الخميس, 19 سبتمبر 2019
28 °c

خبر : موجهون ورواد أعمال: برنامج التوجيه تجربة رائدة تساهم في تعزيز مهارات الشباب

الأربعاء 08 أبريل 2015 03:54 ص بتوقيت مسقط

المنذرية: لجنة التوجيه اعتمدت المقبولين بعد فرز الطلبات وانطباق الشروط

البروانية: تنفيذ دورات تأهيلية لرواد الأعمال والموجهين بعد الإعلان عن نتائج "التشبيك"

القرني: ورش للتعريف ببرنامج التوجيه في مسقط ونزوى وصور وصحار وصلالة

الشنفري: الشباب متحمسون للتوجيه ومستعدون لاتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق أهدافهم

الرؤية- فايزة سويلم الكلبانية

أكد عدد من مسؤولي التوجيه والتدريب بالهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وفريق عمل برنامج التوجيه، على أن البرنامج جاء نتيجة حرص الهيئة على تحسين مستوى الخدمات والبرامج التي تقدمها لرواد الأعمال والتي تساهم في تنمية مؤسساتهم الصغيرة والمتوسطة، وذلك بمشاركة عشرة من الرؤساء التنفيذيين للشركات، وواحد وأربعين من رواد الأعمال. وأشاروا إلى أن مبادرة التوجيه عملا تطوعيا من الرؤساء التنفيذين للشركات الكبرى لأجل دعم وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة نظرا لما تقدمه هذه المؤسسات من قيمة مضافة لتنمية الاقتصاد العماني ومساهمتها في خلق فرص عمل للشباب ودورها في تنويع مصادر الدخل.

وقالت المتجردة المنذرية مديرة دائرة التوجيه والتدريب بالهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة إن فكرة برنامج التوجيه جاءت ثـمرة للقاءات المستمرة بين الهيئة وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث تبين أن رُوّاد الأعمال بحاجة إلى توجيه واستشارات مستمرة، لاسيما خلال الفترة التأسيسية للمشروع وكذلك أثناء نموه وتطوره. وأثبتت معظم الدراسات العالمية أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تعتمد على وجود مُوجِّه تحقق نجاحات بنسبة أعلى من تلك التي ليس لديها موجه. وبهدف تذليل تحديات النسخة الأولى لبرنامج التوجيه 2013م، رأت الهيئة أهمية التواصل مع أحد بيوت الخبرة وهي مؤسسة (برنسس ترست) البريطانية التي لها خبره تتجاوز الثلاثين عاما في مجال دعم الشباب وريادة الأعمال ولديهم أكثر من ستة آلاف متطوع ومن بينهم ما يزيد على ألفي موجه مسجلين معهم. ونتيجة التواصل بين ريادة وشركة برنسس ترست أدت إلى تحديد رؤية وأهداف واضحة لبرنامج التوجيه، إضافة إلى إعداد آلية في كيفية تنفيذ وإدارة البرنامج.

وأوضحت المنذرية أن فريق العمل ولجنة التوجيه اعتمدت المقبولين من خلال فرز الطلبات واختيار رواد الأعمال الذين تنطبق عليهم الشروط وتم تحديد رواد الأعمال الذين تحتاج مشاريعهم إلى توجيه، كما تم اعتماد المقبولين من الموجهين والمتطوعين التجاريين. مشيرة إلى أن البرنامج يتميز في نسخته الثانية بأنه مصمم وفق أسس ومعايير ليكون برنامجا سنويا وفق آلية واضحة من اختيار المشاركين من رواد الأعمال والموجهين والمتطوع التجاري. ويتمثل دور المتطوع التجاري في تقديم الدعم التخصصي الذي يساهم في تنمية مؤسسات رواد الأعمال. وضمن خطة البرنامج يتم تنفيذ دورتين تخصصيتين لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وخلال مدة البرنامج تقوم ريادة بالمتابعة وتقييم مستوى أداء رائد الأعمال مرتين بالمنتصف. وفي ختام برنامج التوجيه يتم تكريم الموجهين ورواد الأعمال والمتطوع التجاري.

وقالت يسرى البروانية عضو بفريق عمل برنامج التوجيه إن عملية التوجيه لدى الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تقوم على علاقة ثقة مباشرة بين الموجه ورائد الأعمال التي تهدف إلى تحقيق النجاح والاحتفاء برواد الأعمال العمانيين وبأعمالهم التجارية، حيث يقدم الموجُّهون خبراتهم ومعارفهم الشخصية ومهاراتهم في التحفيز لإلهام رواد الأعمال والوصول بهم إلى نمو أعمالهم وإدراك قدراتهم.

