الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

خبر : انطلاق الأسبوع العالمي لريادة الأعمال في "واحة المعرفة" تزامنا مع احتفالات العيد الوطني المجيد

الإثنين 16 نوفمبر 2015 03:13 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية

دشن المركز الوطني للأعمال، التابع للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية، صباح أمس الأحد بواحة المعرفة مسقط فعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال "GEW"، وذلك بالتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، وتحت رعاية خليفة بن سعيد العبري الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وأكد العبري أن فعاليات هذا الأسبوع مهمة لنشر ثقافة ريادة الأعمال ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وإبراز التجارب الناجحة في هذا المجال لإلهام وتحفيز رواد الأعمال الجدد وأصحاب الأفكار الريادية للدخول في هذا القطاع الحيوي، بالإضافة إلى توفير حزمة من البرامج التدريبية والتثقيفية التي تساعد أصحاب المؤسسات الناشئة على تطوير أعمالهم وتنمية مهاراتهم والاستفادة من التجارب المتحققة وخلق علاقات عمل فيما بينهم. وأضاف العبري أنّ هناك تعاوناً مشتركاً بين الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة "ريادة" والمركز الوطني للأعمال لتنظيم هذا الأسبوع؛ حيث تتوحد الجهود لتقديم الاستفادة لجميع الفئات المستهدفة من الفعاليات المقامة، منذ ندوة سيح الشامخات، نجد أن هناك وعيا كبيرا بين الشباب العمانيين لإنشاء مشاريعهم الخاصة، والبحث عن المعلومات والأفكار الجديدة التي تطور من مشاريعهم.

انطلاق الفعاليات

وبدأت فعاليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال بكلمة ألقتها ملك بنت أحمد الشيبانية مدير عام المركزالوطني للأعمال، أكدت من خلالها على أن الأسبوع العالمي لريادة الأعمال هو حدث عالمي يشارك في الاحتفال به أكثر من 140 دولة حول العالم، ويركز الأسبوع هذا العام على تخطي الحدود المحلية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SMEs beyond borders)، وتشجيع الشركات الصغيرة للبحث عن أسواق خارجية وتصدير منتجاتهم لتسريع وتيرة النمو مما يؤدي إلى خلق وظائف وزيادة القيمة المضافة للاقتصاد العماني. وأضافت الشيبانية أنه من خلال هذا الاسبوع سيستفيد المشاركون من رواد أعمال أثبتوا جدارتهم داخل وخارج السلطنة ومنتجاتهم تتحدى وتنافس الماركات العالمية. وأكدت أن البرنامح حافل بورش متخصصة في التخطيط المالي، التسويق، سلوكيات وممارسات رواد الأعمال بالإضافة إلى عيادة لتشخيص وتحليل مشاكل ومعوقات أي شركة ناشئة وصغيرة. وتابعت الشيبانية أن الأسبوع العالمي لريادة الأعمال يستهدف من خلال فعالياته غرس ثقافة العمل الحر من خلال فعاليات مختلفة يجذب وسيستفيد منها رواد ورائدات الأعمال، وطلاب الجامعات والكليات، وموظفي التوجيه المهني في المدارس، وجميع المواطنين الراغبين في التعرف على مفهوم ريادة الأعمال وممن لديهم أفكار تجارية ويرغبون في تطبيقها على أرض الواقع. واوضحت أنه تم دعوة الرؤساء التنفيذيين وصناع القرار ودوائر المشتريات للشركات الكبرى لمعرفة احتياجات هذه الشركات ومتطلباتها.

وشكرت الشيبانية المؤسسات المساهمة والراعية لهذا الأسبوع وهي الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة)، البنك الوطني العماني، شركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية " أوربك "، شركة منت للتسويق، شركة رؤية الشباب، حاضنة ساس، بالإضافة إلى صندوق شراكة وشركة بروتيفيتي وشركة الطموح الشامخ، وشركة البلد للحلول الرقمية، وجميع المتحدثين ورواد الأعمال والمشاركين وفريق تنظيم الفعالية الذي بذل مجهود كبير لإعداد وتنظيم الفعالية.

النمو الاقتصادي

بعدها، تحدثت بعد ذلك لين الأتاسي، رئيس الاتصالات المؤسسية والمسؤولية الاجتماعية للشركات بالبنك الوطني العماني، وأكدت أن الدور التقليدي للبنوك يتغير ويتطور ويعتبر البنك الوطني العماني اليوم في طليعة من يتبنى هذه التوجها، مشيرة إلى أنه بالإضافة إلى تقديم الخدمات أصبحت البنوك اليوم من العوامل المساعدة للنمو الاقتصادي وخلق الفرص خاصة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، وأكدت الأتاسي على الدور الكبير الذي يقوم به رواد الأعمال من خلال تطوير المنتجات والخدمات الجديدة وتنفيذ أساليب إنتاجية ذو كفاءة عالية، وخلق نماذج تجارية جديدة، كما أن هذه المشاريع تولد فرص عمل وتدعم المجتمعات المحلية لبناءها وازدهارها. وأشارت الأتاسي أنه ولأكثر من أربعة عقود - منذ إنشاء البنك في عام 1973 حتى اليوم - يدرك البنك الوطني العماني أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تسهم بدور حيوي في خلق اقتصادات قوية ومتنوعة والتي بدورها تساعد على خلق الوظائف والنماء. وبينت أنه في هذا السياق يقدم البنك الوطني العماني خدمات مالية وغير مالية لتشجيع وتطوير هذه المؤسسات، مضيفة أنه مع القيادة وتوفير التعليم والفرص اللازمة وبوجود المؤسسات الحكومية والخاصة البارزة فإن السلطنة قادرة على الاستفادة من موارد رواد الأعمال الشباب الموهوبين.

إلى ذلك، تضمنت فعاليات اليوم الأول من الأسبوع العالمي لريادة الأعمال عرض نموذج ناجح للمشاريع الطموحة التي تعبر الحدود تحت عنوان "وضع علامة فارقة في عالم الأزياء" قدمه الأخوات المصممتين لبنى و نادية الزكواني من دار «اندماج» العمانية للأزياء. بعدها عقدت جلسة نقاشية مع مجموعة من الرؤساء التنفيذيين بالإضافة إلى وجود عيادة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خلال الأسبوع والتي تديرها رشا المحروقي، مستشارة في تطويرالأعمال من شركة بروتيفيتي عُمان. وسيتم خلال هذا الأسبوع تنظيم الكثير من الفعاليات والمناشط التي سيحتضنها المبنى الرابع بواحة المعرفة مسقط وتخدم رواد الأعمال من خلال تسليط الضوء على أهمية ريادة الأعمال عبر مساعدة الشباب في بدء مشاريعهم الخاصة، وتشجيعهم على تحويل أفكارهم التجارية إلى واقع ملموس مما يسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي للبلاد حيث يهدف هذا الأسبوع إلى خلق قنوات للحوار والتواصل بين المجتمع ورجال الأعمال وأصحاب المبادرات الفردية والمشاريع الخاصة، وكذلك تشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة لتكون أكثر إنتاجية ولها القابلية للمنافسة في الأسواق المحلية والعالمية، بالإضافة إلى دفع عجلة النمو الاقتصادي وتحسين المستوى المعيشي للأفراد، وخلق الوعي حول ريادة الأعمال وأهميتها.