الأربعاء, 24 يوليو 2019
33 °c

مقال : منتخبنا ينتظره تحدٍ جديد

الإثنين 07 يناير 2019 09:48 م بتوقيت مسقط

 

محمد العليان

 

انطلقت بطولة كأس آسيا المُقامة في دولة الإمارات العربية المتحدة يوم السبت الماضي، والعجلة بدأت تدور في البطولة بالمباريات، وسوف تشغل المباريات البعيد والقريب والحسابات والنتائج ستفرض نفسها، وكواليس البطولة ستشهد أحداثا ومواقف ومشاهد مختلفة، وسوف يدخل ويبدأ منتخبنا ضربة البداية غدًا أمام منتخب أوزبكستان أولى مبارياته في البطولة.

المباراة لن تكون سهلة ولكنّها أيضا ليست صعبة، فالمنتخب لن يلعب تحت أي ضغوط سواء كانت خارج ملعبه أو ضغوط الجماهير بل بالعكس المنتخب كأنه سيلعب في ملعبه وأمام جماهيره، فهذه ميزة كبيرة وإيجابية سلاح الجماهير، وتصب في مصلحة المنتخب ولاعبيه، لذا يجب أن يستغلها اللاعبون في المباراة غدا دون النظر إلى قوة المنافس وأوراقه وأدواته، كل العوامل مهيأة للمنتخب لتقديم مباراة والخروج بنتيجة إيجابية تعطيه دافعا معنويا ونفسيا للاستمرار في البطولة والتأهل إلى الدور الـ 16.

فنيا المنتخب لديه مشاكل عدة ويعاني في خط الدفاع وخط الهجوم ولكن نتمنى في مباراة الغد أن يكون قد تمّ حل هذه العوائق الفنيّة ويكون بكامل جاهزيته والتغلّب عليها، خاصة العمق الهجومي البداية لمنتخبنا مهمة جدًا والتركيز والثقة وثقافة الفوز من عوامل كسب المباراة الأولى وأيضا طريقة اللعب بخطة هجومية مع توازن في الملعب أيضا من عوامل الفوز وغير ذلك كاللعب بخطة دفاعية بحتة والاعتماد على الحظ والهجمات المرتدة أو خطف هدف مثلا قد يأتي؛ فهذه العوامل لا تبيّن نيّة الفوز وثقافته في المباراة، ولن تسير بعيدا بأي منتخب في البطولة هذه المرة والتي يلعب فيها منتخبنا ويشارك للمرة الرابعة.

الوسط الرياضي يتمنى مشاركة إيجابية تختلف عن المشاركات السابقة في النتائج وإعادة الثقة والتحدي بعد اهتزازها في المباريات الودية التي سبقت البطولة بأيام فقط، وأيضا إعادة روح الثقة والتحدي من جديد ومواصلا إنجازاته وفوزه السابق بكأس الخليج رغم أنّ الاختلاف كبير بين البطولتين من كل النواحي. ونتمنى أن يوفق مدرب منتخبنا فيربيك الهولندي في قيادة المنتخب وأن ينجح فيما عجز عنه الآخرون من مدربين سابقين في هذه البطولة القارية.

نتيجة الجولة الأولى لمنتخبنا أمام المنتخب الأوزبكستاني سيتوقف عليها إلى حد كبير هل المنتخب سيواصل أم سيتوقف؟ ونتمنى أن نرى لاعبينا في درجة عالية من التركيز والإصرار على تحقيق النتيجة الإيجابية والفوز فقط، وجماهيرنا الوفيّة ستكون حاضرة وبقوة وستضفي رونقًا وحماسًا وفعاليةً في المدرجات في ملعب المباراة بالإمارة الباسمة الشارقة، كل الأمنيات والتوفيق لمنتخبنا وتحقيق العلامة الكاملة.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية