السبت, 17 نوفمبر 2018

دعا إلى المحافظة على سلامة الطلاب

مدير "مرور مسقط": الدهس أبرز الحوادث الخطرة التي تقع كل عام دراسي

الأربعاء 29 أغسطس 2018 07:47 م بتوقيت مسقط

مع بداية العام الدراسي الجديد المقدم مدير مرور مسقط1
مع بداية العام الدراسي الجديد المقدم مدير مرور مسقط

مسقط - الرؤية


مع بداية كل عام دراسي جديد، تعمل شرطة عُمان السلطانية جاهدة من أجل تأمين انسيابية حركة السير في الطرقات، والمحافظة على سلامة الطلاب والطالبات وسائقي الحافلات المدرسية؛ بهدف تحقيق السلامة المرورية للجميع.
وبمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، دعا المقدم عبدالله بن سالم السعدي مدير المرور بقيادة شرطة محافظة مسقط، إلى المحافظة على سلامة طلاب المدارس في الحافلات المدرسية والطرق، من خلال تعاون الجميع، خصوصاً سائقي المركبات الأخرى الذين يتطلَّب منهم أخذ الحيطة والحذر، وضرورة تقيد سائقي الحافلات المدرسية أيضاً بشكل تام بالقوانين والإرشادات والتعليمات المرورية المعمول بها، والمحافظة على سلامة الطلاب، عبر تطبيق إجراءات السلامة والالتزام بها، والتعاون في ذلك مع أولياء الأمور والسائقين وأسرة المجتمع المدرسي.
وأوضح المقدم عبدالله السعدي أنَّ أبرز الحوادث المرورية التي تظهر في كلِّ عام دراسي هي حوادث الدهس بالقرب من المدارس وأماكن الصعود والنزول من الحافلة؛ نظراً لعدم رؤية الأطفال؛ بسبب صِغَر سنهم وعدم الالتزام من بعض السائقين، وكذلك عدم تقيد الطلاب داخل الحافلة بالجلوس أثناء السير، وتركهم لمقاعدهم؛ مما يُعرِّضهم للمخاطر عند التوقف المفاجئ أو انعطاف الحافلة، واقتراب الطلبة من الطرق والشوارع خاصة عندما تطول فترة انتظار الحافلة، ومخالفة بعض سائقي الحافلات بنقل اعداد كبيرة من الطلبة ومخالفة الأنظمة والقوانين المعمول بها بالسلطنة، إضافة لنسيان بعض السائقين للأطفال، خاصة صغار السن في الحافلة، وإغلاقها ومغادرتها، وتركه يُواجه مصيره؛ مما يتسبَّب في وقوع مأساة كبيرة.
وأكد المقدم مدير مرور مسقط أنَّ نقل الطلاب والطالبات ليس بالأمر السهل؛ نظراً لأعدادهم الكبيرة داخل الحافلة؛ الأمر الذي يؤدي لتشتيت انتباه السائق، وهنا تأتي أهمية قيام المشرفين بتوجيه الطلاب بالجلوس في مقاعدهم، ووجوب توقف سائق الحافلة في أماكن آمنة ومحددة لتوفير السلامة للطلاب، مع أهمية التزام الطلاب بالهدوء والانضباط في الحافلات المدرسية، وعدم التسبُّب في إزعاج السائقين؛ بما يمكنهم من التركيز أثناء السياقة، كما أن إخراج الطلاب أيديهم أو رؤوسهم من نوافذ الحافلات خَطر جدا، فيجب مراقبتهم حفاظاً على أرواحهم من مخاطر الطريق، مع ضرورة الانتباه لهم من قبل السائق عند النزول من الحافلة وتجنب الانحناء والاقتراب من أجزائها السفلية لأي سبب، وانتظار ابتعاد الحافلة، والتأكد من خلو الطريق من المركبات، ثم العبور بانتباه من الأماكن المحددة لعبور الطريق، كما على السائق الحفاظ على نظافة الحافلة لتكون وسيلة نقل آمنة، لا سيما وأن الطالب يستقلها بشكل يومي.
وأكَّد على أهمية قيام كل من الأسرة والمدرسة بدورهما في مجال تحقيق السلامة من خلال غرس مفاهيم الوعي المروري في نفوس الأطفال للمحافظة على حياتهم، كما يجب على أولياء الأمور تنبيه ذويهم بضرورة التأكد من توقف الحافلة بشكل تام قبل النزول منها، مع مراعاة المرور الصحيح أثناء التوجه إلى المنزل؛ حيث يقوم بعض الطلاب بالمرور من أمام الحافلة؛ الأمر الذي قد يُعرِّض حياته للخطر، وذلك لانشغال السائق، وصغر أحجام الطلاب، وارتفاع الحافلة، مما يعيق رؤيتهم.
وأشار المقدم مدير مرور مسقط إلى أنَّ معهد السلامة المرورية يُولي جانب التوعية الخاص بسلامة طلاب المدارس أهمية خاصة؛ فالمعهد يعمل على استقبال طلاب المدارس في المدرسة المرورية خلال العام الدراسي التي تشمل العديد من الفعاليات وأنشطة التوعية، وتهدف هذه الزيارات إلى غرس الوعي المروري لدى الطلاب والطالبات لتفادي الحوادث عن طريق الاستخدام الأمثل للوسائل التعليمية والتدريبية والإعلامية، كما يقوم معهد السلامة المرورية بتسيير قافلة التوعية المرورية إلى المدارس؛ بهدف نشر الوعي بين الطلاب.
ونصح المقدم عبدالله بن سالم السعدي بتثقيف الطلاب مروريًّا، وتعليمهم كيفية انتظار الحافلة والصعود والنزول منها، واختيار الأماكن المناسبة للحافلات؛ سواء كان في المناطق السكنية أو بالقرب من المدرسة، كما يجب تكثيف المحاضرات على المدرسين المختصين بالإشراف على نقل الطلاب من المدرسة وأماكن إقامتهم، إضافة إلى إلقاء المحاضرات لسائقي المركبات والحافلات عن آلية الحفاظ على الطلاب ونقلهم بشكل آمن.