الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

خبر : "القوى العاملة " تشارك بورشة عمل حول التعمين في قطاع النفط والغاز

الأربعاء 06 مايو 2015 05:58 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية

شاركت وزارة القوى العاملة ممثلة باللجنة المشتركة للتعمين في قطاع النفط والغاز وبالتعاون مع جمعية أوبل، صباح أمس بمبنى مركز التدريب والتطوير لشركة تنمية نفط عمان في ورشة عمل عن التعمين في القطاع الخاص في مجال النفط والغاز بالسلطنة. وتأتي مشاركة وزارة القوى العاملة في مثل هذه الورش لمناقشة واقع التعمين 2015م وبحضور عدد من أعضاء اللجنة حيث تم خلال الاجتماع مناقشة أهم التحديات والمعوقات التي تواجه القطاع الخاص في مجال النفط والغاز، مثل عدم توافر الكوادر العمانية المؤهلة لتلبي احتياجات السوق العماني لهذا القطاع وعدم موائمة مخرجات التعليم مع حاجة السوق والحلول المقترحة لحل هذه المعوقات ،كما تمت مناقشة أهم الأسباب التي تؤدي لعدم استقرار القوى العاملة الوطنية بالقطاعات الاقتصادية بشكل عام و قطاع النفط والغاز بشكل خاص.

وحول الورشة قال محمد بن أحمد الغريبي مدير القيمة المحلية المضافة بشركة تنمية نفط عمان : تهدف الورشة الى تحديد التحديات التي تواجه عملية التعمين في قطاع النفط والغاز واقتراح الحلول المناسبة لتفعيل عملية التعمين في هذا القطاع الحيوي والذي يعتبر من أهم المصادر الطبيعية التي تعتمد عليه السلطنة , ويأتي دور اللجنان القطاعية في متابعة عملية التعمين لأنها همزة الوصل بين وزارة القوى العاملة و قطاع النفط والغاز وهي جزء من منظومة الشراكة بين القطاعين العام والخاص وبالتالي نأمل أن تخرج الندوة باقتراحات عملية قابلة للتطبيق والتنفيذ على المدى القصير والمتوسط. وعن عملية إحلال القوى العاملة الوطنية بدل القوى العاملة الوافدة يقول الغريبي: يتألف قطاع النفط والغاز من عدة قطاعات كالشركات المشغلة و هي تبذل مجهود كبير في عملية إحلال العمانيين بدل العمالة الوافدة وذلك عن طريق مذكرات التفاهم مع وزارة القوى العاملة وعن طريق عقود التدريب المقرون بالتشغيل وغيرها من البرامج التدريبية التي تعمل على خلق فرص حقيقية للعمانيين الباحثين عن عمل ويعتبر التدريب المناسب هو مفتاح البوابة أمام الباحثين عن عمل للانخراط في قطاع النفط والغاز ولذلك فإن غياب التدريب المناسب يحد من عملية التحاق العمانيين في هذا القطاع الحيوي والمهم وبالتالي فإن عملية الإحلال تكون محدودة ومن هنا أشجع الشباب العمانيين الباحثين عن عمل بأن يتوجهوا لقطاع النفط والغاز وأن يتسلحوا بالعلم والتقنيات والتدريب المتخصص حتى تكون لهم الريادة والقيادة في هذا القطاع.