الجمعة, 16 نوفمبر 2018

صحار والنصر والشباب إلى نصف نهائي الكأس الغالية

الأربعاء 21 فبراير 2018 09:08 م بتوقيت مسقط

صحار والنصر والشباب إلى نصف نهائي الكأس الغالية

مسقط - وليد الخفيف

تصوير/ عبدالله البريكي

بلغ نادي صحار المربع الذهبي لمسابقة الكأس الغالية، لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه على نادي أهلي سداب بهدفين دون رد، في لقاء الإياب، الذي أقيم أمس بمعقل التماسيح الخضراء على مجمع صحار الرياضي، وتأهل الشباب للدور نفسه على حساب نادي صور بمجموع المبارتيْن، ليخرج رجال العفية برأس مرفوعة، ولَحِق النصر بركب المتأهلين، بعد الفوز مجددا على البشائر بهدف نظيف، في لقاء الإياب الذي أقيم بأرض اللبان.

وكانتْ مباراة الذهاب بين أهلي سداب وصحار قد انتهتْ بالتعادُل السلبي، ليمنح الفوز فريق محمد خصيب بطاقة التأهل لنصف النهائي، وفاز الشباب بهدف على صور في لقاء الذهاب، وكاد الأخير أن يفعلها ويُقصي الصقور من المسابقة بعد التقدم 3-1، غير أن الدقائق الأخيرة شهدتْ تسجيلَ الصقور هدفا قاتلا، نال بموجبه بطاقة التأهل بمجموع المباراتين، رغم الخسارة 2-3.

وكانت مهمة النصر أَسهل مُستفيدا من الفوز في لقاء الذهاب 3-1 على البشائر، غير أنه وجد صعوبة في تكرار الفوز الكبير على ضيفه، مساء أمس، رغم إقامة المباراة على أرضه؛ فبهدف وحيد انتهى اللقاء الذي أهدر فيه البشائر ركلة جزاء.

وظهر أهلي سداب بشكل رائع خلال الشوط الأول، فلم يَعْبَأ بالأرض والجمهور، ولا بفارق الإمكانيات أمام صحار -أحد اندية دوري عمانتل- فبادر بشخصية وثقة كبيرة بتهديد شباك أصحاب الأرض، غير أن الحظ العاثر وفق حائلا دون هز شباك الخضر.

تباعُد الخطوط وافقاد الدقة في التسليم والتسلم، عاب أداء صحار في الشوط الأول، وتراجع الفريق في كثير من الأحيان لمواجهة طموحات أهلي سداب المشروعة.. الفارق النوعي والخبرة ومستوى اللياقة البدنية منحت صُحار الأفضلية في الشوط الثاني، تزامنا مع مقعد البدلاء الذي استعان به محمد خصيب لحسم الأمور لصالحه، لينجح المعتصم الشبلي في الدقيقة 56 في إحراز هدف التقدم لصحار إثر تصويبة بعيدة المدى لم يُحسن حارس مرمى أهلي سداب عمار الوهيبي التعامل معها لتهز شباكه.

الهدف أطفأ حماس الضيوف، ومنح أصحاب الأرض فرصةَ تعزيزه بآخر، فآلت له الأفضلية والسيطرة، وشن هجمات عدة وصلت حد الخطورة، غير أن خليفة الجهوري لم ينجح في ترجمة إحداها لهدف.

السيطرة الخضراء تواصلت للدقائق الأخيرة التي شهدتْ تسجيلَ الهدف الثاني، عبر كونيه في الدقيقة 90، لتتبدد آمال أهلي سداب، ويضرب صحار موعدا مع نصف النهائي، ويرتفع سقف طموحاته في معانقة أغلى الكؤوس.

وقال حارس مرمى أهلي سداب عمار الوهيبي: حاولنا بكل الطرق تخطي دور الـ8، وقدمنا مباراة كبيرة، لكن التوفيق لم يحالفنا.. وبمعرض إجابته عن الهدف الأول، قال: الكرة لم تكن قوية، لكنني تفاجأت بها، فرؤيتها كانت صعبة ولم أُحسن التعامل معها. وأضاف: موسمنا انتهى بالخروج من الكأس، نأمل أن يحمل لنا الموسم القادم نتائج أفضل.

وقال لاعب أهلي سداب خلفان الريامي: أبارك لنادي صحار وجماهيره.. اجتهدنا وبذلنا كل الجهود الممكنة لبلوغ نصف النهائي، ولكن التوفيق لم يحالفنا. وأضاف: الأخطاء كلَّفتنا هدفين، وعانينا في التهديف بسبب الغيابات.

وفي المقابل، قال لاعب نادي صحار خليفة الجهوري: نشكر الجمهور العريض الذي ساندنا، ندين بفضل كبير للجهاز الفني والإداري. وأضاف: أهلي سداب ظهر بشكل رائع، أتمنى له التوفيق في المسابقات القادمة.

وهنأ المعتصم الشبلي صاحب الهدف الأول لصحار جماهير ناديه.. قائلا: نهدي الفوز لجماهيرنا العريضة التي ملأت المدرجات، مساعينا ستتواصل في نصف النهائي املين التوفيق في تحقيق اول لقب لصحار. وبمعرض إجابته عن سر العودة لصحار، قال: بعد رحلة طويلة في العديد من الأندية، أرى أن الفارق ضئيل جدا بين الأندية؛ لذا فمن الواجب أن أوجه جهودي لفريقي صحار، فهو سيكون بوابتي للمنتخب والاحتراف الخارجي.

وأبدى محمد خصيب مدرب صحار، امتعاضه من إقامة المباراة الساعة 4.30، لافتا لفارق ساعتين عن إقامة المبارة الثانية بين السويق والسيب، ملمِّحا لإمكانية تأخير مباراة بعض الشيء لحين تحسن درجة الحرارة.