الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

إقبال كبير على الهبطات في السلطنة وتراجع أسعار اللحوم في جعلان وبركاء

الثلاثاء 12 يونيو 2018 06:02 م بتوقيت مسقط

12062018_062134_1
12062018_062134_2
12062018_062134_4
12062018_062134_3
12062018_063437_0
12062018_094739_0
12062018_063438_1
12062018_094739_1
12062018_120557_0
12062018_120558_1
12062018_120558_2

الولايات - العمانية

تقام هذه الأيام في العديد من ولايات السلطنة أسواق مفتوحة لعرض مختلف السلع التي يحتاجها الناس خلال أيام العيد بما في ذلك عرض بيع المواشي فيما يطلق عليها "بالهبطات". وتبدأ فعاليات سوق الهبطات في جميع محافظات وولايات السلطنة قبل 10 أيام من العيد وتستمر إلى ما قبل العيد بيوم واحد.

 ويتنقل الكثيرون من هبطة إلى أخرى في الولايات القريبة للبحث في أسواقها عن الأفضل خاصة من اللحوم الحية أو الاستمتاع بالأجواء المصاحبة للهبطات مثل (المناداة) وهي عملية يتم فيها بيع الأغنام والأبقار والإبل في المزاد العلني. وتمثل هبطة العيد أول أفراح العمانيين بعيد الفطر المبارك خاصة الأطفال الذين يحرصون على حضورها وهم يرتدون أجمل ما عندهم من الملابس وشهدت هبطات العيد إقبالًا كبيرًا منذ ساعات الصباح الأولى، وتوافد إليها الناس من مختلف القرى التابعة للولاية ومن الولايات القريبة والمجاورة.

وفي جعلان بني بو علي بمحافظة جنوب الشرقية تراجعت أسعار اللحوم المحلية على غير العادة. وقد شهدت الهبطة هذا العام تراجعا في أسعار لحوم الماعز والضأن ذات الأعمار الصغيرة التي يقبل الأهالي على شرائها لصنع الوجبة المحلية المتعارف عليها (العرسية) في أول ثلاثة أيام العيد كما جرت العادة لديهم بالولاية ويعزو الأهالي هذا الانخفاض في أسعار البيع والشراء نتيجة اكتفاء الكثير من الأهالي في تربية الماشية في عزبهم بجانب أسباب أخرى. كما شهدت هبطة السابع والعشرين معروضات كثيرة لألعاب الأطفال وبيع المكسرات والحلوى العمانية إضافة إلى بيع الملابس والأحذية والخضروات والفاكهة خاصة ذات الإنتاج المحلي مثل المانجو (الأمبا) العماني وتعد الهبطة مظهرا من مظاهر عيد الفطر يلتقى فيها الصغار والكبار لتحقيق هدف البيع والشراء من ناحية وارتسام بهجة العيد من ناحية أخرى.

كما شهدت هبطة العيد أمس بجعلان بني بو علي إقبال كثير من المستهلكين على شراء مستلزمات العيد.

كما شهدت هبطة العيد بولاية دماء والطائيين أمس تدفق كثير من المشترين بسوق محلاح. وأقبل كثير من أهالي الولاية والولايات المجاورة للشراء نظرا لما تتميز به الولاية من تربية المواشي على أراضيها وجبالها المختلفة. وارتفعت أسعار الأغنام بشكل ملحوظ عن السنوات الماضية وتراوحت الأسعار مابين 150 إلى 250 ريالا عمانيا للرأس الواحد من الأغنام. كما ارتفع حجم شراء الملابس والمنسوجات النسائية في الهبطة وكانت الأسعار مرتفعة بعض الشيء في جناح الملابس النسائية. وحظي جناح الخضروات والفواكه وبيع الحلوى العمانية والمكسرات وغيرها بنصيب الأسد من حجم الشراء.

وكذلك أقيم صباح أمس بولاية بركاء هبطة السابع والعشرين من رمضان أمام حصن بركاء التاريخي. وشهدت الهبطة انخفاضا في المعروض من الأغنام مقارنة بالأعوام السابقة حيث تراوحت الأسعار بين70 إلى 220 ريالا لرأس الغنم والماعز من الإنتاج المحلي، أما الأغنام المستوردة من الصومال وأثيوبيا فلم تتجاوز أسعارها من 50 إلى 90 ريالا عمانيا. وقد خلت هبطة بركاء هذا العام من الأبقار حيث اقتصرت فقط على الماعز والأغنام. وتمثل هبطة السابع والعشرين من رمضان في ولاية بركاء متعة للأطفال لاقتناء حاجياتهم من ألعاب وحلويات وكذلك الحيوانات والطيور. وشهد سوق الحلوى العمانية والتي تشتهر بها الولاية إقبالا كبير جدا حيث شهدت محلات الحلوى تزاحما منذو الصباح الباكر. وكذلك وفرة في معروض البهارات الجاهزة ومستلزمات الشواء والذي لاقى إقبالا من مرتادي السوق.

من جانب آخر أكملت بلدية المصنعة استعدادها لتنفيذ عدة فعاليات وأنشطة لاستقبال عيد الفطر وقال خلفان بن خليفة التوبي مدير بلدية المصنعة: إن أجهزة البلدية وأقسامها المختلفة على أتم الاستعداد لاستقبال عيد الفطر المبارك حيث تم عمل برامج تفتيش من قبل قسم رقابة الأغذية والبيطرة لتكثيف الرقابة على المحلات التجارية ذات الصلة بصحة وسلامة الغذاء ومواقع العيود. وتستمر هذه الحملات حتى في الفترات المسائية، وتتضمن الحملات التفتيشية محلات الحلاقة الرجالية للتأكد من نظافة وتعقيم الأدوات المستخدمة ومحلات تجميل وتصفيف الشعر الخاصة بالنساء للتأكد من أدوات ومستحضرات التجميل المستخدمة بتلك المحلات وضمان صلاحيتها. ويستعد مسلخ البلدية لاستقبال الذبائح وفحصها بيطرياً من قبل أطباء بيطريين متخصصين لضمان خلوها من أي أمراض أو أجزاء فاسدة وكذلك الفحص الظاهري لها ويستمر عمل المسلخ من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثانية عشر ظهرا ومن الساعة الثانية ظهراً وحتى السادسة ومن الساعة العاشرة ليلاً وحتى الرابعة فجرا للقصابين والشركات. كما ستقوم البلدية بتنفيذ البرامج الترفيهية متمثلة في قسم التوعية طيلة أيام إجازة العيد. وقد أكد التوبي إن البلدية على أهبة الاستعداد لتلقي أي بلاغ والتجاوب معه .