الإثنين, 19 نوفمبر 2018

إفتتاحية نارية لـ"نيويورك تايمز" عن جبهة مقاومة في البيت الأبيض وترامب يرد:خيانة

الخميس 06 سبتمبر 2018 01:26 م بتوقيت مسقط

إفتتاحية نارية لـ"نيويورك تايمز" عن جبهة مقاومة في البيت الأبيض وترامب يرد:خيانة

واشنطون-وكالات

فى خطوة نادرة، نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الأربعاء، افتتاحية كتبها مسئول كبير في إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب (لم تعلن اسمه)، كشف خلالها عن أن ترامب يواجه معارضة منظمة داخل إدارته تهدف لإحباط "أجزاء من أجندته وميوله السيئة".

وتحت عنوان "أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترامب"، وصف كاتب المقال كيف يواجه الرئيس ترامب "اختبارًا لرئاسته بخلاف ما واجه أى زعيم أمريكي معاصر".

وأوضح الكاتب أن العديد من كبار المسئولين في إدارة ترامب يعملون بجد لإحباط أجزاء من أجندته وأسوأ نزعاته، مؤكدا "تعهدنا بفعل ما بوسعنا من أجل الحفاظ على مؤسساتنا الديمقراطية وفي الوقت نفسه عرقلة الاندفاعات الخاطئة للرئيس لحين أن يغادر منصبه".

وفى تفسير لقرارها نشر تلك الافتتاحية مجهّلة المصدر، قالت نيويورك تايمز إنها قامت بذلك نظرا لأن "كاتب المقال وهو مسئول كبير بإدارة ترامب، سيتعرض منصبه للخطر إذا كشف عن هويته"، وأضافت: "نعتقد أن نشر هذا المقال بشكل مجهّل هو الطريقة الوحيدة لتقديم وجهة نظر هامة لقرائنا"، داعية القراء للتفاعل مع الافتتاحية.

وأشار الكاتب فى المقال إلى أنه بالنظر إلى حالة عدم الاستقرار التي يشهدها العديد من الناس، كان هناك تهامس فى وقت مبكر داخل الإدارة لاستدعاء لتعديل الخامس والعشرين (إلى المشهد)، ما يعني بدأ عملية معقدة لإطاحة بالرئيس. لكن أحد لا يريد التعجيل بأزمة دستورية.

واستطرد: "لذا سنفعل ما بوسعنا لتوجيه الإدارة في الاتجاه الصحيح حتى ينتهي الأمر بطريقة أو بأخرى".

وتجدر الإشارة إلى أن الفقرة الرابعة بالتعديل الخامس والعشرين، تسمح بعزل الرئيس من منصبه إذا أعلن نائب الرئيس، جنبًا إلى جنب مع أغلبية من المسئولين الرئيسيين في الإدارات التنفيذية أو أعضاء هيئة أخرى، يحددها الكونجرس بقانون، أن الرئيس عاجز عن القيام بسلطات ومهام منصبه.

ولفت الكاتب إلى أنه على الرغم من أن ترامب انتخب كمرشح جمهوري، إلا أن "الرئيس يظهر القليل من الميل إلى المبادئ التي طالما اعتنقها المحافظون وهي حرية العقول والأسواق والأشخاص"كما انتقد وصف ترامب للصحافة بأنها "عدو الشعب".

وأشار إلى أن النجاحات التى حققتها الإدارة ومنها الإصلاح الضريبى التاريخي وجعل الجيش أكثر قوة، جاءت على الرغم من – وليس نتيجة- لأسلوب قيادة الرئيس، الذي وصفها بأنها "قيادة متهورة وعدائية وغير فعالة".

وزعم المسئول أن "ترامب يدير اجتماعاته في المكتب البيضاوي بطريقة غير احترافية، ومشوشة، وتنحرف كثيرا عن السياق الأساسي للنقاشات، مما ينتج قرارات متهورة أو متناقضة".

وتحدث المسئول عن طبيعة المقاومة الداخلية قائلا: "لسنا مقاومة في اتجاه اليسار الشعبوي، بل نريد أن تنجح الإدارة في سياساتها التي جعلت أمريكا أكثر أمنا وازدهارا.. لكن علينا منع الرئيس من الاستمرار في التصرف بطريقة تضر بصحة جمهوريتنا".

 

ووصف المسئول المقاومة الداخلية بأنها "هادئة" ويعتنقها أشخاص "يضعون الدولة في المقام الأول من اهتماماتهم" مشيرا إلى أن "الفارق الحقيقي سيتحقق على يد المواطنين الذين يرتقون فوق نزعاتهم السياسية لصالح شيء واحد هو الأمريكيين".

وأشاد المسئول بالسيناتور الأمريكي الراحل جون ماكين؛ وبحديثه عن ضرورة نبذ الخلافات السياسية للحفاظ على وحدة الولايات المتحدة، وأضاف: "ربما لم يعد لدينا ماكين، لكن سيظهر من هم مثله، وقد يقلق ترامب من ذلك".

ورد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سريعا على مقال الكاتب المجهول  وكتب ترامب تغريدتين على تويتر، كانت الأولى عبارة عن كلمة واحدة هي: "خيانة؟".

كما قال في الأخرى "هل كلمة المسؤولين الكبار موجودة حقا، أم أن نيويورك تايمز أخفقت باعتمادها على مصدر زائف آخر؟"