القانون باللغة العربية وذلك في ضوء المُتغيرات الدولية في مجال الاقتصاد والسياسة على الساحة العالمية وفي ظل سياسة العولمة ودخول معظم الدول في اتفاقيات التجارة الحرة ودخول شركات وبنوك عالمية للاستثمار بسلطنة عُمان والوطن العربي، ونظرًا لوجود عجز كبير في الموارد البشرية في مجال القانون للتعامل مع هذه المُتغيرات. وقد دشنت الجامعة هذا التخصص باعتباره منهجاً جديدًا لدراسة القانون باللغة العربية لمواكبة تطورات العصر الحديث والتركيز على التدريب العملي بجهات الاختصاص المختلفة. وستكون مدة الدراسة في البرنامج 4 سنوات دراسية ليحصل الدارس بعدها على درجة البكالوريوس، وبشروط سهلة وتتيح لمن يرغب بالالتحاق بالبرنامج الفرصة للدراسة في بيئة تعليمية مُتقدمة من حيث التجهيزات البشرية والبنى التحتية حيث يشرف على البرنامج نخبة من المختصين وأصحاب الخبرات في هذا المجال، إضافة إلى المرافق والخدمات اللازمة التي يحتاجها الملتحق بالبرنامج وأبرزها قاعة محكمة للتطبيق العملي مجهزة بحسب ما هو معمول به من أنظمة في المجالات القانونية والقضائية.

ومن جهة ثانية، تنظم جامعة صحار "مؤتمر التعليم والتعلم" في نسخته الثانية تحت شعار "الانتقال والدعم"، وذلك بعد أن لاقى نجاحاً وصدى كبيراً في نسخته الأولى بالجامعة. ويناقش المؤتمر العديد من أوراق العمل التي تهدف لمعالجة القضايا التي تواجه الطالب في مرحلة دراسته الجامعية. ويستهدف هذا المؤتمر الهيئتين الإدارية والأكاديمية بالجامعة وكافة الراغبين في الاستفادة من هذا المؤتمر. وتسعى الجامعة من تنظيم المؤتمر إلى تحقيق مستوى عالٍ من الأداء الفعال وتطوير العطاء والمستوى الأكاديمي.

ومن المقرر أن ينطلق برنامج المؤتمر بتاريخ 7 سبتمبر المقبل بعرض البيتشاكوتشا، وهو أسلوب خطابة صارم يسمح بعرض 20 شريحة إلكترونية وكل شريحة لمدة 20 ثانية فقط، وسيُقدمه عدد من موظفي الجامعة. كما يتضمن المؤتمر إقامة ورش عمل وتقديم لعروض مختلفة يقدمها العديد من المختصين في هذا المجال. وتحمل حلقات النقاش أهمية كبرى في المؤتمر كونها تفتح الباب لتبادل وجهات النظر والاستفادة من الخبرات مما يتيح فرصة كبيرة للخروج بنتائج وتوصيات من شأنها خدمة الطالب وتذليل الصعوبات التي قد تواجهه.

وتعمل الجامعة وفق خطة إستراتيجية تشمل أربعة محاور مهمة؛ وهي التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع علاوة على تنمية المشاريع الطلابية، ويجري تنفيذ هذه الإستراتيجية من خلال خطط عمل مختلفة بحسب الدوائر والكليات والأقسام التي تضمها الجامعة كل بحسب مهامه ودوره، لتعمل جميعها في مسار واحد لتحقيق جميع الأهداف الأربعة وصولاً لرسالة ورؤية الجامعة.