الخميس, 20 سبتمبر 2018

انطلاق دوري عمانتل بـ 4 مباريات.. غدا السويق حامل اللقب يلاقي الشباب.. وصحم يستقبل ظفار

الأربعاء 15 أغسطس 2018 09:47 م بتوقيت مسقط

من منافسات الموسم الماضي
B29Z0674

الرؤية – وليد الخفيف


يبحث حامل اللقب عن ركلة بداية موفقة يستهل بها مشوار الحفاظ على الدرع، آملا تخطي عقبة الشباب في افتتاح منافسات دوري عمانتل غدا الجمعة في المباراة التي ستقام بمجمع صحار الرياضي.
وخسر السويق لقب السوبر العماني الأسبوع الماضي بركلات الترجيح أمام النصر، بعد مباراة جيدة عكست العمل الكبير للجهاز الفني الذي يقوده المدرب الوطني علي الخنبشي.
ورحلت معظم الأسماء التي ساهمت في تحقيق لقب الدوري عن صفوف السويق مفضلة الدفاع عن ألوان أندية أخرى، بيد أن الإدارة الجديدة وجهود الجهازين الفني والإداري تكللت بالنجاح في صنع توليفة جديدة ظهرت بشكل منسجم في لقاء السوبر رغم قصر فترة الإعداد.
وسيشهد اليوم الأول من منافسات دوري عمانتل إقامة ثلاث مباريات أخرى بجانب لقاء السويق والشباب، إذ يرحل ظفار قادما من جنوب السلطنة لملاقاة صحم المتحفز بمجمع صحار الرياضي الساعة (6.00) ويستقبل مرباط ضيفه مسقط في أرض اللبان بمجمع صلالة الرياضي في التوقيت نفسه، وسيجمع استاد السيب في الساعة (5.55) نادي عمان بضيفه العروبة.
ومن المقرر أن تنقل قناة عمان الرياضية لقاء صحم وظفار على الهواء مباشرة، وتنقل قناة عمان مباشر مباراة نادي عمان والعروبة في نفس التوقيت (6.00م)، وفي التاسعة مساء تنقل قناة عمان الرياضية مباراة السويق والشباب من مجمع صحار الرياضي.
وقد استعد الشباب لملاقاة السويق غدا بعد الظهور بشكل جيد أمام الهلال السعودي في الرياض ضمن منافسات دور الـ 32 من منافسات البطولة العربية لكرة القدم، حيث قدم ممثل السلطنة مباراة جيدة على المستوى الدفاعي، حيث خسر بهدف غير صحيح بحسب ما أكد المختصون.
وظهر الشباب تحت قيادة خالد العلوي بمنظومة دفاع قوية، وانسجام جيد بيد أنّ الصقور بحاجة لتفعيل الشق الهجومي لضمان الخروج بنتيجة إيجابية في مباراة الإياب المقرر إقامتها في مسقط.
وتبدو مباراة الغد في الجولة الأولى بين أصفر الباطنة والصقور متكافئة لحد كبير، فهناك تقارب نوعي واضح في مجموعة الأسماء التي يعتمد عليها الفريقين عطفا على القيادة الوطنية لكليهما، فالخنبشي والعلوي سيكونان وجها لوجه في المنطقة الفنية للقاء الافتتاح.
وقاد الخنبشي نادي الشباب في الموسم الماضي في دوري عمانتل وحقق الفريق تحت قيادته نجاحات واضحة على مستوى النتائج والأداء، حتى رحل عن صفوف الفريق، لذا فالخنبشي ملم بإمكانيات لاعبي فريقه السابق ما يمهد أمامه فرصة وضع التكتيك المناسب للتعامل مع المباراة الافتتاحية.
صحم × ظفار
ويتأهب صحم متسلحا بالأرض والجمهور لملاقاة ظفار متوسما تحقيق نتيجة إيجابية ترفع معنويات لاعبيه وتمحو الصورة الباهتة التي ظهر بها الفريق الموسم الماضي.
من جانبه قال سالم سلطان مدرب صحم "نحن مستعدون بشكل جيد وقادرون على تحقيق ركلة بداية إيجابية على حساب ظفار. فترة الإعداد كانت قصيرة ولكنها كانت مركزة ونجحنا خلالها من تحقيق المعدلات التدريبية المناسبة لانطلاق المسابقة".
وأضاف "ندرك أننا سنلاقي فريق قوي به عناصر مميزة، ونعي أيضا أنّ المنافس قادم من معسكر خارجي بمصر ضمن فترة الإعداد التي خاضها قبل وقت كاف، ولكننا أيضا جاهزون بروح قتالية عالية ولديّ إيمان وثقة كبيرة في قدرة رجالي بمؤازرة جماهير الموج الأزرق من النجاح في المرحلة الأولى من الدوري".
