السبت, 17 نوفمبر 2018

سبر أغوار كهف كتة الصويرات بالحمراء

الثلاثاء 06 فبراير 2018 09:11 م بتوقيت مسقط

صورة من الأسفل للمدخل العلوي للكهف
البركة المائية الأخيرة الملاصقة لسقف الكهف
مجموعة من التشكيلات الكهفية 2
مجموعة من التشكيلات الكهفية 4
مجموعة من التشكيلات الكهفية 3
مجموعة من التشكيلات الكهفية 5
مجموعة من التشكيلات الكهفية 6

 

مسقط - الرؤية

سبر الفريق العُماني لاستكشاف الكهوف ممرات ومداخل كهف ضخم يقع في السفوح الجنوبية لجبل شمس في ولاية الحمراء والذي يطلق عليه اسم كهف كتة الصويرات ويعد إضافة مهمة لروائع عمان الجيولوجية والطبيعية، هذا الكهف يعد إضافة مهمة لروائع عُمان الجيولوجية والطبيعية، كما أنه يُمكن الباحثين على المدى البعيد من دراسة خصائص الصخور والمياه الجوفية في باطن الأرض بالإضافة لكونه وجهة سياحية محتملة لمحبي سياحة المغامرات في السلطنة.

قام الفريق العماني لاستكشاف الكهوف بمسح كهف الصويرات منذ أول نزول للفريق 3 نوفمبر 2017م، ثم استكمل عمليات المسح 25 يناير 2018م، وقد انتظر الفريق هذه المدة لاستكمال عمليات المسح نظرًا لهطول أمطار غزيرة في المنطقة خلال هذه الفترة وجريان الوادي الذي يقع فيه الكهف.

وتوجد في كهف كتة الصويرات ثلاث مناطق أساسية يتطلب نزولها استخدام الحبال والأدوات والمعدات المخصصة لذلك نظرًا لطبيعة هذا الكهف وممراته الصعبة والمنزلقة وأهمية الحذر الشديد والتعامل الاحترافي في هذا الجانب، المنطقة الأساسية الأولى تقع في بداية الكهف وعمقها نحو 80 مترا، وتقع الثانية بعد الأولى مباشرة وهي على عمق 30 مترًا تقريبا، أما الثالثة فتوجد على بعد 200 متر تقريبا وهي على عمق 12 مترا، ودخول كهف كتة الصويرات يتطلب معرفة ودراية تامة بعملية نزول الكهوف وتوافر اشتراطات الأمن والسلامة ومهارات استخدام الحبال والأدوات والمعدات المخصصة لعمليات النزول والتمتع بلياقة بدنية عالية بالإضافة إلى ضرورة تواجد فريق متكامل.

ومن الجدير بالذكر أن الفريق العماني لاستكشاف الكهوف قد أتم مسح مسار الكهف الذي يسبق البركة المائية الأخيرة، كما ربط هذا المسار الكهفي بسطح الجبل لمعرفة تأثيرات التراكيب الجيولوجية الظاهرة على السطح على مسار الكهف، وقام بتوثيق الممرات الموجودة على جوانبه، والتشكيلات الكهفية المتنوعة الواقعة على منعطفات الكهف، علما بأن الفريق العماني لاستكشاف الكهوف مرتبط بالجمعية الجيولوجية العمانية وعلى تعاون وتنسيق مباشر مع المختصين بوزارة السياحة.