الأحد, 24 فبراير 2019
19 °c

مع انطلاق الدور الثاني لدوري عمانتل

ظفار يكتسح صحم .. وانتفاضة مجيس وتعادل نادي عمان يشعل القاع

السبت 09 فبراير 2019 08:51 م بتوقيت مسقط

3
2

 

الرؤية – وليد الخفيف

تصوير / عبد الله البريكي

اكتسح ظفار ضيفه صحم 7-2 في مستهل منافسات الدور الثاني من دوري عمانتل لكرة القدم، حيث عزز الزعيم صدارته مواصلا خطواته الناجحة نحو الدرع الغائب عن دياره منذ سنوات بفوز عريض.

 وعزز مرباط تواجده مع أهل القمة بالفوز على مسقط 2-1 ، ومن ركلة جزاء فاز النهضة على صور بهدف ، وحقق الشباب فوز مثيرا على السويق 2-1 قبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة .

 ولم يكن تعادل العروبة ونادي عمان مفيدا لأحدهما، وحسم مجيس ديربي الباطنة بالفوز على صحار بهدف دون رد .

ومن المقرر أن تقام المباراة المتبقية من الجولة الـ 14 بين النصر والرستاق يوم السبت القادم نظرا لمشاركة بطل الكأس الغالية في ملحق كأس الاتحاد الآسيوي أمام هلال القدس الفلسطيني.

وفي أرض اللبان لم يجد ظفار صعوبة في هز شباك صحم بالنتيجة الأكبر في المسابقة، فشباك الموج الأزرق استقبلت سبعة أهداف في أمسية حزينة على الجماهير التي دعت الإدارة للرحيل.

وعسكت الخسارة الثقيلة الفارق الكبير بين الفريقين، فالزعيم استفاد من الحالة التدريبية الجيدة للاعبيه الدوليين تزامنا مع جاهزية المحليين الذين نجحوا في نيل لقب كأس الاتحاد.

الفارق النوعي وحالة الاستقرار الفني منح ظفار فوزا مستحقا، ومن جولة لأخرى ترتفع اسهمه لمعانقة اللقب.

في المقابل يعاني صحم من غياب الاستقرار الفني، إذ هرب المدرب الجزائري عبد القادر الجيلاني قبل انطلاق المسابقة بأيام إلى بلاده.

الجيلاني أكد أنَّه لم يجد الأجواء المواتية للنجاح داخل أروقة نادي صحم، واصفاً الأوضاع المالية في النادي بالصعبة، لافتاً أيضاً لتردي أحوال اللاعبين وتأثرهم سلباً ملحما لغياب الانضباطية في المران.

وقال الجيلاني "قضيت شهرين مع النادي بدون عقد، لذا فلم يكن هناك رباط قانوني قبل أن اعتزم الرحيل"

حارث المعمري المدرب المساعد لصحم الذي تسلم مهمة قيادة الفريق مؤخرا قال "إن غياب الثقة بين اللاعبين والإدارة كان وراء تراجع المستوى الفني والخسارة الثقيلة"

وأضاف "الجميع يتحمل مسؤولية الخسارة الصعبة التي مني بها صحم. أنا واللاعبون والإدارة مسؤولون عن ذلك. الوضع في النادي صعب واللاعبون لم يتقاضوا رواتبهم من قبل أربعة أشهر فما يمر به صحم تمر به أندية عدة. غياب اللاعبين عن المران بمبررات واهية تؤكد افتقاد الثقة بين الطرفين".

ويحتل فريق المدرب المصري محمد عبد العظيم قمة المسابقة برصيد 38 نقطة، أما صحم فيحتل المركز الثامن برصيد 17 نقطة.

واحتفظ مرباط بالمركز الثالث رافعاً رصيده إلى 24 نقطة إثر الفوز على مسقط 2-1 في المباراة التي أقيمت بينهما بمجمع صلالة الرياضي ضمن منافسات الجولة نفسها.

ولم تكن استعدادات مرباط قوية خلال فترة التوقف غير أنه دخل في معسكر قبل أسبوع من انطلاق الجولة، ونجح الروماني ألكيس خلال اللقاء في توظيف إمكانات لاعبيه لتحقيق فوز مهم على منافس شرس.

أما فريق المدرب الوطني إبراهيم صومار، فتبددت مساعيه في التقدم نحو المركز الثالث بالخسارة ليتجمد رصيده عند 23 نقطة في المركز الرابع.

ورغم الخسارة إلا أن مسقط الذي ظهر بشكل جيد في الدور الأول قادر على تجاوز عثرة الخسارة خارج دياره والتعويض في الجولات القادمة.

ومن ركلة جزاء نفذها منصور النعيمي فاز النهضة على صور بهدف، في المباراة التي أقيمت بينهما بمجمع البريمي الرياضي.

العنيد الذي ظهر بشكل رائع في الدور الأول مضى على نفس النهج في الجولة الأولى من الدور الثاني ليحافظ على الوصافة رافعًا رصيده إلى 29 نقطة، مبتعدا عن ظفار المتصدر بـ 9 نقاط.

وتجمد فريق المدرب الوطني أحمد مبارك العلوي عند 13 نقطة في المركز الـ 11 ، ويتعين على صور الذي قام بعمل انتدابات في فترة الانتقالات التعويض من أجل الهروب من منطقة القاع الخطرة.

وفي مباراة مثيرة، رفض الشباب نقطة التعادل حاصدا العلامة الكاملة بالفوز على السويق – حامل لقب النسخة الماضية – 2-1 ، حيث فرض التعادل الإيجابي نفسه 1-1 حتى الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، غير أن ناندو قاد الصقور للفوز في الوقت القاتل.

ورفع فريق المدرب الوطني مصبح هاشل السعدي رصيده إلى 12 نقطة بيد أنه مازال في المنطقة الخطرة، إذ يبتعد بفارق نقطة وحيدة عن أصحاب المركز الأخير وقبل الأخير مجيس ونادي عمان .

أما السويق فيعاني هو الآخر في المنطقة الخطرة برصيد متجمد عند 15 نقطة، فالأصفر لم يحقق الفوز في الدور الأول سوى في مباراتين أمام 9 تعادلات قبل أن يمنى بالخسارة الثالثة.

ولم يكن التعادل السلبي بين العروبة ونادي عمان مفيدا لأحدهما، فالطرفان كان مقصدهما الفوز في بداية مشوار الدور الثاني لتعديل الأوضاع.

ويحتل العروبة - الذي فسخ التعاقد مع مدربه السوري رأفت محمد وتعاقد مع الفرنسي بيرنارد – المركز السادس برصيد 20 نقطة، أما نادي عمان فيقبع في المركز قبل الأخير برصيد 11 نقطة متساويا مع مجيس الأخير.

وحسم رجال المدرب الوطني سالم سلطان ديربي الباطنة لصالحهم، فمجيس ظهر مع انطلاق الدور الثاني بشكل مغاير مكنه من تخطي صحار بهدف. وشهدت المباراة حضورا جماهيريا من قروش البحري وتماسيح صحار، ورغم خسارة صحار غير أن الفريق يمتلك مقومات العودة، أما الفائز فبصمات مدربه ظهرت بوضوح تزامنا مع جدوى الانتقالات الشتوية التي غيرت شكل الفريق للأفضل.

ورغم فوز البحري غير أنه مازال في المركز الأخير برصيد 11 نقطة، أما صحار فيعيش في وسط الجدول برصيد 20 نقطة.