وأوضحت البروانية أنه بعد الإعلان عن نتائج التشبيك، بدأت مرحلة تنفيذ الدورات التأهيلية لرواد الأعمال والموجهين في ديسمبر 2014، حيث تم تنفيذ دورة تأهيلية لمدة يوم واحد لرواد الأعمال من قبل أمديست وتحت إشراف ريادة ومؤسسة برنسس ترست البريطانية والتي تهدف إلى إلمام رواد الأعمال بالمهام والمسؤوليات والفائدة التي سيتم اكتسابها من البرنامج، بجانب ذلك تم تنفيذ دورة تأهيلية لمدة يوم واحد للموجهين من قبل برايس ووترهاوس كوبر PwC وتحت إشراف ريادة ومؤسسة برنسس ترست والتي هدفت إلى إلمامهم بالمهام والالتزامات والطريقة الصحيحة لتوجيه رواد الأعمال، علما بأنه تم منح رواد الأعمال والموجهين الدليل الإرشادي لبرنامج التوجيه ليكون مرجعا لهم والتي توضح آلية وطريقة التوجيه.

وأشار هيثم القرني عضو بفريق عمل برنامج التوجيه إلى تنفيذ عدد من الورش التعريفية عن برنامج التوجيه في مختلف محافظات السلطنة (مسقط، نزوى، صور، صحار وصلالة)، لافتا إلى أنه ضمن شروط التقدم للتسجيل بالنسبة لرائد العمل أن يكون مواطنا عمانيا، ومستعدا وقادرا على الوفاء بالحد الأدنى من التزامات البرنامج، وأن يكون متفرغا لإدارة أعماله (لا تشغله أي وظيفة أخرى). وألا تكون المؤسسة قد زاولت العمل لمدة سنة أو أكثر، أو حصلت على تمويل بقرض حكومي في الاثني عشر شهراً الأخيرة وتمتلك سجلا تجاريا ساري المفعول ومسجلة لدى الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

أما عن الشروط المطلوب توافرها في موجه الأعمال، فقال القرني إن موجهي الأعمال يجب أن يكونوا من الذين يشغلون، أو قد شغلوا، منصب رئيس مجلس الإدارة أو رئيس تنفيذي أو رئيس أو مدير العام أو مدير تنفيذي أو شريك أو ما يعادل ذلك، ويتمتعون بـمهارات تواصل شخصي ممتازة، خاصة مهارات الاستماع، وكذلك القدرة على المحافظة على السرية وبناء علاقة ثقة بينهم والمتدربين، والقدرة على تقديم ملاحظات فعالة بطريقة مهنية وبناءة. وخبرة شخصية ومهنية في مجال الأعمال مع وعي بالتحديات التي تواجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وموقف غير تمييزي، ودود، صبور، إيجابي وداعم، مع مقدرة على الارتباط والتعاطف مع رواد الأعمال. والدقة والتزام بكل عناصر برنامج الإثني عشر شهرا. وإدراك لأهمية المحافظة على حدود المهنية في العلاقة التوجيهية.

وقال المهندس صالح بن محمد الشنفري رئيس مجلس إدارة شركة الصفاء للأغذية والرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة (أحد الموجهين بالبرنامج) إن الإرشاد عملية مثيرة وصعبة جدا، تحتاج إلى تخصيص الوقت الثمين لرائد الأعمال ومساعدته على اتخاذ الخيارات الصحيحة، وقد وجدت الموجهين من قِبلي متحمسين للغاية، وعلى الرغم من الصعود والهبوط ، فهم على استعداد لاتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتحقيق أهدافهم .

وأوضح المهندس عبد الله بن محمد بن حسن الشحي عضو مجلس إدارة الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والرئيس التنفيذي لشركة الأرجوان لاستشارات العلوم الزراعية أن برنامج التوجيه تجربة رائدة رغم حداثتها غير أن لها تأثير بالغ في المساهمة في تعزيز ثقة رواد الأعمال وتوجيههم للمسار الصحيح في إدارة مشاريعهم التجارية والنخبة من الموجهين والمتطوعين التجاريين الذين أعطوا من أوقاتهم للجلوس مع رواد الأعمال (الموّجهين) والسماع لهم وإسداء النصح والتوجيه لهم دون مقابل رغم مشاغلهم دليلا على اهتمام مختلف أطياف المجتمع بشكل عام والمجتمع التجاري بشكل خاص والوقوف مع رواد الأعمال ومساعدتهم على تخطي العقبات التي تعترض طريقهم.

وقال جي.أن مدهو، مساعد نائب الرئيس لشركة السراج القابضة، إن الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة اتخذت خطوة جيدة لجمع مجموعة من التنفيذيين والاستفادة من خبراتهم في تدريب الشباب الذين يحلمون بتحقيق النجاح. وكانت العملية مثمرة للغاية، خصوصا وقد اكتسب الموجهون من قبلي الكثير من المهارات في ظل هذا البرنامج، ويتطلع إلى إنشاء بوابة، يتبادل الشباب من خلالها مشاكلهم وخبراتهم.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية