الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

120 متخصصا يثرون نقاشات المؤتمر العماني الثاني للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة الطبية

السبت 08 سبتمبر 2018 07:25 م بتوقيت مسقط

DSC_5792
DSC_5810
DSC_5812
DSC_5814
DSC_5814_1
DSC_5821
DSC_5825
DSC_5828
الدكتور هلال الهشامي
د.أمينة الجردانية
د.عبالله بالخير
دزفريال اللواتية

 

مسقط - الرؤية

نظَّم المستشفى السلطاني -ممثلاً بقسم مكافحة العدوى- وبالتعاون مع المديرية العامة لمراقبة الأمراض المعدية والمختبر الوطني المركزي ومستشفى النهضة ومستشفى جامعة السلطان قابوس صباح، أمس السبت، "المؤتمر العماني الثاني للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة الطبية"؛ وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية، وبحضور عدد من المسؤولين بالمستشفى، وذلك بقاعة المؤتمرات الرئيسية بالمستشفى.

المؤتمر شهد مشاركة 120 كادراً متخصصا في مجال الأمراض المعدية بالمؤسسات الصحية بمختلف محافظات السلطنة، وهدف إلى تسليط الضوء على آخر الأبحاث والمستجدات المتعلقة بمكافحة الأمراض المعدية والأحياء الدقيقة الطبية، وإلى محاولة إيجاد آليات لتوحيد الأساليب التشخصية والعلاجية للأمراض المعدية والميكروبات الدقيقة الطبية في مختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة، إضافة لتبادل الخبرات والأراء الطبية بين المختصين والكوادر الصحية في هذا المجال.

وفي بداية المؤتمر، رحَّب الدكتور هلال الهشامي طبيب استشاري أمراض معدية بالمستشفى السلطاني، بسعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية راعي المناسبة، وبكافة المشاركين، مشيراً إلى أنَّ انعقاد المؤتمر العماني الثاني للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة الطبية يأتي في ظل نشوء ظواهر وتحديات طبية جمة تؤرق المجتمع الدولي وتهدد الصحة العامة؛ التي من بينها: ظاهرة الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية، إضافة إلى بروز أنواع حديثة من الأمراض المعدية والميكروبات الدقيقة في عدد من دول العالم؛ لذلك فقد تجلت أهمية هذا المؤتمر باستعراض آخر ما توصل إليه العلم والطب الحديث حول الأساليب العلاجية والوقائية للأمراض المعدية الشائعة، ومناقشة آليات وسبل النهوض بالرعاية الصحية التخصصية في مجال علاج ومكافحة الأمراض المعدية بمختلف المؤسسات الصحية بالسلطنة، فضلاً عن السعي قدما لإيجاد طرق لتعزيز الوعي لدى الأفراد والمجتمع حول الوسائل الوقاية والحد من الأمراض المعدية".

يُذكر أنَّ المؤتمر -الذي استمرت جلساته ليوم واحد- شاركت فيه نخبة من المتحدثين المختصين في مجال الأمراض المعدية والأحياء الدقيقة الطبية، وتم فيه مناقشة عدد من أوراق العمل المهمة، التي كان من بينها: ورقة للدكتور هلال الهشامي طبيب استشاري أمراض معدية بالمستشفى السلطاني، كانت حول أبرز الميكروبات والطفيليات المنتشرة بالسلطنة، كما استعرضت الدكتورة فريال اللواتية من المستشفى السلطاني والدكتورة أمينة الجردانية من المختبر الوطني المركزي ورقة حول كيفية السيطرة على الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية وإدارتها وطرق علاجها بشكل عام، فيما تطرق الدكتور زكريا البلوشي والدكتور علي جالب من مستشفى النهضة للحديث إلى طرق التعامل مع الالتهابات المصاحبة لمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، كما ناقشت الدكتورة خلود المعمرية من مستشفى جامعة السلطان قابوس الالتهابات الفيروسية الشائعة المهاجمة للجهاز العصبي، فيما ركز الدكتور عبدالله بالخير استشاري أمراض معدة بمستشفى جامعة السلطان قابوس الحديث، حول أساليب التعامل مع الإلتهابات الجلدية المعدية، كما استعرضت الدكتورة فاطمة اليعقوبية من المديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض حول الوضع الوطني لمرض الدرن، فيما قدمت الدكتورة أمل المعنية طبيبة استشارية أمراض معدية ومكافحة عدوى بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض بديوان عام الوزارة، كلمة حول خطر الأمراض المعدية على الصحة العامة.