الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

استئناف المحادثات التجارية بين أمريكا والصين

الخميس 23 أغسطس 2018 01:11 م بتوقيت مسقط

استئناف المحادثات التجارية بين أمريكا والصين

واشنطن- رويترز


يستأنف مسؤولون أمريكيون وصينيون محادثات تجارية مثيرة للجدل اليوم الأربعاء، وسط توقعات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدم إحراز تقدم حقيقي.
وربما تضع المناقشات التي سيجريها مسؤولون من المستوى المتوسط إطار عمل لمزيد من المفاوضات، في الوقت الذي تستعد فيه كل من واشنطن وبكين لفرض رسوم جديدة على الأخرى يوم الخميس، في نزاع متصاعد بسبب سياسات الصين الاقتصادية. وهدد ترامب بفرض رسوم جمركية على جميع المنتجات الصينية المصدرة إلى الولايات المتحدة تقريبا، والتي تزيد قيمتها على 500 مليار دولار، ما لم تستجب بكين لمطالبه.
وهذه الاجتماعات التي تستمر يومين هي أول محادثات تجارية رسمية بين الولايات المتحدة والصين، منذ التقى وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس مع المستشار الاقتصادي الصيني ليو خه في بكين في يونيو.
وبعد مفاوضات في مايو أيار، اعتقدت بكين أنها تلقت تطمينات من الولايات المتحدة بأن مسألة الرسوم لم تعد مطروحة على الطاولة. لكن بعد مرور أقل من عشرة أيام، قال البيت الأبيض إنه سيمضي قدما في تلك الإجراءات العقابية. وقالت الصين إنها تأمل بإجراء محادثات هادئة للوصول إلى ”نتيجة جيدة على أساس المساواة والتكافؤ والثقة“. وقال لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بكين يوم الأربعاء إن الصين والولايات المتحدة بدأتا الآن بالفعل مشاورات تأملان بالطبع أن تتمخض عن ”نتيجة جيدة“. وأضاف لو أنه لا يريد الإدلاء بأي بيانات أو الكشف عن تفاصيل أثناء إجراء المحادثات. وتابع ”نأمل بأن يجلس الجميع معا في هدوء لإجراء محادثات جادة بهدف التوصل إلى نتيجة تصب في مصلحة الطرفين“.
لكن ترامب أبلغ رويترز بأنه لا يتوقع إحراز تقدم كبير، وقال في مقابلة إن حل النزاع التجاري سيستغرق وقتا. كما اتهم ترامب الصين بالتلاعب في عملتها اليوان لتعويض أثر الرسوم الجمركية، بينما قال إن البنك المركزي الأمريكي يجب أن يتبع سياسة نقدية أكثر تيسيرا. ورغم ذلك، التزم مسؤولو إدارة ترامب الصمت بشكل كبير يوم الثلاثاء بخصوص جولة المحادثات الجديدة.
ولم يرد متحدثون باسم وزارة الخزانة ومكتب الممثل التجاري ووزارة التجارة في الولايات المتحدة على تساؤلات بشأن الاجتماعات التي تقودها وزارة الخزانة. وأبلغ مسؤول بالبيت الأبيض رويترز بأنها ”مناقشات على مستوى العمل مع ممثلين من جهات متعددة في الإدارة“. وامتنع المسؤول عن الإدلاء بمزيد من التعليقات، لكنه أشار إلى تعليقات ترامب المتشائمة في مقابلته مع رويترز.
وقال سكوت كينيدي مدير دراسات الصين بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن ”هذا إلى حد ما جس نبض... التوقعات ربما تكون متدنية على الجانبين“.