الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

خبر : "إثراء" تدشن النسخة الثالثة من "بداية" لتدريب الشباب في مؤسسات القطاع الخاص

الأحد 09 أغسطس 2015 11:38 م بتوقيت مسقط

مسقط - العُمانيَّة

التحقَ، أمس، أكثرُ من أربعين شاباً وفتاة بـ22 مؤسسة من مؤسسات القطاع الخاص الرائدة في السلطنة، ضمن برنامج "بداية" التدريبي، الذي تُنظِّمه الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات "إثراء"، للعام الثالث على التوالي.

ويهدفُ البرنامج -الذي يستمرُّ حتى الثالث من سبتمبر المقبل- إلى تقريب طلاب الجامعات والكليات من واقع سوق العمل ورفد القطاعات الحكومية والخاصة بإمكانات عُمانية مُدرَّبة؛ من خلال ربط مخارج العلم بالعمل، والتفاعل ضمن بيئة مهنية احترافية.

وتمَّ تصميمُ برنامج "بداية" التدريبي استناداَ إلى أربعة مفاهيم أساسية؛ هي: تشجيع الإبداع، وتحفيز الابتكار، وغرس ثقافة ريادة الأعمال، وتأسيس المشاريع التجارية من أجل المساهمة في تعزيز تنافسية السلطنة؛ الأمر الذي يسعى البرنامج لغرسه في الطلاب المشاركين منذ انطلاق نسخته الأولى في العام 2013.

وشهِدَ برنامج هذا العام مُضاعفة عدد الشركات والطلاب المشاركين فيه، والذي شمل قطاعات: التصنيع، والهندسة، والتصميم، والتسويق، والإعلام، والاتصالات، والعقارات، والضيافة، والموانئ، والخدمات اللوجستية.

ومن جهته، قال صاحب السُّمو السيِّد فيصل بن تركي آل سعيد مدير عام التسويق والإعلام في "إثراء": إنَّ برنامج "بداية" التدريبي يأتي كأحد الجهود التي تقوم بها الهيئة لتحفيز كافة القطاعات الاقتصادية على رفع تنافسية السلطنة؛ باعتبار أنَّ الكوادر المُتخصّصة والمُدرّبة هي أحد المُحرّكات الأساسية للاقتصاد المُستدام.

وأضاف سموه بأنَّه ومن هذا المنطلق تعمل "إثراء" على إيجاد الفرصة لاحتواء طلاب الجامعات والكليات؛ من خلال برنامج "بداية" التدريبي، والذي يهدفُ إلى جوانب متعدِّدة؛ منها: إيضاح جوانب متعددة متعلقة بفكر الشاب العماني حول التدريب وأهميته كبداية في طريق الالتحاق بسوق العمل، كما أنَّ التدريب يُعدُّ إحدى الأدوات المهمة في ترويج وتسويق الشاب العماني للمؤسسات وتوصيل رسالة لمختلف شرائح المجتمع بأنَّ الشباب العماني قادر على تحمُّل المسؤولية الواقعة على عاتقه، وأنْ يُصبح لدينا قيادات مُستقبلية تُتابع مسيرة التطوُّر التي تشهدها السلطنة.

وأشار سموه إلى أنَّ "إثراء" ستقوم -ضمن برنامجها- بمُتابعة المُشاركين بشكل مُستمر في سبيل ضمان اكتساب المتدربين العديد من المهارات المطلوبة؛ والتي من أهمها: القدرة على تحديد الميول العملية، ورسم الأفكار وكيفية وتسويقها، وإدارة الوقت وأخلاقيات التعامل المهني، وإدارة المشاريع والتخطيط المالي الجيد، وجمع وتصنيف المعلومات واكتساب المهارات القيادية، ومهارات التواصل الكتابي والشفهي.

ويُشار إلى أنَّ برنامج "بداية" التدريبي يأتي تأكيداً على أهداف ملتقى مسقط للشباب في دعم الأجيال الشابة؛ من خلال خوض تجربة عمل واقعية تُساعدهم على اتخاذ قرارات صحيحة تخص مُستقبلهم المهني، كما سيسهم البرنامج في إيجاد كوادر وطنية مدرَّبة قادرة على خوض تجربة العمل، وهو ما يُعد بحد ذاته أحد مقوِّمات البيئة الجاذبة للاستثمار.