الأربعاء, 21 أغسطس 2019
31 °c

خبر : ندوة حول واقع العمل التطوعي بجامعة السلطان قابوس

الثلاثاء 19 مايو 2015 01:55 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية

أقامت مجموعة الرؤية الاجتماعية بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية جامعة السلطان قابوس ضمن فعاليات الأسبوع العلمي الثالثندوة بعنوان "واقع العمل التطوعي في المجتمع العماني" قدمها الطالب محمد الفارسي، واستعرضت الندوة مجموعة من أوراق العمل قدمها أكاديميون من قسم علم الاجتماع والعمل الاجتماعي. حيث قدم الدكتور عماد فاروق ورقة عمل بعنوان: "العمل التطوعي قديما وحديثاً في سلطنة عمان"، تضمنت رصدًا لأنواع وأشكال العمل التطوعي في المجتمع العماني وتقسيماته بحسب الظروف البيئية العمانية لكل منطقة مما ينتج نوعا من التكافل الاجتماع يميز كل منطقة عن الأخرى ومثالا عليها اختلاف أشكال التطوع بين المناطق الحضرية عن المناطق الريفية وعن المناطق المطلة على البحر وغيرها في ظل ظروف الحياة المختلفة، مشيرا إلى التطور الحاصل في نظام العمل التطوعي العماني من خلال النظام المؤسسي التنظيمي والقانوني.
وانتقل الحوار إلى الدكتور مجدي عبد ربه الذي تحدث عن توسيع قاعدة العمل التطوعي بألا يكون فقط بالمال بل بالفكر وتختلف أشكاله باختلاف ظروف الزمان والمكان. أما الدكتور مصطفى أبو بكر والذي جاءت ورقته تحت عنوان "الإجابات الشخصية عن واقع العمل التطوعي" فقد تطرق إلى تجربته في العمل التطوعي المؤسسي كمستشار في الجمعيات الخيرية من عده جوانب.

وخرجت الندوة بعدة توصيات منها عدم استصغار العمل التطوعي مهما كان ما يقدمه لأي فرد أو جماعة معينة، وضرورة أن يتحوّل العمل التطوعي من عمل تقليدي إلى إبداعي إذ يقوم هذا العمل على صقل مهارات الأفراد للاعتماد على أنفسهم، بالإضافة إلى التفكير بإنشاء مشروعات عملاقة عن طريق الأعمال التطوعية مثل الجامعات الأهليّة والمستشفيات الأهلية مع توسيع قاعدة العمل التطوعي من خلال تغيير الوعي الاجتماعي من وعي فردي وآني وبسيط إلى وعي أيديولوجي (فكري وعلمي). كما أوصت الندوة بإنشاء مؤسسات تعمل في المجال التطوعي لتساعد العديد من الأعمال التطوعية من خلال عمليات التمويل وتقديم المساعدة لهذه الأعمال بمختلف الطرق ويجب على كل فرد يريد الانخراط بالعمل التطوعي أن يقدم مجموعة من التضحيات وأهمها الوقت.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية