الخميس, 20 سبتمبر 2018

في دورة الألعاب الآسيوية بجاكرتا

الطائرة الشاطئية والرماية يودعان البطولة.. والشراع في المركز الخامس وبركات يتأهل للدور الثاني

السبت 25 أغسطس 2018 08:11 م بتوقيت مسقط

الطائرة الشاطئية والرماية يودعان البطولة.. والشراع في المركز الخامس وبركات يتأهل للدور الثاني

مسقط - الرؤية

 

ودَّع منتخبنا الوطني للكرة الطائرة الشاطئية (أ) -والمكون من مازن الهاشمي ونوح الجلبوبي- أمس، منافسات دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة، والمقامة في العاصمة جاكرتا ومدينة بالمبانج؛ وذلك عقب الخسارة أمام منتخب إندونيسيا -البلد المستضيف- بنتيجة صفر/2 في منافسات دور الثمانية من المسابقة، لينتهي مشواره في الدورة. وكان منتخبنا الوطني لكرة الطائرة الشاطئية (ب) قد ودَّع كذلك منافسات البطولة بالخسارة من الصين ضمن منافسات دور الـ16.

ولم يكن منتخب الرماية أفضل حظا؛ إذ أنهى هو الآخر مشاركته في البطولة دون أن تشفع نتائجة لتأهله إلى الأدوار النهائية في مختلف المسابقات التي شارك بها، فيما يخوض منتخب الهوكي، اليوم، رابع لقاءاته في الدورة أمام منتخب كازخستان بعدما نجح في تجاوز تايلند.

ويأمل منتخبنا الوطني للهوكي -الذي خسر في مباراتين وفاز في واحدة- التواجد في المربع الذهبي، قبل أن يخوض لقاءه النهائي أمام ماليزيا. أما منتخب الشراع، فاحتل المركز الخامس في المسابقتين.

وفي سياق متصل، تأهل عداء منتخبنا بركات الحارثي إلى الدور الثاني من مسابقة 100م عدو في جولة التصفيات الأولى التي أقيمت يوم أمس على الاستاد الرئيسي بالمدينة الرياضية بجاكرتا. وحقق بركات رقاما 10.21 ثانية، محتلا المركز الثاني في مجموعته، فيما جاء ترتيبه العام على حسب قائمة المشاركين في المركز الخامس، حيث حصل على المركز الأول العداء يونج من الصين تايبيه بزمن وقدره 10.13، وجاء ثانيا السعودي عبدالله أبكر من السعودية بزمن وقدره 10.15 ثانية، وثالثا جاء العداء القطري أجونوديد بزمن وقدره 10.16، وفي المركز الرابع الياباني يماجاتا بزمن وقدره 10.19 ثانية. فيما خرج العداء الجديد في صفوف المنتخب فاتك عوض من منافسات الجولة الأولى من التصفيات، بعد أن احتل المركز السادس في ترتيب مجموعته برقم وقدره 10.85 ثانية.

 

الهوكي في مواجهة كازخستان

يتطلع منتخبنا الوطني للهوكي لتحقيق فوزه الثاني، عندما يلاقي نظيره الكازاخستاني ضمن منافسات مجموعته، ويبدو اللقاء في غاية الأهمية لمنتخبنا الوطني من أجل بلوغ المربع الذهبي، قبل لقاء منتخب ماليزيا. وتبدو حظوظ منتخبنا الوطني في تجاوز كازخستان كبيرة بعد خسارة الاخير لكل مبارياته، وبعدما نجح منتخبنا في إنعاش آماله بعد تلقي خسارتين متاليتين بفوز مهم على تايلند، مما يمهد أمامه فرصة بلوغ المربع الذهبي.

 

الرماية يغادر بدون نتائج

وغادر منتخبنا الوطني للرماية مدينة باليمبانج الإندونيسية، بعد أن أنهى مشاركته دون أي نتيجة تذكر في مختلف الأسلحة (البندقية والمسدس والشوزن)، وكان رامي منتخبنا الوطني سعيد الهاشمي آخر المشاركين في المنافسة، وتحديدا في مسابقة المسدس لمسافة 25 مترا بطيء، وحقق المركز السادس عشر بواقع 561 نقطة؛ ليوجه بوصلته من إندونيسيا إلى كوريا من أجل المشاركة في بطولة كأس العالم للرماية.

من جانب آخر، قام طه بن سليمان الكشري أمين السر العام باللجنة الأولمبية العمانية، بزيارة مدينة باليمبانج من أجل الاطمئنان على أفراد البعثة والمنتخبات المشاركة؛ حيث التقى جميع اللاعبين والإداريين، وشكرهم على المشاركة والمستوى الذي قدموه، وتمنى لو تواجدت البعثة في مكان واحد كمثل المشاركات السابقة إلا أن ظروف هذه الدورة مختلفة عن سابقاتها، وحثهم على بذل مزيد من العطاء في المشاركات القادمة.

