الأحد, 23 سبتمبر 2018

خبر : الفائزون بجائزة "الرؤية لمبادرات الشباب" في "الإعلام الإلكتروني": المسابقة تحفز الشباب على تطوير مهاراتهم لخدمة المجتمع

الأحد 29 نوفمبر 2015 11:23 م بتوقيت مسقط

ثمنوا رعاية "أوكسيدنتال عُمان" للجائزة للسنة الثانية على التوالي

 

 

زيد الناعبي: "مبادر الإلكترونية" ترصد كافة أنشطة الفرق التطوعية وتدعمها بقاعدة بيانات ميدانية

 

فراس النقبي: شبكة "روح القانون" تهدف إلى توعية المجتمع بالشؤون القانونية من خلال مواقع التواصل

 

سلطان الفارسي: طورنا حساب الرياضة العُمانية على "تويتر" لنشر ثقافة التشجيع المثالي بين الجماهير

 

إبراهيم الصواعي: "صدى جعلان" ينشط في مجال توعية الشباب بأهمية المشاركة في الأعمال التطوعية

 

 

أجمع الفائزون بالنسخة الثالثة من جائزة الرؤية للمبادرات الشبابية في مجال الإعلام الإلكتروني 2015، على أهمية المسابقة في تحفيز الشباب للمشاركة في مختلف المجالات التي من شأنها خدمة المجتمع، وثمنوا جهود "الرؤية" لدعم الشباب المُبتكرين من خلال تنظيم مسابقات في العديد من التخصصات التي تجذب الشباب المُبدع في كل مجال إلى المساهمة بابتكاراتهم من أجل التعريف بها وتلقى الدعم المعنوي والمادي لتطويرها على أرض الواقع. وأكدوا أنّ رعاية شركة "أوكسيدنتال عُمان" حصرياً للجائزة للسنة الثانية بمثابة حافز لبقية شركات القطاعين العام والخاص لتحذو حذوها في تبني أفكار الشباب ودعمهم بكل السبل من أجل مستقبل أفضل للسلطنة.

 

 

 

الرؤية- فايزة الكلبانية

تصوير/ راشد الكندي

 

 

بداية، قال زيد بن حمد الناعبي الحاصل على المركز الأول في مجال الإعلام الإلكتروني إنّ مشروعه "مجلة مبادر الإلكترونية التطوعية" هي أول مجلة متخصصة في مجال الإعلام الإلكتروني ومهمتها توعوية تأهيلية، وتهتم بنشر ثقافة العمل التطوعي والخيري وثقافة المبادرة في خدمة المجتمع بهدف إعداد أجيال ناضجة فكريًا ومستعدة ثقافيًا لخدمة المجتمع، وأوضح الناعبي أنّ المجلة تعد التقارير الإخبارية عن الفعاليات والأنشطة التطوعية إلى جانب إعداد البحوث والدراسات والاستطلاعات التي تهتم بالعمل التطوعي والشبابي، مشيرًا إلى أنّ الفكرة بدأت في سبتمبر 2013، بموقع على شبكة الإنترنت على أيدي أربعة من الشباب حتى بدأ العمل الميداني في نوفمبر 2013 وتطورت فكرة المجلة حتى أصبحت المجلة الأولى المتخصصة في العمل التطوعي ويعمل بها 15 متطوعاً ومتطوعة.

 

وحول هدف المشروع، قال الناعبي إنّه يهدف إلى تغطية الفعاليات والمناشط التطوعية ونقل أخبارها إلى أصحاب الاختصاص والمسؤولين ومختلف فئات المجتمع، إلى جانب توفير المعلومات الصحيحة للفرق التطوعية والمبادرات الشبابية، وأن نكون مرجعاً لهم في ذلك، وكذلك تسليط الضوء على قدرات وطاقات أعضاء الفرق التطوعية وتنميتها والاستفادة منها في خدمة المجتمع والتركيز على أبرز إنجازاتهم، وتبادل الخبرات والأفكار بين المبادرات الشبابية الموجودة في السلطنة وبين المبادرات الأخرى في الوطن العربي، والعمل على نشر ثقافة العمل التطوعي من خلال الأنشطة المختلفة للمجلة.

