الأحد, 18 نوفمبر 2018

معاناة أضخم مراهق في العالم

السبت 04 أغسطس 2018 03:53 م بتوقيت مسقط

معاناة أضخم مراهق في العالم

 

يُعتقد بأن هذا الصبي البالغ من العمر 15 عاماً هو المراهق الأكثر بدانة في العالم بعدما بلغ وزنه أكثر من ربع طن.

وقد حير بافل بروشاكوف والديه بعد اكتساب مئات الكيلوغرامات في سن مبكرة، حيث وصل وزنه إلى 260 كغ وهو في سن الخامسة عشرة.

وتدعي والدته، إيرينا بروشاكوفا (38 عاماً) بأن ابنها لا يتناول الكثير من الطعام، ويكره الحلويات والأطعمة الدهنية، وأنه يتناول السلطة على وجبة الإفطار.

وأضافت السيدة بورشاكوفا، بأن ابنها بدأ باكتساب الوزن في سن العاشرة بعدما بدأت العائلة بتدريسه في المنزل ومنعه من ارتدياد المدرسة بسبب نزلات البرد المستمرة التي كان يصاب بها، إضافة إلى سخرية الأطفال من حجمه الذي لا يتناسب مع عمره.

من جهته قال والد الفتى: " خلال السنة الأولى في المنزل، كسب ابني حوالي 50 كغ. وبدأ يعاني من صعوبة في التنفس. وفي العام الماضي شخص الأطباء حالته بالسمنة المفرطة الناجمة عن خلل في الغدد الصماء، وبدأ ارتياد عيادة للتأهيل في محاولة لفقدان الوزن"

ويقول الأطباء بأنهم سيضطرون لإجراء جراحة تصغير المعدة إذا لم تفلح الجهود في إنقاص وزن الفتى.

في هذه الأثناء اضطر والد بافل إلى ترك وظيفته لرعاية ابنه وزوجته التي تعاني أيضاً من مشاكل صحية.

من الجدير بالذكر بأن المراهق السابق الأكثر بدانة، ميهير جين، من العاصمة الهندية دلهي، كان يزن 235 كيلوغراماً في عمر الرابعة عشرة. ومنذ ذلك الحين، فقد ما يقرب 60 كغ بعد خضوعه لعملية تصغير المعدة.