وأنهى صحم منافسات الموسم الماضي محتلا المركز السابع برصيد 33 نقطة بعد الخروج من دوامة الهبوط وملامسة القاع في بعض الفترات الصعبة التي خاضها الفريق.
وينتظر مدرب ظفار محمد علي مهمة ظهور الزعيم بشكله المعهود بعد العثرات التي تعرض لها الفريق الموسم الماضي فكانت سببا في تراجعه لمنطقة القاع حتى استعاد عافيته في الأمتار الأخيرة حتى نجح في إنهاء الموسم في المركز السادس.
ونجحت إدارة نادي ظفار في عقد عدة صفقات لتعزيز صفوف الفريق تزامنا مع تجديد التعاقد مع أبرز لاعبي الموسم الماضي، بقصد تحقيق ما يرضي طموحات وتطلعات جماهيره العريضة.
مرباط × مسقط
وفي لقاء غامض يلتقي مرباط ومسقط بمجمع صلالة الرياضي، حيث يبحث الطرفان عن بداية إيجابية في مسعاهم لحصد أكبر عدد من النقاط في الدور الأول.
وانتظر مرباط ومسقط المحطة الأخيرة للنجاة من شبح الهبوط ومفارقة الأضواء، لذا فطموحات الفريقين موجهة من بداية الموسم لجمع النقاط ورفع سقف الطموح لذا فالبداية تحمل أهمية كبيرة للفريقين.
وأنهى مسقط الموسم الماضي محتلا المركز التاسع برصيد 33 نقطة بعيدا بنقطتين فقط عن فنجاء الذي هبط للأولى، أما مرباط فأنهى الموسم في المركز العاشر برصيد 32 نقطة بفاريق نقطة واحدة عن الفريق الهابط.  
وحافظ نادي مسقط على حالة الاستقرار الفني التي يعيشها الفريق الأول بتجديد الثقة في المدرب إبراهيم صومار بعد تمكن الأخير من تحقيق الهدف المتمثل في البقاء بدوري عمانتل وإن جاء ذلك بشق الأنفس.
وسعت إدارة الفارس لتجديد لتعاقد مع أبرز لاعبي الفريق من الموسم الماضي بتوصية من المدرب تزامنا مع تعزيز الصفوف ببعض العناصر بحسب رؤية صومار.
عمان × العروبة
ويأمل دافور بيربير مدرب نادي عمان في تحقيق بداية إيجابية على حساب العروبة في المباراة التي ستقام بإستاد السيب الرياضي.
ومن المستبعد أن يعول نادي عمان على عامل الجمهور لتحقيق هدفه، فلم يحظ الفريق الموسم الماضي بمؤازرة جماهيره، في ظل حضور أعداد بسيطة لمتابعته رغم إقامة مبارياته بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
ونجا نادي عمان من فخ الهبوط للأولى في الجولة الأخيرة بفارق الأهداف عن فنجاء بعد تساوي الطرفين في عدد النقاط (31 نقطة) لذا فطموحاته المنطقية موجهة نحو جمع أكبر عدد من النقاط في الدور الأول من أجل التواجد في مركز آمن بعيدا عن صراعات القاع واخطاره في الدور الثاني.
في المقابل قدم العروبة أفضل مستوياته تحت قيادة المصري أبوطالب العيسوي الذي اعتمد على مجموعة من أبناء النادي في مرحلة الشباب والأولمبي دون أن يرهق موازنة النادي، فحقق بهم نتائج ايجابية ضمنت تواجد الفريق مع أهل المقدمة مبتعدا عن أخطار القاع التي هددت فرقا تفوق عليه في الأسماء بيد أن المارد الذي يحمل جين البطل أظهر شراسته التي مكنته من إنهاء الموسم في المركز الخامس بفارق نقطة واحدة عن النهضة الرابع.
وستنظم بطولة الدوري هذا الموسم بنفس الطريقة التي نظمت بها الموسم الماضي، وسيحصل الفائز بلقب الدوري على مبلغ خمسين ألف ريال عماني على أن يحصل الثاني على مبلغ ثلاثين ألف ريال. أمّا صاحب المركز الثالث فسيحصل على عشرون ألف ريال.
وتستكمل منافسات الجولة الأولى بعد غد السبت بإقامة ثلاث مباريات، حث يلتقي صور بضيفه النهضة بمجمع صور الرياضي، ويرحل النصر لمواجهة الرستاق بإستاد السيب الرياضي، وسيكون مجمع صحار مسرحا للجارين صحار ومجيس.