الخميس, 16 أغسطس 2018

"ملتقى البلوكتشين" بجامعة ظفار يستعرض الخطط المستقبلية للاستفادة من التقنية

الإثنين 06 أغسطس 2018 08:29 م بتوقيت مسقط

2U8A0061
2U8A0165

 

صلالة - الرؤية

نظم نادي بلوكتشين "ملتقى نادي بلوكتشين" في نسخته الرابعة وذلك بجامعة ظفار بحضور الأستاذ الدكتور حسن بن سعيد كشوب رئيس جامعة ظفار والدكتور أنور بن محمد الرواس رئيس مجلس إدارة جامعة ظفار وعدد من أصحاب السعادة وأعيان وأهالي محافظة ظفار والمشاركين في البرنامج التدريبي لتقنية بلوكتشين والمهتمين.

 تضمن الملتقى كلمة للدكتور عمار العبيداني رئيس النادي حيث تطرق إلى تاريخ إنشاء النادي وأهدافه وإنجازاته وخططه المستقبلية وتبعيته للنادي الثقافي، كما تطرق إلى التحديات التي واجهت النادي لتوظيف الشباب العماني في مجال تقنية بلوكتشين، والحلول التي وضعها. كما أعلن مدير النادي عن البرنامج التدريبي المتقدم بالتعاون مع شركة سويسكوم بلوكتشين والذي سيقام في سويسرا. بعد ذلك عرض فلم حول تقنية بلوكتشين استعرض تاريخ المعاملات حتى ظهور التقنية وأهميتها في المجالات المالية والخدمية.

واستعرض دانيال هودنشيلد الرئيس التنفيذي مستقبل القطاع المالي والأثر المستقبلي للتقنية على القطاع المالي والمبادرة الفاعلة لتطبيقات تطور القطاع المالي وقطاع الخدمات باستخدام تطبيقات بلوكتشين والتي تعد من المنصات الأساسية لبناء تطبيقات مالية وخدمية في المستقبل القريب خاصة في خضم الثورة الصناعية الرابعة التي تتطلع السلطنة للمساهمة فيها.

وقدم الطالب سليمان المزروعي رئيس مجموعة بلوكتشين في جامعة السلطان قابوس عرضا حول نتائج البرنامج التدريبي الصيفي المبدئي، حيث شارك في البرنامج التدريبي المبدئي ٤ محاضرين من الكلية التقنية العليا وكليات العلوم التطبيقية، و١٢٠ طالب وخريج بكالوريوس وماجستير ودكتوراه. كما لقي البرنامج نسبة رضى وصلت إلى ٧٠ ٪، وستكون ملاحظات المشاركين من المحاضرين والطلاب محل اهتمام لتجويد العمل بالبرامج التدريبية المبدئية اللاحقة التي ينوي النادي القيام بها في عدد من مؤسسات التعليم العالي في السلطنة خلال الأشهر القادمة.

وبعد ذلك ألقى  الأستاذ الدكتور حسن بن سعيد كشوب رئيس الجامعة كلمة أشار فيها  إلى أن الجامعة وهي تحتضن  انطلاقة فعاليات البرامج التعليمية والتثقيفية لنادي بلوكِتشين التي تهدف الى توطين صناعة التكنولوجيا الحديثة في سلطنة عُمان، ونحسب أن هذا الجهد المقدر يمثل إحدى المبادرات العلمية الرائدة في مسيرة التنمية المستدامة والبناء المعرفي، وذلك  بالاستفادة من التقدم التقني والثورة المعلوماتية التي تشهدها الدول المتطورة في شتى أنحاء العالم.