الجمعة, 16 نوفمبر 2018

بنك مسقط يدشن نظاما جديدا لتقديم حلول مصرفية للمؤسسات والشركات عبر الإنترنت

الثلاثاء 23 يناير 2018 06:08 م بتوقيت مسقط

بنك مسقط يدشن نظاما جديدا لتقديم حلول مصرفية للمؤسسات والشركات عبر الإنترنت

 

مسقط - الرؤية

ترجمة لرؤية بنك مسقط "هيا ننجز أكثر" وحرصاً على تبنّي أحدث التقنيات المبتكرة في القطاع المصرفي، أطلق بنك مسقط، المؤسسة المالية الرائدة بالسلطنة، نظاما متطورا يقدم حلولا مصرفية جديدة للمؤسسات والشركات عبر الإنترنت بعنوان "من مؤسسة إلى مؤسسة".

ويهدف النظام إلى دعم إدارة الشؤون المالية لهذا القطاع؛ حيث تستطيع كبرى الشركات والمؤسسات تنفيذ العديد من معاملاتها المصرفية دون الحاجة إلى زيارة الفروع أو المقر الرئيسي لبنك مسقط، مثل تحويل الرواتب وتحويل المبالغ من شركة إلى شركة ودفع المستحقات المالية كذلك يمكن إنجاز معاملات الخدمات التجارية والمقاصة وإدارة الحسابات والتمويل وغيرها من المعاملات التي يمكن إنجازها عبر الإنترنت ويتيح النظام الجديد لبنك مسقط متابعة كافة هذه المعاملات المالية والتأكد من إنجازها حسب الإجراءات والأنظمة المالية.

وبهذه المناسبة نظم بنك مسقط احتفالية بحضور عبد الرزاق بن علي بن عيسى، الرئيس التنفيذي لبنك مسقط، وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية ومجموعة كبيرة من زبائن البنك يمثلون مختلف الشركات والمؤسسات. وقال عبد الرزاق بن علي بن عيسى الرئيس التنفيذي لبنك مسقط: "نتقدم بالشكر والتقدير لكافة زبائن البنك من الأفراد والشركات على ثقتهم بالخدمات والتسهيلات التي يقدمها البنك بهدف تعزيز دور البنك الريادي في تقديم مختلف المنتجات والخدمات والتسهيلات المصرفية". وأضاف: "نسعى دوماً في بنك مسقط إلى ابتكار وتصميم خدمات ومنتجات من أجل تقديم فوائد ومزايا فريدة من نوعها للزبائن مع التركيز في ذات الوقت على عوامل ومعايير الأمن والسلامة". وأوضح الرئيس التنفيذي لبنك مسقط أن تدشين حلول مصرفية جديدة للشركات عبر الإنترنت يواكب التطورات والإقبال الكبير من قبل الأفراد أو الشركات على استخدام هذا النوع من الخدمات، لذلك تم إضافة خدمات وتسهيلات جديدة تلبي احتياجات الزبائن في السلطنة وتساهم في إنجاز المعاملات بشكل سريع وتوفر الوقت والجهد على زبائن البنك من الشركات. وأكد أن بنك مسقط سيواصل تقديم المزيد من الخدمات الحديثة المرتبطة بالتقنيات وتكنولوجيا المعلومات حيث تشهد الخدمات الإلكترونية على مستوى المنطقة والعالم طفرة كبيرة وإقبالا جيدا من الزبائن، ويهدف البنك إلى مواكبة كافة هذه التطورات وتوفيرها في سوق السلطنة .

وخلال الحفل ألقى طارق عتيق نائب مدير عام الأعمال المصرفية التجارية والعالمية ببنك مسقط، كلمة، قال فيها إن استخدام الإنترنت بالسلطنة يشهد نموا كبيرا، وبنك مسقط رائد في تقديم الخدمات المصرفية الإلكترونية، مشيرًا إلى أن البنك حقق العديد من الإنجازات في هذا المجال؛ حيث يقوم بتنفيذ خطة وإستراتيجية لتعزيز دوره في تقديم الخدمات والتسهيلات المصرفية التي تعتمد على الإنترنت. وبين أن هذه الخطوة تهدف إلى توفير خدمات مصرفية متميزة وشاملة ترقى إلى تطلعات زبائننا الكرام، ولذلك فإننا نسعى إلى تطوير خدماتنا والتأكد من مواكبتها لأحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة، كما نحرص على توفير خدمات إلكترونية متطورة إسهاما  من البنك في الجهود الوطنية الهادفة إلى خلق مجتمع رقمي يقوم على استخدام التكنولوجيا الحديثة في المعاملات المالية والمصرفية.

وحول الخدمات والتسهيلات التي يوفرها النظام الجديد بالبنك، أوضح عتيق أن الخدمات المصرفية الإلكترونية في بنك مسقط تعد أحد الحلول لنظام الالتزمات المالية لدى الشركات، ومع دمج نظام إدارة موارد المشاريع بمنصة الخدمات المصرفية للبنك، يمكن للشركات استكمال جميع الخدمات إلكترونيا، كما أنه لتلبية جميع هذه المتطلبات، قام البنك بتطوير منصة تسمح بتقديم هذه الخدمات بين الشركات؛ حيث يمكن للشركات الموافقة على الالتزامات المالية من خلال نظام إدارة المشاريع ويستقبلها البنك من خلال النظام، كما يمكن للبنك تحويل أي معلومات خاصة باسترداد أي مبالغ للشركات، ولا يسمح هذا النظام بوجود أي ازدواجية في المعاملات. ولفت إلى أن النظام الجديد يسمح بتقديم العديد من الخدمات والتسهيلات المصرفية سواء التي تم طرحها حاليًا أو في المستقبل، ويمكن إضافة أي تسهيلات أو خدمات تلبي احتياجات زبائن البنك من الشركات. وأكد أن بنك مسقط يولي تقديم الخدمات الإلكترونية أولوية ولقد حققنا العديد من النجاحات والإنجازات في هذا المجال وسيستمر البنك في هذا النهج خلال المرحلة المقبلة.

ويقدم بنك مسقط الحلول الرقيمة من خلال توفير خدمة مقاصة الشيكات عن بعد وخدمة الخصم المباشر للمجموعات ويقوم فريق المعاملات المصرفية بتقديم الاستشارة للشركات فيما يختص بالتشغيل الآلي والتقليل من المخاطر، حيث سيوفر النظام الجديد منصة متكاملة للمعاملات المصرفية للشركات. ومن شأن المنصة أن تسهل جميع المعاملات المالية مثل الدفع والخدمات التجارية والسيولة وإدارة الحسابات وتمويل سلسلة التوريد، وبالتالي لن يحتاج الزبائن بعد الآن إلى المتابعة مع أقسام داخلية وخارجية متعددة للحصول على تحديث عن الوضع المصرفي ووضع مختلف المعاملات. ويمكن للبنك تسهيل طلبات التمويل إلكترونيا وجميع تفاصيل السندات الصادرة بالإضافة إلى خاصية الموافقة. وبذلك يؤكد بنك مسقط مجدداً أنه شريك مصرفي موثوق به لدعم الشركات على الانتقال السليم نحو عمليات فعالة تركز على التكنولوجيا، ويظل بنك مسقط ملتزماً بالشراكة مع زبائنه من الشركات لتحقيق النجاح حيث تم تصميم هذه التقنية لتلبية متطلبات معاملاتهم المصرفية المختلفة.