وقال المقدم راشد بن سالم البلوشي من منتخب الرماية: نشكر اللجنة الأولمبية العمانية على تعاونها البناء في توفير جمع احتياجات المنتخب، والتنسيق في كل ما يتعلق بالأمور الإدارية الأخرى. سعى أفراد المنتخب للحصول على نتائج مشرفة، وكان بعض الرماة قريبين من الحصول على ميداليات إلا أن قوة المنافسة حالت دون ذلك؛ حيث تم في هذه البطولة تحطيم أرقام قياسية عالمية، وهذا دليل على عظم المنافسات وتطور اللاعبين.

 

منح التضامن الأولمبي

وحصل أربعة لاعبين من السلطنة على منحة من لجنة التضامن الأولمبي من أجل إعدادهم وتأهيلهم لدورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في العاصمة اليابانية طوكيو عام 2020. وتم اختيار حمد الخاطري (رماية)، ومزون العلويه (ألعاب القوى)، وعبد الرحمن الكليبي وعيسي العدوي (السباحة)؛ للاستفادة من هذه المنحة التي خُصصت للألعاب الفردية المتوقع تأهلهم إلى الألعاب الأولمبية 2020، وتمت مخاطبة جميع الاتحادات التي أرسلت ردودها، وتمت المفاضلة بين 11 مرشحا من قبل الاتحادات بالتنسيق بين لجنة التخطيط والمتابعة ولجنة التضامن الأولمبي باللجنة الأولمبية التي رفعت قائمة بأسماء الأربعة المرشحين إلى مجلس إدارة اللجنة الأولمبية لاعتمادهم.

وسيحصل كل لاعب على 24 ألف دولار، سيتم تخصيصها من أجل التدريب والتعليم وبرنامج الإعداد الذي يسبق المشاركة، وسيتم التوقيع على عقد بين لجنة التضامن الأولمبي يعتمده اللاعب وولي أمره والاتحاد المعني واللجنة الأولمبية العمانية.

 

3 عدائين يستعدون لسباق 200 متر

ويستعد 3 من عدَّائي منتخبنا الوطني لخوض غمار منافسات سباق 200 متر، المقرر انطلاقه غدا، في جولة التصفيات؛ حيث رشح الجهاز الفني العدائين محمد السعدي وعمار السيفي وراشد العاصمي لخوض منافسات السباق، ولم يحدد الجهاز الفني بشكل نهائي مشاركة العداء محمد السعدي المتخصص في سباقات 200 متر، وسوف يختار الجهاز الفني قبل انطلاقة السباق أحد العدائين السيفي أو العاصمي للمشاركة في السباق. وكان منتخب السرعة قد خاض عددا من الحصص التدريبية منذ وصوله لإعداد العدائين قبل المشاركة في السباق بتدريبات يومية للوقوف على جاهزيتهم.

 

هل يكرر الهوتي ما فعله قبل 20 عاما؟

ستكون منافسات الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة، المقامة حاليا في جاكرتا، فرصة مناسبة للهوتي لتحقيق إنجاز جديد يعزز به رصيده، بعد أن شارك في هذه الدورة كلاعب، ويعود لها الآن كمدرب، وهو من حقق ميدالية قبل 20 عاما مع فريق التتابع في أسياد بانكوك 98.

ولم تحقق السلطنة سوى 4 ميداليات في تاريخ مشاركاتها في الأسياد، بدءا من دورة نيودلهي 1982، وكانت أول ميدالياتها في أسياد سول 1986 عبر برونزية محمد المالكي في سباق 400م، الذي عاد وأحرز الذهبية في أسياد بكين 1990، وفي أسياد بانكوك 1998 حقق فريق التتابع 4×100م المكون من جهاد الشيخ ومحمد الهوتي وحمود الدلهمي ومحمد المسكري البرونزية. أما الميدالية الرابعة، فأحرزها العداء بركات الحارثي في سباق 100م في غوانغجو 2010.

 

الشراع في المركز الخامس

أنهى بحارة السلطنة المشاركة في الدورة في المركز الخامس في مسابقتي 49 آي.آر، ومسابقة الليز؛ حيث مثل في مسابقة 49 البحاران وليد الكندي ومصعب الهادي، فيما مثل القارب الليزر البحار عبد الملك الهنائي. وجاء بحارة سباق 49 في المركز الخامس بعد خمسة سباقات خاضها البحارة في اليوم الثاني من الدورة من أصل مشاركة تسعة بحارة وبفارق تسعة نقاط عن اندونسيا المتصدرة للترتيب العام وثم اليابان وتايلند وكوريا على التوالي.

وفي مسابقة الليز 4.7 -التي يُشارك فيها البحار عبدالملك الهنائي- جاء في المركز الخامس بعد أن حسن مستواه في اليوم الثاني من اصل 23 مشاركا، بعد البحار الصيني والماليزي والإندونيسي والتايلندي، ويسعى بحارتنا في اليوم الثالث من منافسات المسابقة الى تحسين مراكزهم.