الأربعاء, 21 أغسطس 2019
39 °c

"جمعية المحامين" تنظم رحلة قانونية إلى طوكيو لتعزيز معارف المشاركين

الأربعاء 07 أغسطس 2019 07:56 م بتوقيت مسقط

"جمعية المحامين" تنظم رحلة قانونية إلى طوكيو لتعزيز معارف المشاركين

مسقط - خميس العبري

تُنظِّم جمعية المحامين العمانية الرحلة القانونية السنوية في نسختها السادسة، والتي ستنطلق إلى العاصمة اليابانية طوكيو، في الفترة من 15 وحتى 25 أغسطس الجاري.

وقال سعادة المحامي الدكتور محمد بن إبراهيم الزدجالي رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين العمانية، إنَّ الرحلة القانونية هذا العام تستهدف عاصمة التقدم التكنولوجي وهي طوكيو؛ وذلك بهدف الاطلاع على التجربة القانونية في هذا البلد العريق المتحضر، والذي ذاع صيته على المستوى العالمي في مجالات التقدم التكنولوجي المتطور والذي صاحبه وواكبه بكل تأكيد العمل القانوني والقضائي ذو المنظومة العالمية في مجالات صياغة العقود التجارية وعقود الاعمال بمفهومها الواسع. وأضاف سعادته -في تصريح صحفي بمناسبة هذه الزيارة- أنَّ اختيار هذه الوجهة لرحلتنا القانونية في نسختها السادسة يأتي في إطار التنويع والإلمام بكل مجالات التقاضي في ربوع العالم المتقدم والعريق؛ سواء في جوانبه القانونية والقضائية أو الاقتصادية؛ بُغية التعرف عن قرب على هذه التجارب الناجحة وما صاحبها من تحديات، لكي نَنهل جميعا منها؛ الأمر الذي ندرك معه إشراك أكبر شريحة من المحامين -خاصة أصحاب المكاتب من السلطنة- حيث يُشارك في هذه الرحلة 30 محاميا ومحامية من كافة درجات التقاضي.

وحول برنامج وفعاليات الرحلة القانونية، تحدث سعادة الدكتور رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين العمانية: هناك برنامج تم إعداده بالتنسيق مع عدد من المؤسسات القضائية والقانونية، ويستهدف التعرف على دور المحاكم ودرجات التقاضي، إضافة لزيارة الادعاء العام الياباني ومكاتب المحاماة في مدينة طوكيو.

وقال الدكتور حمد بن حمدان الربيعي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين العمانية: إن الزيارة تحمل أهمية كبيرة لدى المحامي العماني، خاصة وأن العمل القانوني في اليابان تدرج منذ أمد ليس ببعيد، في ظل ما صاحب اليابان من تقدم اقتصادي وتكنولوجي، وكان لدور المحامي والقانوني بصمة كبيرة في ذلك، مشيرا إلى أن الجمعية ترغب في التعرف على هذه التجربة عن قرب وبمشاركة كبيرة من المحامين لإثراء جوانبه الفكرية والقانونية.

وقال المحامي كمال اللواتي المدير المالي لجمعية المحامين العمانية: إنَّ الفعالية وغيرها من الفعاليات هي نتاج عمل دؤوب ومنسق؛ حيث تمَّ بذل الكثير من الوقت والجهد لتنظيمها، موضحا أن هذه الفعاليات تحتاج إلى الكثير من التنسيق مع الجهات في تلك الدول. وأضاف اللواتي أنَّ هناك جنودًا مجهولين أسهموا في إتمام وإنجاح مثل هذه الفعاليات. وعن تكلفة المشاركة، أشار المدير المالي إلى أن المساهمة المالية للمشاركة في مثل هذه الفعاليات يتم دفعها كاملة من المحامي المشارك.

وقال المحامي علي بن ناصر البوعلي -أحد المشاركين: إنَّ هذه الزيارات تسهم في صقل مهارات المحامي، لافتا إلى أن الزيارات السابقة ساعدت في التعرف على التجربة الأوروبية في مجال التقاضي والمحاماة؛ لذا من الجيد الاستفادة أيضا من التجربة الآسيوية خاصة اليابانية. أما المحامي الدكتور أحمد العجمي، فيقول: أحرص على المشاركة في هذه الرحلات القانونية مع الجمعية؛ حيث إنني شغوف بمتابعة مختلف الجوانب القانونية، وهذه مشاركتي السادسة مع الجمعية، وآمل أن تتكلل بالنجاح". وقال المحامي تركي المعمري إنَّ المحامين حريصون على التعرف على التنوع القانوني الدولي، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة لمثل هذه الزيارات في تعزيز معارف وصقل خبرات المحامين.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية