السبت, 20 أبريل 2019
21 °c

التقاء الأرواح

الخميس 21 مارس 2019 11:12 ص بتوقيت مسقط

التقاء الأرواح


د. سناء جعفر | العراق
منذ القدم والإنسان يتساءل ويستفسر ويبحث عن ماهية الروح التي بين جنبيه، لا يدري كنهها ولا سرها، وقد  تداول الفلاسفة قديمًا وحديثًا وانضم إليهم المفكرون وعلماء النفس والأديان وغيرهم كثير كثير موضوع عالم الارواح  والتجاذب الروحي وتوصلوا الى ان:
 الأرواح خلق مجهول التفسير، محسوس الأثر، فالحي فيه روح، والميت لا روح فيه، فالروح ترتبط بالحياة، أو هي الحياة نفسها، أو سر الوجود، وهذه الأرواح اجتماعية تبحث عن قرينها المناسب لها، تتجمّع في معسكرات تعارفٍ "(وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا") الحجرات13، تتجنّد فيها وتحتشد وتبحث عن أليفها؛ لتشكّل معه صنفاً وجنساً متقارباً مؤتلفاً مشترك الصفات والخصائص.
و ‏الأرواح لها القدرة على التخاطر وإدراك خبايا الأنفس، وأثرها عميق بعمق تجاذب تلك الأرواح…!! وفي حياتنا مواقف غريبة لا يمكن أن نفسرها.. وكثيرا ما نتساءل بيننا وبين أنفسنا عنها .. ألم يحدث أحيانا أن شاهدت وجها فألفته ?! وسمعت صوتا فانجذبت نحوه دون أن تراه؟! ألم تجلس مع شخص لدقائق معدودة ثم تخرج من لقائك به وكأنك تعرفه من سنين؟
ألم تتحدث مع إنسان لا يمت إليك بصلة وتبعد بينك وبينه المسافات أو تفصلك عنه سنوات وسنوات فترتاح إليه وتشعر معه بأنه يقرأ أفكارك ويجيب عن تساؤلاتك قبل أن تسألها !! ولربما أفشيت إليه بكل مكنون قلبك عن طيب  خاطر من أول لقاء به ولم تفكر لحظه أن ظنك فيه سيخيب..! كل هذه المواقف ليس لها إلا تفسير واحد وهو تلاقي الأرواح وتآلفها مهما اختلفت الظروف ومهما باعدت بينها المسافات.. وذلك مصداقًا لقوله صلى الله عليه وسلم :
{الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف}؛ إذن هي لغة القلوب حين تتلاقى وتلاقي الأرواح ليست مسألة علاقة عاطفية أو حب بين اثنين إنها أكبر من ذلك  بكثير فهي قد تبدأ بمسألة إعجاب لكنها تتطور لتصبح علاقه سامية  بعيدة عن الأغراض الدنيوية الزائلة.
وكل إنسان له شبيه روحي يتناسب معه، فكما أن هناك من يحبك بلا سبب، هناك أيضاً من يكرهك بلا سبب تُعجب روحك بروح إنسان آخر تحس بمشاعر لا تعرف لها تفسيراً ولا تجد لها أثراً، فقط سوف ترتسم على وجهك  ابتسامة تعجُبّ وتحس بشعور يمازج قلبك وفرح يداعب وجدانك أن جمع الله بينكما بموقف عجيب غريب، تجاذب الأرواح من أسمى وأرقى العلاقات الإنسانيه.. لأن الوجوه والأشكال تتكرر أما الأرواح فلا تتكرر فعالم الأرواح يتعدى الشكليات والماديات حيث التجانس في الطباع الباطنة والأخلاق الخفية يورث تجاذب الأرواح وهذا ما يسمى بالتخاطر العاطفي او الالتقاء الروحي ، أرواح التقت واتفقت واشتاقت، يجمعها تجانس عجيب تساق لبعضها البعض كما تساق إلينا الأرزاق !!!
ومما لا يدركه الكثيرون أنه قد يحدث تلاقي غير عادي بين الأرواح البشرية‏,‏ وذلك التلاقي عادةما يكون مرتبطا بحالة الانسجام الفكري‏.‏ والارتباط الإنساني بين شخصين‏,‏ لدرجة أنهما يستشعران وكأنه يوجد بين روحيهما همزة وصل‏,‏ فهنا تحدث الكثير من المصادفات الحياتية بينهما‏.
والغريب أن الغالبية العظمي من الأشخاص المحيطين بهما, يعللون هذه الأحداث بأنها من قبيل الصدفة أو الاتفاق المسبق, ولا يدركون أنه عندما يحدث تجاذب بين الأرواح, تصبح مهيأة تماما لأن تتطابق في أحاسيسها ومواقفها, وردود أفعالها دون سابق إنذار. وهذه الحالات وإن كانت نادرة الحدوث, إلا أننا لا يمكننا إنكار وجودها تماما, فهي مرتبطة باللاشعور لدي الإنسان, وهذا  التوافق بين إنسان وآخر لا يكون بسبب توافق عمري ولاجنسي ولا لوني أوبطول العشرة، ولا بالرفقة المستمرة، ولكنها سر من أسرار التوافق الروحي ونعمة قدرية تصيب قسم من الأشخاص ولا يدركون لها تفسيرا منطقيا أو عقلانيا واضحا.
والطبيعية شاهدة من حولنا على هذا التوافق والتنافر ففي الكيمياء هناك أيونات تتفاعل وتتجاذب ، وفي الفيزياء هناك عناصر تتآلف وتتنافر 'وكذلك الارواح  تتجاذب وتتنافر لأنها الأصدق إحساساً والأكثر عمقاً، يقول مصطفى محمود رحمه الله : (الحب ثمرة توفيق إلهي وليس ثمرة اجتهاد شخصي، هو نتيجة انسجام طبائع يكمل بعضها البعض الآخر ونفوس متآلفة متراحمة بالفطرة ..) ” وفي علم النفس : – ‏( سبب عدم قدرتك على إخراج شخص ‏من تفكيرك هو أن الشخص ذاته يفكر بك أنه ‏تجانس الأرواح)، ‏فالتشابه الأخلاقي يولد تجاذب روحي ‏وقد ‏نذهل أحيانا عندما نجد انسان يشبهنا ليس بالمظهر ولكن في الروح !! ها هنا قد نتساءل: كيف يقع الحب؟ إن الحب الذي نتحدث عنه بين شخصين، إنما هو أشبه بطاقة كامنة موجودة من ذي قبل و يتم تأجيل المشاعر إلى حين وصول اللحظة المادية التي تجمع الروحين بلقاء حاسم فيتم تلاقي الأرواح و‏تناغم الفكر وتجانس النبض ولذة النظر، من هنا يمكن القول بأن علاقات الحب الناجحة المستمرة سببها تآلف الأرواح والعكس صحيح، ولـعـل هذه الظاهـرة غـريـزة فطـريـة بعـيدة عن الحـواس الطبـيـعـية الخمس.
أما علم المنطق والعقل فيسمي هذه الظاهرة (تآلف الأرواح)، أو أن الذي حدث قد يكون حدثا من زمن بعيد واستقر بالعقل الباطن حتى جاء الوقت المناسب وصار التلاقي دون ترتيب مسبق، او سابق معرفة. ويقول مصطفى العقاد : (نحن لا نحب حين نختار، ولا نختار حين نحب، إننا مع القضاء والقدر حين نولد، وحين نحب وحين نموت) .
ويقول الشريف الرضي:

أنا أنت وأنت أنا كلانا
روحان سٓكٓنا بدنا
قال لى المحبوب لما جئته
من ببابى قلت بالباب أنا
قال أخطأت تعريف الهوى
حينما فرقت فيه بيننا
ومضي عام فلما جئته
أطرق الباب عليه موهنا
قال من أنت قلت انظر
فما ثم إلا أنت بالباب هنا
قال أحسنت تعريف الهوى
وعرفت الحب فادخل يا أنا
وأخيرا:
في حياتنا أشخاص يعنون لنا الكثير والكثير مع أننا لم نخالطهم إلا فترة وجيزة، عليه يكون هذا التعلق ليس ذنبا لأن تجاذب الأرواح أمر لا إرادي فالأرواح جنود مجندة. هي أرواح تتعانق فتلتقي فتقترن فتسعد. وقد تتسائل: أترانا التقينا في زمان أو مكان سابق !!!!