الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

خبر : "أوربك" توقع 30 اتفاقية لتشييد مجمع لوى للصناعات البلاستيكية.. 17 ديسمبر الجاري

الثلاثاء 08 ديسمبر 2015 01:16 ص بتوقيت مسقط

تشمل عقودَ الهندسة والتوريد والبناء واتفاقيات تمويل المشروع

مسقط - العُمانيَّة

أعْلَنت شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية "أوربك"، أنَّها ستوقع في 17 من ديسمبر الجاري بفندق إنتركونتيننتال مسقط، عقودَ الهندسة والتوريد والبناء الخاصة بمشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية، الذي تبلغ تكاليف إنشائه أكثر من خمسة مليارات دولار أمريكي.

وقال الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام الخدمات المساندة بشركة أوربك -لوكالة الأنباء العمانية- إنَّ " الشركة ستوقع على أكثر من ثلاثين اتفاقية في السابع عشر من ديسمبر الجاري تشمل عقود الهندسة والتوريد والبناء الخاص بمشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية واتفاقيات تمويل المشروع مع وكالات ضمان الصادرات والبنوك واتفاقيات توريد الغاز مع وزارة النفط والغاز والاتفاقيات المتعلقة بالأراضي التي ستقام عليها أجزاء المشروع مع منطقة ميناء صحار الصناعي والمنطقة الحرة في صحار ووزارة الإسكان.. وأضاف: إنَّ أوربك تهدف للحصول على تمويل بقيمة تتجاوز الـ4 مليارات دولار أمريكي لإقامة المشروع تمثل حوالي 80 بالمائة من اجمالي تكلفة المشروع البالغة 5.2 مليار دولار أمريكي.

وتابع الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي قائلا: إنَّ أوربك ستوقع عقودَ المناقصات الأربع الرئيسية للهندسة والتوريد والبناء لمشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية، مع كلٍّ من: شركة سي.بي.آي الأمريكية لبناء وحدة التكسير بالبخار والمرافق المرتبطة بها في صحار التي تبلغ تكلفتها الإجمالية 2.8 مليار دولار أمريكي، ومع شركة تكنيموت الإيطالية لبناء وحدات إنتاج المنتجات البلاستيكية، ومع شركة جي.إس للهندسة والبناء الكورية وميتسوي اليابانية لتشييد محطة استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في فهود، ومع شركة بانجي لويد الهندية لإقامة خط أنابيب نقل سوائل الغاز الطبيعي من فهود إلى صحار بطول 300 كيلومتر.

وأضاف بأنه من المخطط له أن يُسهم مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية عند الانتهاء من تنفيذه في العام 2019 ليس فقط في تحقيق عوائد أكبر لمساهمي أوربك فحسب، بل في تنويع مزيج منتجات أوربك ودعم وتطوير أعمال صناعات الشق السفلي التحويلية للمنتجات البلاستيكية، وأن يُسهم في إيجاد فرص أعمال جديدة وتوفير عدد كبير من فرص العمل ودعم دخول أوربك إلى أسواق المنتجات البتروكيماوية واكتساب الخبرة والتكنولوجيا الحديثة.. مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يُسهم المشروع بما نسبته 2 بالمائة في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة.

وأضاف: بعد تشغيل المشروع الذي يُعد أكبر مشروع صناعات تحويلية في قطاع النفط والغاز داخل السلطنة من المتوقع أن يزيد حجم انتاج المنتجات البلاستيكية بأكثر من مليون طن؛ وهو ما سيرفع إنتاج أوربك إلى 1.4 مليون طن من البولي اثيلين والبولي بروبلين. وستكون عمليات الشركة واحدة من أفضل المرافق المتكاملة في العالم وسنكون قادرين على تحقيق أكبر قيمة مضافة للنفط والغاز اللذين تنتجهما السلطنة.

وتسعى السلطنة خلال الخطة الخمسية التاسعة المقبلة (2016-2020) إلى تعزيز وجودها في سوق البتروكيماويات الدولية من خلال مجمع لوى للصناعات البلاستيكية؛ وذلك في إطار الجهود التي تبذلها لتعزيز وتطوير القطاع لصناعة وتنويع مصادر الدخل القومي.

وتقوم شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك) -التي تدير ثلاث شركات عُمانية تعمل في قطاع النفط؛ وهي: العمانية للمصافي والبتروكيماويات المحدودة، والعمانية للعطريات البتروكيميائية، وعُمان بولي بروبيلين- حالياً باستثمار حوالي سبعة مليارات دولار لتنفيذ ثلاثة مشاريع كبرى سيكون لها أثر كبير على تطوير الصناعات التحويلية في السلطنة وزيادة القيمة المضافة التي يمكن استخلاصها من النفط الخام والغاز الطبيعي.

وسيتم تشغيل تلك المشاريع تباعا اعتبارا من العام المقبل 2016 وحتى العام 2019؛ وهي: مشروع تحسين مصفاة صحار بقيمة تبلغ حوالي 2.7 مليار دولار، ومشروع خط أنابيب المنتجات البترولية صحار-مسقط، وبناء محطة الجفنين لتخزين وتعبئة الوقود بقيمة 320 مليون دولار، ومشروع مجمع لوى للصناعة البلاستيكية.

وقد ساهمت منتجات شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك) في العام 2014 بنسبة 6 بالمائة في الاقتصاد الوطني، متوقعاً أن ترتفع هذه النسبة إلى 9 بالمائة بعد تشغيل جميع مشاريعها عام 2019. ويعمل لدى أوربك حالياً أكثر من 2400 شخص يشكل العمانيون منهم نسبة تزيد على 75 بالمائة، ويتوقع -حسب مسؤولين في اوربك- أن يتم استحداث 1600 وظيفة إضافية من خلال مشاريع النمو بين عامي 2014 و2018 وسيتم تعمين 75 بالمائة منها.

وبعد الانتهاء من مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية سيكتمل امتلاك السلطنة للعناصر السبعة الأساسية المكونة لصناعة البتروكيماويات المتكاملة والتي ستمهد الطريق في المستقبل لإنتاج الكثير من المواد البتروكيماوية.. كما سيمكن المجمع للمرة الأولى السلطنة من استخلاص سوائل الغاز الطبيعي واستخدامها في صناعة البتروكيماويات وتعظيم الفائدة المستخلصة من برميل النفط الخام العماني والغاز الطبيعي ورفع هوامش الأرباح لتصل لأكثر من ملياري دولار في العام 2019.

وتتضمَّن العناصر السبعة التي تمتلكها السلطنة حالياً أو التي يتوقع إنتاجها بعد الانتهاء من مشروعي تحسين مصفاة صحار ومجمع لوى غاز الميثان والايثيلين والبروبلين والاوليفانت سي 4 والبنزين والتيولين والاكسايلين.