 

وعن الخطة المستقبلية لتطوير المشروع، قال الناعبي: نعمل على إقامة ملتقى يبحث في مجال الإعلام التطوعي، وطرح مسابقة مبادر للإعلام التطوعي على مستوى دول الخليج العربي، وإنشاء دليل إلكتروني على موقع المجلة يضم بيانات جميع الفرق التطوعية والمبادرات الشبابية وقد تمّ تفعيله ولا يزال في مرحلة الحصر والتوثيق، وكذلك العمل على تخريج شبكة مراسلين على مستوى الوطن العربي لنقل وتغطية جميع المناشط التطوعية، وإنشاء تطبيق للهواتف الذكية بحيث يكون التطبيق الأول الذي يهتم بالفرق التطوعية، وإصدار مجلة شهرية دورية مختصة بالعمل التطوعي والمبادرات الشبابية، وإطلاق منصة إلكترونية "تقويم مبادر" تخدم الفرق التطوعية لنشر وتوثيق إعلانات الفعاليات التطوعية.

 

شبكة روح القانون

ومن جانبه، قال فراس بن يونس النقبي الفائز بالمركز الثاني في مجال الإعلام الإلكتروني عن مشروعه " شبكة روح القانون" إن المجهود الذي بذل خلال السنة ونصف السنة الماضية منذ بدء العمل على المشروع تكلل بالنجاح أخيرًا، فالشبكة منذ انطلاقتها مطلع عام 2014م، دأبت على العمل من أجل توعية المجتمع بما له وما عليه من خلال نشر الثقافة القانونية، والشبكة لم تكن وليدة اللحظة؛ بل كان التفكير فيها منذ كنت على مقاعد الدراسة وإن لم تكن بالصورة التي هي عليها الآن، فقد عزمت على توظيف ما تعلمته من دراسة قانونية في عمل تطوعي يخدم أكبر شريحة ممكنة من أفراد المجتمع.

وأوضح النقبي أنّ مبادرته التطوعية تهدف إلى تنفيذ أنشطة توعوية وتعليمية تعنى بنشر الثقافة القانونية عبر وسائل التواصل المختلفة، ومن أهم المبادرات التي دشنتها الشبكة عبر تلك الوسائل حساب الشبكة عبر توتير (@f_qanon) كما سعت الشبكة من خلال حسابها عبر تويتر إلى نشر الثقافة القانونية من خلال نشر النصوص والمقالات والأخبار والأحداث القانونية وكل ما يتعلق بها، أما حساب الشبكة عبر الانستجرام (f_qanon) فقد استغلت الشبكة هذه الصفحة لنشر الرسائل القانونية المصورة التي تقرب الفائدة للمتلقي، والصفحة الإلكترونية (roohalqanon.blogspot.com) تنشر الشبكة من خلالها الأخبار والمقالات والمبادئ القانونية والقضائية كما تستضيف من خلالها ممثلي الجهات الرسمية في إبداء الآراء والتصريحات التي تتوافق ونهج وسياسة الشبكة من توعية أفراد المجتمع، إلى جانب خدمة الرسائل القانونية عبر الواتساب (94667709) وهي خدمة تقوم من خلالها الشبكة بنشر آخر الأخبار والمقالات والرسائل المصورة والتغريدات التي تنشرها الشبكة في الوسائل الأخرى.

وعن الصحيفة القانونية، أوضح النقبي أنّها مبادرة تسعى من خلالها الشبكة إلى نشر الثقافة القانونية من خلال تجميع الأخبار القانونية من صحفنا المحلية ونشرها في شكل أعداد تصدر باستمرار، أما مبادرة إثراء فهي أكبر تجمع قانوني إلكتروني في السلطنة وتتمثل في مجموعة قانونية عبر برنامج الواتساب تضم أكثر من (90) من المختصين والمهتمين بالقانون من مختلف الجهات والمؤسسات في القطاعين العام والخاص ومن متخلف السلطات (التشريعية- القضائية- التنفيذية) بالسلطنة، ويهدف التجمع إلى التدارس والتباحث في الشأن القانوني في السلطنة من حيث تدارس القوانين النافذة بها وتفسير النصوص القانونية العائمة والسعي إلى تجديد النصوص التي لا تتواكب وتطور الأحداث والوقائع التي تستجد بين حين وآخر من خلال خلق قنوات تواصل مع جهات الاختصاص.

أما عن مبادرة "شاركنا مقالاً في القانون" فهو وسم عبر وسائل التواصل التابعة للشبكة، وتسعى الشبكة من خلاله إلى جذب القانونيين العازفين عن الكتابة لكتابة المقالات القانونية لصقل مهارات الكتابة لديهم والمساهمة في إثراء الساحة الثقافية بما يحقق هدف الشبكة من نشر الوعي القانوني، إلى جانب المسابقة القانونية: وهي مسابقة تدشنها الشبكة قريبًا بالتعاون مع إحدى مؤسسات القطاع الخاص وتهدف الشبكة من خلالها إلى توسيع نطاق النشر من خلال جذب المتلقي بما يحقق ويساعد على نشر الثقافة القانونية لدى أفراد المجتمع. أما سلسلة المبادئ القضائية فهي مبادرة لنشر مجموعة من المبادئ القضائية المستخلصة من أحكام القضاء العُماني والتي تنشرها الشبكة لتزويد المجتمع بالثقافة القانونية. وأضاف النقبي أنّ الشبكة تهدف من خلال الحساب إلى نشر الثقافة القانونية لدى أفراد المجتمع، وتسهيل عملية البحث لدى المختص في مجال القانون للوصول إلى المعلومة القانونية التي تساعده في دراسته وعمله، وتفسير النصوص القانونية بالشكل الصحيح، إلى جانب تعزيز مفهوم دولة المؤسسات والقانون، والحرص على توجيه المجتمع إلى ضرورة وأهمية التعرف على القوانين، ونشر آخر التشريعات التي تنشر في الجريدة الرسمية من قوانين ومراسيم وقرارات وزارية وغيرها، والسعي إلى بناء قنوات تواصل مع الجهات الرسمية لمحاولة تطوير التشريعات التي تتواكب وتطورات العصر، وتفعيل دور المختصين في القانون لنشر الثقافة القانونية ودعمهم.

وأضاف النقبي: يسرني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لسيدي ومولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - بمناسبة العيد الوطني الـ45 المجيد سائلاً الله أن يعيده عليه أعواماً عديدة وهو ينعم بالصحة والعافية وعلى الشعب العُماني الوفي الأصيل، كما يسرني أن أهدي فوزي لجلالته- حفظه الله ورعاه - ؛ لكونه الراعي الأول للشباب، وﻷسرتي التي ساهمت معي وضحَّت من أجل نجاح هذا العمل النبيل، وأوجه شكري إلى كل من ساهم في إظهار شبكة روح القانون بالمظهر الذي نراه اليوم وأخص بشكري أخي أحمد النقبي والزهراء العبرية والإعلامي خميس البلوشي. وختاماً أشكر القائمين على جائزة الرؤية لمبادرات الشباب على دعمهم للشباب وإعطائهم الجرعة التي يحتاجونها من الدعم المعنوي من أجل غدٍ أفضل لعُمان وشكراً لجريدة الرؤية على مبادرتها وشكراً لشركة أوكسيدنتال عُمان على دعمها ورعايتها المباركة، مشيراً إلى أن مشاركة " أوكسيدنتال عُمان" كراعٍ حصري للسنة الثانية هو حافز مشجع لمساهمات جهات أخرى في تبني أفكار وأنشطة الشباب كأحد أنشطة شركات القطاع الخاص أو الحكومي، وأدعو جميع الجهات أن تحذو حذوهما في دعم الشباب.

 

 

حساب الرياضة العُمانية

 

وعن المشروع الحائز على المركز الثالث في مجال الإعلام الإلكتروني "حساب الرياضة العُمانية" لسلطان بن سالم الفارسي، قال الفارسي إنّ حساب الرياضة العُمانية @oman_sport على موقع التواصل الاجتماعي) تويتر) هو قناة إعلامية إخبارية لتغطية الفعاليات والأنشطة الرياضية في السلطنة بشكل عام ونشاط كرة القدم بشكل خاص وتغطية بعض المباريات الهامة في الدوريات العالمية والعربية، وهو أول حساب رياضي إخباري في السلطنة والأكثر متابعة من قبل الجمهور الرياضي حيث يبلغ عدد المتابعين للحساب 28800 متابع و3700 متابع على انستجرام و 376 متابع على برنامج) فاين (ويضم فريق العمل القائم على الحساب محرراً للأخبار الرياضية ومصمماً ومسجل فيديو ومصوراً رياضياً يعملون باستمرار لتغطية كافة الفعاليات ونقلها مباشرة في الحساب لحظة وقوعها .

 

وأوضح الفارسي أنّ الهدف من إنشاء الحساب إيجاد قناة إخبارية لتغطية الأنشطة الرياضية في السلطنة وخاصة دوريات كرة القدم وأخبار منتخب السلطنة لكرة القدم، والمنتخبات الرياضية الأخرى عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر إلى جانب تقريب المسافة بين الجماهير العُمانية والأنشطة الرياضية وتعريفهم بها، خاصة وأنّ أغلب الجماهير تهتم بمتابعة شبكات التواصل الاجتماعي لوضعهم أمام تفاصيل الحدث مباشرة واستغلال وسائل التواصل ودورها كقنوات إخبارية تتسم بالسرعة والمصداقية العالية في نقل الأحداث لحظة وقوعها، والعمل على تشجيع الشباب على فتح أكثر من قناة إخبارية ومساعدتهم في إدارتها، كما يستفيد من مبادرة الحساب مختلف شرائح المجتمع المتابعين للفعاليات والأنشطة الرياضية في السلطنة ومن كافة الأعمار والفئات، كما يعد الحساب مصدرًا للمعلومة لدى بعض وسائل الإعلام في السلطنة.

 

حساب انستجرام I.IOS

 

وقال عبد العزيز الشبيبي الحائز على الجائزة التشجيعية وهو مؤسس حساب الانستجرام I.IOS المتخصص في التثقيف الإلكتروني لأنظمة شركة أبل وباقي الأنظمة بشكل عام وهو حساب تطوعي يستهدف جميع الفئات للتعريف بطرق استخدام أجهزة شركة آبل كالآيفون والماك بوك والآيباد، ونشر شروحات لآخر البرامج والألعاب وكيفية الاستفاده القصوى منها وبعض الدروس التوعوية عن مخاطر الإنترنت وبرامج التواصل الاجتماعية وتجنب الابتزاز الإلكتروني.

 

 

صدى جعلان الإعلامي

 

وأعرب إبراهيم بن سعيد بن محمد الصواعي مهندس بترول بشركة هاليبورتون وولد وايد المتحدة عن سعادته بالفوز بالجائزة التشجيعية عن مشروعه "فريق صدى جعلان الإعلامي التطوعي" وقال إن فريق صدى جعلان من ولاية جعلان بني بوحسن، انطلق عام 2013 لمواجهة ظاهرة عزوف الشباب عن المشاركة في أنشطة الأندية وتشجيعهم على الانخراط في العمل الشبابي، من خلال إجراء دراسة ميدانية لمعرفة أهم الأسباب وراء عزوف الشباب عن المشاركة في الأعمال التي من شأنها خدمة المجتمع، إلى جانب إيجاد مركز إعلامي لتأهيل المواهب وتنمية قدراتهم وصقلها وتوفير أدوات ووسائل عديدة وتسهيلات تعزز من تطلعاتهم وفرص تدريب في عدة مجالات كالتصميم والتصوير والتحرير الصحفي والتعليق الرياضي والتقديم. وقد ساهم المركز في توظيف الجوانب الثقافية والاجتماعية والتربوية والفكرية للشباب وأصبح للفريق الخبرة الكافية في إدارة مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق للعديد من البرامج الشبابية لمختلف الدوائر الحكومية منذ 3 سنوات ولازال مستمراً في ذلك المجال، ولم يكتفِ الفريق بتغطية مختلف الأحداث الرياضية والاجتماعية وإنما بادر بصناعة الحدث ليصبح نموذجًا لإعلام المبادرات ومنها مبادرة الهدف صفر ومبادرة المشجع المثالي.

وأضاف الصواعي أنّ من أبرز أهداف الفريق نشر القيم والمبادئ الرياضية والمحافظة عليها، ونشر الثقافة الرياضية المثالية، وزيادة الوعي الرياضي لدى الجماهير، وصناعة الأحداث الرياضية والثقافية والاجتماعية، إلى جانب توسيع فرص المشاركة لأصحاب الدخل المحدود، وإشراك الطلاب في العمل التطوعي، ودعم برامج استثمار أوقات الفراغ للشباب، وتوفير فرص تدريب مختلفة، والتوظيف الجيّد لمواقع التواصل الاجتماعي. واختتم الصواعي بأن الفريق يعمل حالياً على الانتهاء من مشروع المركز الشبابي الإعلامي بولاية جعلان بني بوحسن ليستفيد منه جميع أبناء محافظة جنوب الشرقية.