الأحد, 18 نوفمبر 2018

بالتعاون مع جمعية رعاية الأطفال المعاقين

بنك صحار يرعى معرض "تضامن" الخيري لتمكين الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة

السبت 11 أغسطس 2018 05:52 م بتوقيت مسقط

بنك صحار يرعى معرض "تضامن" الخيري لتمكين الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة

مسقط - الرؤية


رَعَى بنك صحار، مؤخراً، معرضَ تضامن الخيري الثالث، الذي نظمته جمعية رعاية الأطفال المعاقين؛ بهدف تمكين رواد الأعمال، تحت رعاية صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جعفر آل سعيد رئيسة مجلس إدارة الجمعية؛ وذلك تعزيزاً لدور البنك في إطار ممارسته لبرنامج المسؤولية الاجتماعية 2018 "صحار العطاء"، وحرصا منه على تحقيق أقصى درجات الالتزام والمسؤولية الاجتماعية تجاه مختلف شرائح المجتمع التي تحتاج الدعم.
وقدم معرض تضامن الخيري في نسخته الثالثة، الفرصة لصاحبات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لعرض منتجاتها، إضافة إلى تعزيز الموارد المالية للجمعية بما يمكنّها من تنفيذ أهدافها خلال السنة الدراسية المقبلة؟
وشهدت الفعالية حضورَ عدد من كبار الشخصيات والضيوف، وحظي المعرض بتغطية واسعة من وسائل الإعلام المحلية. وخلال المعرض، استعرض فريق بنك صحار مجموعة من الخدمات والمنتجات المصممة خصيصا لتلبية احتياجات قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وقال أحمد المسلمي الرئيس التنفيذي ببنك صحار: إن معرض تضامن الخيري من أهم المنصات القيمة التي تركّز على تمكين رواد الأعمال، وتأتي رعاية البنك لهذه الفعالية في صميم التزامنا بتقديم الدعم للمبادرات ضمن إطار المسؤولية الاجتماعية للبنك. ويركز منهج بنك صحار على المبادرة التي تعود بالنفع على المجتمع؛ وتوفر أفضل ما يمكن لأكبر عدد من المواطنين، ومن خلال رعاية البنك لهذا المعرض، تمكنا من الوصول إلى شريحة كبيرة من أصحاب العلاقة والفئات المستهدفة، خاصة الأكثر احتياجا للدعم والرعاية، وتعزيز تواصلنا مع زبائننا ومع رواد ورائدات الأعمال. كما يأتي دعمنا المعرض تعزيزا لالتزامنا بدعم الشباب العماني ككل وذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص، إضافة لتجديد دعمنا لجمعية رعاية الأطفال المعاقين التي حققت إنجازات استثنائية منذ إنشائها قبل نحو 30 عامًا.
من جانبها، وجهت صاحبة السمو السيدة حُجَيجة بنت جعفر آل سعيد الشكر لبنك صحار، قائلة: نشكر بنك صحار على مساعدته أكثر من 400 طفل بالسلطنة. وفي هذا النطاق الواسع والمتنوع من البرامج التي تعمل عليها الجمعية والتي تغطي مجالات: التعليم والصحة والخدمات البدنية والأكاديمية، من المهم أن نحصل على دعم من القطاع الخاص لضمان تحقيق مستوى أوسع من تغطيتنا لمناطق ومجالات عملنا لتمكين الأطفال من التغلب على تحديات إعاقاتهم. وتسعى الجمعية كذلك إلى مساعدة الشباب في تحسين نوعية الحياة من خلال التنمية الاجتماعية.
وتعمل الجمعية على إنشاء أكبر عدد ممكن من المراكز كوسيلة لتعميم الاستفادة لجميع المجتمعات المحلية. وقد افتتحت بالفعل 10 مراكز لإعادة التأهيل في كل من: العذيبة، والسيب، وقريات، وبركاء، والمصنعة، وصحم، وينقل، وضنك، وجعلان بني بو حسن. ويدعم الفريق العامل في الجمعية برئاسة صاحبة السمو أيضا الدراسات العلمية والبحثية في أسباب الإعاقة كاستثمار معرفي مستدام وخطوة وقائية نحو تفادي الأسباب التي يمكن تفاديها للإعاقة.