الأربعاء, 22 مايو 2019
38 °c

إسهاما في تنمية القطاعات الإنتاجية وتعزيزا للمسؤولية الاجتماعية

تدشين الحملة التسويقية لمنتجات معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومشروع نوى التمر

الأربعاء 30 مايو 2018 04:42 م بتوقيت مسقط

_PAC6654
_PAC6708
_PAC6709
_PAC6767

 

مسقط – الرؤية

دشنت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية الحملة التسويقية لمنتجات طلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومنتجات نوى التمر العُماني بصالة "دار الحرفية" في مدينة السلطان قابوس بحضور عدد من أصحاب السعادة والمسؤولين بالقطاعين العام والخاص. وشهد الحفل تدشين مشروع خط إنتاج نوى التمر العُماني بالشراكة مع مركز عُمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية والاطلاع على المبادرة التسويقية لوحدة التدريب لذوي الإعاقة البصرية بمعهد عمر بن الخطاب للمكفوفين.

وأعربت معالي السيابية عن تقديرها للمشاريع الوطنية الرائدة ودورها في تنمية قطاعات تنويع مصادر الدخل بما يسهم في خلق صناعات مطورة وتوفير فرص عمل متنوعة للشباب مؤكدة أن الهيئة العامة للصناعات الحرفية وفرت البيئة المساندة لنمو مبادرات ومشاريع حرفية ومجتمعية بمختلف محافظات السلطنة إلى جانب الحرص على الاستفادة من توظيف الموارد والخامات البيئية في ابتكار منتجات وطنية ذات استخدامات نفعية وجمالية متعددة مواكبةً للحداثة وروح العصر مع الاحتفاظ بسمات الأصـالة العُـمانية المميزة.

وأشادت معالي الشيخة عائشة السيابية بالمبادرة التسويقية لوحدة التدريب لذوي الاعاقة البصرية بمعهد عمر بن الخطاب للمكفوفين موضحة أن الهيئة العامة للصناعات الحرفية أمنت منذ إنشائها بالإرادة والقدرات والإمكانيات التي يتحلى بها ذوي الإعاقة، وفي ذات السياق تقوم مراكز التدريب والإنتاج الحرفي بطرح وتبني مبادرات مجتمعية تختص بالمسؤولية الاجتماعية وتعنى بالتمكين الحرفي وتسهم المراكز الحرفية في توفير برامج تأهيل مهني تناسب الأشخاص ذوي الإعاقة بما يتواءم مع متطلبات سوق العمل وذلك بالتنسيق والتعاون مع الجهات المختصة.

وشهد الحفل التعريف بمنتجات طلبة المعهد التي تشتمل على مجموعة من الصناعات الحرفية التقليدية العمانية المطورة بالإضافة إلى منتجات يدوية متنوعة من ابتكارات طلبة المعهد في إطار مبادرات المسؤولية الاجتماعية.

ومن جهتها، قالت زوينة بنت سلطان الراشدية الرئيس التنفيذي لمؤسسة "دار الحرفية" إن المؤسسة متخصصة في استثمار وإنتاج وتطوير المنتجات الحرفية العُمانية المطورة وتتعامل مع أكثر من (800) أسرة عُمانية مصنعة للصناعات اليدوية المبتكرة بمختلف محافظات السلطنة. ويجري العمل حاليا على التوسع في أنشطة المؤسسة عبر تبني مبادرات متنوعة وفي مقدمتها تدشين الحملة التسويقية لمنتجات طلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين وبدء خط إنتاج الاستفادة من توظيف منتجات نوى التمر العُماني.

وقال الدكتور سالم بن حمود الرواحي إن تدشين مشروع خط إنتاج نوى التمر العُماني يمثل قيمة مضافة حيث العمل على تطوير خط إنتاج نوى التمر العُماني بالشراكة مع مركز عُمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية.

وقالت فائزة بنت أحمد المحرزية مشرفة وحدة التدريب لذوي الإعاقة البصرية بمعهد عمر بن الخطاب للمكفوفين أن وحدة التدريب لذوي الإعاقة البصرية تسعى إلى تدريب الطلبة المنتسبين لها على مجموعة من البرامج الحرفية مؤهلة للعمل ومواكبة للتطور من خلال تطوير المنتجات بطرق تتناسب مع الذوق الاستهلاكي والطلب الشرائي، مشيرة إلى بدء التسويق الفعلي للمنتجات عبر المشاركة في معارض داخلية وخارجية وعرضها في مواقع ذات إقبال مجتمعي وحول جودة المنتجات الحرفية المعروضة، موضحة أن الطالب متى ما تهيأت له البيئة المناسبة حسب إمكانياته وقدراته فإنِّه قادر على الإبداع والابتكار.

وتهدف الحملة التسويقية لمنتجات طلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين ومنتجات نوى التمر العُماني إلى تأكيد أهمية المسؤولية الاجتماعية في ترسيخ قيم التكافل المجتمعي وتعزيز مبادئ العمل التطوعي ودورها في تحقيق الإنماء الاجتماعي والإنساني والتعريف بالقدرات والمهارات الابتكارية والتطويرية لطلبة معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية