الثلاثاء, 28 يناير 2020
18 °c

قنوات تلفزيونية عربية وعالمية تنعي السلطان قابوس وتستذكر أبرز إنجازاته

الإثنين 13 يناير 2020 04:22 م بتوقيت مسقط

ON
CNN
الجزيرة
العربية

 

الرؤية - مريم البادية

نعت القنوات التلفزيونية العربية والعالمية جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور -طيب الله ثراه- وأطلقت سلسلة تغطيات مُوسعة على مدار اليومين الماضيين، حيث استعرضت في تقارير نوعية مسيرة السُّلطان الراحل رحمه الله، كما سلطت الضوء على الانتقال السلس للسلطة في عُمان وتنصيب حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم -حفظه الله ورعاه-.

وتناولت التقارير التطور الذي شهدته السلطنة على مدى خمسين عامًا من النهضة المُباركة التي قادها السُّلطان الراحل رحمه الله، وباركت استكمال هذه المسيرة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم – حفظه الله ورعاه – في الساعات الأولى وذلك ما نقلته الوكالة العالمية "رويترز" وقناة الجزيرة والعربية وروسيا اليوم نقلاً عن جريدة "الرؤية".

ومن أبرز هذه القنوات ما عرضته قناة "CNN" الناطقة بالعربية تقريرًا عن جلالته وصفته فيه بأنَّه مهندس عُمان الحديثة وقالت في التقرير: "منذ توليه إشارة إلى نهاية عصر العزلة، حيث كان السلطان الجديد مهندس عُمان الحديثة، وكانت الدولة الواقعة على البحر تتمتع منذ فترة طويلة بالتجارة مع الشركاء التقليديين في جنوب آسيا وخارجها، لكن حاكم عمان الجديد قرر الاستفادة من ثروة النفط المتواضعة في البلاد لتغذية طموحاته، كما سعى إلى توطيد العلاقات مع الحُلفاء الغربيين".

وانتقل التقرير إلى رصد العلاقات الدولية للسلطان الراحل وذكرت "شكل علاقة متينة بين بلده والمملكة المتحدة والدليل على ذلك زيارة المملكة إليزابيت الثانية في عام 2010 للاحتفال باليوم الوطني الأربعين لعُمان". ثم تطرق التقرير للوقوف على ثقافته وذكرت: "عاشق للموسيقى الكلاسيكية، وألهم الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية، وبنى دار الأوبرا ذات الـ 1100 مقعد لعرض حبه للموسيقى".

واستعرضت قناة "سكاي نيوز" مسيرة التحديث والتطوير التي قادها جلالته وقالت: "بعد توليه الحكم أطلق مسيرة التحديث بأقصى سرعة ممكنة بعائدات نفطية محدودة، فحول عمان من بلدٍ شبه فقير إلى بلد يتمتع بدرجة عالية من الرخاء، وتجاوزت السلطنة محدودية مداخلها النفطية بمصادر دخل أخرى منها الزراعة وصيد الأسماك ثم قطاع السياحة الذي شهد طفرة كبيرة في الفترة الأخيرة، واستثمر المتاح في تطوير التعليم والصحة والبنية التحتية بالتزامن مع الحفاظ على الموروث الثقافي للبلد".

وتناولت قناة "العربية" السياسة الخارجية الحكيمة التي انتهجها السُّلطان الراحل، وذكرت: "اتسمت بملامح الشخصية العمانية القائمة على التسامح واعتماد الحوار والنأي بالنفس عن النزاعات، ومنذ تولي السلطان قابوس بن سعيد – رحمه الله – كانت عمان محدودة العلاقات مع العالم الخارجي بما فيها الدول العربية المجاورة.

وتابعت:"لكن السلطان ما لبث أن مد جسور الصداقة وآفاق التعاون مع مختلف الدول وفق أسس من الاحترام المُتبادل، وهذه العلاقات كانت مبنية على تحقيق السلام والأمن والاستقرار والتي أكدها بقوله "إن السلطنة دولة سلام، تسعى إليه وتعمل من أجل تحقيقه ولا تتردد في بذل كل ما يُمكنها من أجل هذه الغاية النبيلة".

وأضافت: "ومما يزيد من قدرة السلطنة في هذا المجال أنها تتعامل مع مختلف الأطراف في إطار القانون والشرعية الدولية وإدراكها العميق للاستراتيجية الاقتصادية لهذه المنطقة على كل المستويات والتحديات المحيطة بها والتي تؤثر عليها، وحظيت الدبلوماسية العمانية بتقدير وثقة كبيرين، وكانت مسقط مقصدا للعديد من قيادات المنطقة والعالم للتشاور وتبادل الرأي مع السلطان قابوس، واحتضنت مسقط جهوداً عدة مُعلنة وغير مُعلنة للعمل على تقريب المواقف وتجاوز الخلافات بين الأطراف المعنية في مشكلات عدة إقليمية وعربية ودولية".

وذكرت قناة الجزيرة في تقريرها: "بعد 50 عامًا من حكم عمان نعى البلاط السلطاني العُماني وفاة السلطان قابوس بن سعيد ثامن سلاطين البوسعيد، وأعلن الحداد في البلاد لمدة 3 أيام" ثم استعرض التقرير العملية السلسة لانتقال الحكم وتنصيب السلطان الجديد وذكر مؤهلاته وعدد من إنجازاته قبل توليه السلطة".

واستعرضت قناة "BBC" الناطقة بالعربية سيرة السلطان الراحل وتطرقت إلى أبرز إنجازاته على المستوى الداخلي التي عمل عليها فور تسلمه لمقاليد الحكم مثل السماح للعمانيين بحرية السفر والتنقل، كما طبق حزمة إصلاحات اقتصادية، ونموا كبيرا في قطاع التعليم والصحة".

وتناولت قناة "أبوظبي" الدور الرائد للسلطان الراحل في تأسيس مجلس التعاون الخليجي وإلقائه للخطاب الأول لهذا المجلس في عام 1981م الذي يؤكد التعاون لتقوية الأواصر بين شعوبه، واستغلاله في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية".

وركز التلفزيون الأردني على المسيرة العلمية للسلطان الراحل واهتمامه بقطاع التعليم فور تسلمه لمقاليد الحكم، حيث كانت هناك 3 مدارس في بداية عام 1970 ".

واستعرضت قناة "ON TV" المصرية موقف السلطان الراحل تجاه مصر خلال حرب أكتوبر وقالت: "بعد أن وقعت مصر اتفاقية كامب ديفيد رفض السلطان قابوس رحمه الله قطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر حيث كانت الوحيدة التي لم تقطع علاقتها مع مصر، وعندما حاربت مصر في عام 1973 أمر السلطان قابوس رحمه الله أن تكون ربع رواتب الموظفين لدعم مصر".

واستعرضت قناة المجلس الكويتية نجدة السلطان الراحل للكويت أثناء الغزو العراقي على الكويت وذكر التقرير : " المسافة بين مسقط والكويت، لحظة حزن في كبرياء على حاكم هب مع إخواننا في الخليج العربي لنصرة الكويت في وجه الغزو العراقي الغاشم، موقف مرصع بفضائل العرفان والوفاء الكويتي للسلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – والشعب العُماني الشقيق الذي لا يمكن أن نواسيه دون أن نواسي أنفسنا بفقدان الغالي على قلوبنا والذي نحفظ له في ذاكرتنا الجماعية كل طيبة وشهامة وحكمة".

 

 

 

 

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية