الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

حلقة عمل حول إدارة مخاطر بيئة العمل في مختلف القطاعات

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 08:40 م بتوقيت مسقط

حلقة عمل حول إدارة مخاطر بيئة العمل في مختلف القطاعات

 

مسقط - الرؤية

نظمت الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية أمس حلقة عمل مشتركة بين موظفي الهيئة المختصين بمجال إصابات العمل ومسؤولي السلامة المهنية بمؤسسات القطاع الخاص بهدف التعرف على أسلوب إدارة مخاطر بيئة العمل في القطاعات المختلفة، وآلية التعامل مع حالات إصابات العمل عند حدوثها إضافة إلى تبادل المعرفة بين المختصين من التأمينات ومسؤولي الصحة والسلامة المهنية في القطاع الخاص، مستهدفةً موظفي الهيئة ومسؤولي الصحة والسلامة المهنية لدى مؤسسات القطاع الخاص.

واستعرضت الحلقة 4 أوراق عمل إحداها حول "السلامة والصحة المهنية في قطاع الطيران" قدمها سالم الحارثي مدير أول الأنظمة المتكاملة في الشركة العمانية لإدارة المطارات، وأخرى حول "التأمين ضد إصابات العمل والأمراض المهنية" استعرضها الطبيب محمد عبد الرزاق استشاري طبي بالهيئة وعبد الناصر الخروصي مساعد إصابات عمل وأمراض مهنية بالهيئة، كما تناولت أمل الجردانية مهندسة صحة وسلامة وبيئة مهنية بشركة دوجلاس أو إتش آي ورقة عمل حول "السلامة والصحة المهنية في القطاع الصناعي"، إضافة إلى ورقة عمل تناولت "السلامة والصحة المهنية في قطاع النفط والغاز" قدمها فهد البلوشي- مدير الصحة والسلامة من شركة أبراج لخدمات الطاقة.

وقال يونس بن عبدالله الزدجالي-مدير المستحقات التأمينية بالهيئة: إن مسؤولية تطبيق أنظمة السلامة في العمل تقع على عاتق أطراف عدة تتمثل في العامل نفسه وصاحب العمل والجهات الحكومية المعنية، ومثل ما للعامل دور في تطبيق ومراعاة شروط السلامة أثناء مزاولة أعماله، كما لصاحب العمل دور في توفير متطلبات السلامة والصحة المهنية من أدوات وأجهزة وتعليمات وتوفير بيئة عمل سليمة وصحية تكفل للعامل الأمان والطمأنينة، وهذا كله بالتأكيد يُساهم في الحد أو التقليل من مخاطر إصابات العمل، ولا شك أن الجهات الحكومية ذات العلاقة تقع تحت مسؤوليتها مهمة إعداد الخطط والإستراتيجيات لأنظمة ولوائح السلامة والصحة المهنية ومتابعة تنفيذها على أكمل وجه ومراجعتها بصفة دورية لضمان التحسين المستمر، وذلك بالتنسيق والتعاون بين الوحدات الحكومية ذات العلاقة وكذلك مع المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بالعمل والعمال للوصول إلى مجتمعات آمنة من مخاطر العمل.