الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

صناعات حرفية ومشغولات يدوية في احتفال متحف بيت الغشام بعامه الأول

الأحد 26 نوفمبر 2017 05:42 م بتوقيت مسقط

صناعات حرفية ومشغولات يدوية في احتفال متحف بيت الغشام بعامه الأول

وادي المعاول - الرؤية

تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد، احتفل متحف بيت الغشام بوادي المعاول بذكرى إكماله العام الأول؛ وذلك بإقامة فعالية ثقافية عكست جوانب متنوعة من عُمق الهوية العمانية، تحت رعاية معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية. وقد شارك في تنظيم الحفل كل من: جمعية المرأة العمانية، والهيئة العامة للصناعات الحرفية، ومدرسة حميراء للتعليم الأساسي بوادي المعاول.

تخلل الحفل الكثير من الفقرات والفعاليات المتنوعة، كالرقصات الشعبية الخاصة بالصغار، وتمثيل الاحتفالات العمانية الشعبية؛ مثل: حفل الحول حول، وحلقات تعليم القرآن، وعرض الحرفيون -الذين بلغ عددهم 30 من مختلف ولايات ومحافظات السلطنة- منتجاتهم.

وفي السياق، قالت راعية الحفل معالي الشيخة عائشة السيابية: تشرفت اليوم برعاية هذا الحفل الجميل، في متحف بيت الغشام، الذي يعكس حضارة السلطنة بكل مفرداتها الثقافية والاجتماعية؛ حيث تضم جميع ردهات هذا المبنى معاني تعبر عن تاريخنا وعاداتنا وثقافة الشعب العماني وأصالته العريقة، وتعبر عن مدى ثراء الثقافة العمانية وتواجدها في مثل هذه المتاحف بمختلف الولايات، ونتمنى إقامة مثل هذه الصروح الحضارية في مختلف ولايات السلطنة؛ كونها تحافظ على هوية الشعب العماني وثقافته.

وقالت مريم بنت خلفان الراشدية من دائرة الحرفيات الصناعية: نظمنا هذا المعرض، بمشاركة  30 حرفيا من مختلف ولايات السلطنة ممن يتقنون حرفا متنوعة؛ أبرزها وأندرها حرفة المسد التي يندر تواجدها على مستوى السلطنة؛ حيث توجد تحديدا في وادي السحتن بالرستاق، وحرفي الحضايا بألوانها المختلفة، وهو كذلك الحرفي الوحيد على مستوى السلطنة، وحرفة الصاروج كذلك لا يمارسها الكثير في وقتنا الحالي، وهي من وادي المعاول. إلى جانب حرفة الغزل، إضافة لتجمع حرفيي وادي السحتن الذين يعملون على النسيج، مثل الخطمان والغزل والمنتجات الأخرى. وهدفنا من المشاركة في هذه الفعالية إبراز دور الحرفيين، محاولين أن نفتح لهم منافذ تسويقية حتى يتعرفوا على المجتمع الخارجي ويروجوا لمنتجاتهم. وهذه المشاركة كانت مثمرة، واستفاد منها الحرفي في المقام الأول، وكذلك تعرف الحرفيون على بعضهم البعض، وأصبحت هناك عملية توليد لبعض المنتجات، والمؤسسات المختلفة تعرفت عليهم كذلك من أجل التعاون معهم في المستقبل.

من جهتها، قالت بدرية بنت محمد الهنائية مديرة شركة سوار، ومن المشاركات في الفعالية: قدمت اليوم المنتجات التي أقوم بصناعتها؛ وهي من مادة الألمنيوم، ومطلية بالنحاس، وقد استفدت من المشاركة بشكل كبير؛ حيث تسنت لي فرصة مقابلة معالي رئيسة الهيئة التي أثنت على العمل المقدم.