الجمعة, 21 سبتمبر 2018

"تعليمية الداخلية" تنفذ برامج تدريبية متنوعة.. و152 مدرسة تستقبل 90831 طالبا وطالبة

السبت 01 سبتمبر 2018 06:55 م بتوقيت مسقط

إنشاءات مدارس
إجراءات تعيين المعلمين
جانب من دورات سلاسل الرياضيات
لقاءات دورية للأقسام
من الدورات التدريبية للمعلمين
مدرسة جديدة بالداخلية

نزوى - الرؤية


تستقبلُ المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية، اليوم، طلابها في أول يوم للعام الدراسي 2018/2019؛ حيث أكملتْ تعليمية المحافظة الاستعدادات لهذا العام لتستقبل 90831 طالباً وطالبة بمختلف المراحل الدراسية، مُوزَّعين على 152 مدرسة تعليم أساسي بحلقتيه والتعليم ما بعد الأساسي تعمل كلها بالفترة الصباحية ما عدا مدرستين خلال الفترة المسائية، وبلغ عدد الطلاب الملتحقين بالصف الأول الأساسي إلى الآن 8920 طالبا وطالبة، وقد أنجزتْ المديرية غالبية الاستعدادات لبدء العام، وتهيئة كافة المتطلبات الإدارية والفنية.
ويقول سليمان بن عبدالله بن محمد السالمي المدير العام للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية: قامت المديرية بمناقشة الخطط وآلية تنفيذها، وتم إنجاز غالبية الاستعدادات، وجار استكمال ما تبقى من ترتيبات؛ حيث تمَّ في المقام الأول توفير الكوادر التدريسية والإدارية والهيئات المعاونة لها، وأجرت دائرتا تخطيط الاحتياجات التعليمية والشؤون الإدارية حركة التنقلات الداخلية لعدد من المعلمين من مختلف التخصصات؛ فجاءت هذه الحركة من أجل تحقيق رغبات المعلمين، مراعاةً للجوانب الاجتماعية لهم، وقرب أماكن سكنهم، وفق الشواغر المتاحة لديها؛ حيث توزّع المنقولون على مختلف التخصصات؛ كما تم توزيع المعلمين القادمين للمحافظة من المحافظات الأخرى وفق الشواغر المتاحة بالمدارس، وبناء على ضوابط النقل الخارجي، وكذلك توزيع المعلمين المُعينين الجُدد، كما تم تشكيل ثماني لجان مُوزعة على ولايات المحافظة للمتابعة المباشرة، وذلك لتحديد وحصر ومتابعة توفير الاحتياجات، والوقوف على جاهزية المبنى المدرسي للمدارس الجديدة؛ حيث تمَّ تزويد المدارس بالكتب الدراسية مع نهاية العام الدراسي المنصرم، وتوزيع الكميات التي تم استلامها على المدارس وفق الأعداد الواردة في التشكيلات المدرسية، إضافة إلى تأثيث المدارس الجديدة، وتزويد غرف المعلمين بالأثاث والأدوات المكتبية، وتوزيع حصص للمدارس من الكراسي والأجهزة الحاسوبية وملحقاتها وآلات السحب والتصوير والأجهزة المُعينة الأخرى، وأجهزة التكييف وبرادات المياه؛ حيث رُوعي في ذلك احتياجات المدارس.
وفيما يتعلق بمشاريع المدارس الجديدة، أوضح المدير العام أنَّ العام الحالي يشهد افتتاح مدرستين جديدتين؛ حيث اكتمل العمل بمدرسة الدسر للتعليم الأساسي بمنطقة الدسر بولاية سمائل، وفي ولاية بدبد ستدخل مدرسة أم قيس الأسدية للتعليم الأساسي للبنات الصفوف (10-12)، إضافة إلى الانتهاء من أعمال الإضافات في مدرستي الغيظرانة بولاية أدم والإيثار بولاية بدبد، كما أنَّه من المتوقع البدء هذا العام في إنشاء أربع مدارس جديدة في نزوى وإزكي وسمائل؛ وذلك لتغطية الاحتياجات المتزايدة في عدد الطلاب في تلك الولايات، كما تشمل عمل إضافات في خمس مدارس في المحافظة.
وبالنسبة لاستعدادات باقي دوائر المديرية، فقد قامتْ دائرة تخطيط والاحتياجات التعليمية بإعداد التشكيلات المدرسية ودراستها؛ من حيث الكثافة الطلابية بالصفوف، ومجموع الشعب بالمدرسة، ومدى ملاءمتها بالمتاح من الصفوف، وكذلك دراسة الأعداد التي تحتاجها المدرسة من الهيئات الإدارية والتدريسية.
أما دائرة تنمية الموارد البشرية، فقد أكملتْ الاستعداد من الجوانب الفنية؛ ففيما يتعلق بالتخطيط المدرسي تمت مراجعة جميع خطط مديري المدارس لهذا العام من قبل قسم تطوير الأداء المدرسي. أما عن البرامج التدريبية التي تم تنفيذها، وكذلك من المقرر تنفيذها مع بدء العام الجديد، فهناك مجموعة من البرامج التدريبية التي سوف ينفذها مركز التدريب والإنماء المهني، والتي تمثلت في استكمال برنامج تدريب معلمي العلوم والرياضيات الذين يدرسون سلاسل العلوم والرياضيات للصفين 5 و6 خلال الفترة الفائتة؛ حيث تم استهداف 429 معلما ومعلمة؛ منهم: 370 في مادة الرياضيات، و59 في مادة العلوم، كما تقوم الدائرة بتقديم الدعم والمساندة لمدارس المحافظة لتنفيذ برامج الإنماء المهني للمعلمين وفق ما نص عليه القرار الوزاري رقم 146/2018؛ من خلال تنفيذ عدد من البرامج والورش التدريبية بمدارس المحافظة من قبل مدربي وإخصائيي التدريب بالمركز، إضافة إلى تقديم الدعم الفني للمدارس فيما يتعلق بجوانب تفعيل برامج الإنماء المهني، وسيتم خلال الشهر الحالي تنفيذ برنامج تدريبي يستهدف كافة المعلمين الجدد بالمحافظة الذين تم تعينهم خلال هذا العام.
وفي جانب التوعية والإرشاد وبرامج التربية الخاصة، قامت دائرة البرامج التعليمية بوضع خطط لأقسام الدائرة؛ تضمّنت: التركيز على الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة الملتحقين ببرامج الدمج العقلي والسمعي؛ حيث تمَّ توزيع الطلاب على المدارس المطبقة للبرنامج وكذلك على الحافلات، والتأكد من أماكن سكنهم، وإعداد خطط البرامج (الدمج العقلي- الدمج السمعي- صعوبات التعلم)، وتوزيع المدارس بين المشرفين.
وقام قسمُ التوعية التربوية والرعاية الطلابية بتصميم بطاقات توعوية حول الاستعداد للعام الدراسي، ورفع الدافعية للتحصيل الدراسي، وتنظيم وإدارة الوقت، ووجبة الإفطار، والالتزام بالزي المدرسي، ومتابعة ولي الأمر لابنه؛ حيث تمَّ نشر هذه البطاقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتصل إلى أكبر شريحة؛ كما شكّل القسم فريق لمتابعة برنامج استقبال الطلاب الجدد وطلاب الصف (5-12).