الجمعة, 21 سبتمبر 2018

عبر عن سعادته بإخراج 20 استعراضا برعاية المقام السامي

المخرج سعيد المالكي: 28 كاميرا و90 فنياً ومهندساً ومصوراً شاركوا في العرض العسكري للعيد الوطني الـ 47 المجيد

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 11:42 م بتوقيت مسقط

المخرج سعيد المالكي: 28 كاميرا و90 فنياً ومهندساً ومصوراً شاركوا في العرض العسكري للعيد الوطني الـ 47 المجيد

الرؤية - وليد الخفيف

عبر سعيد المالكي مخرج العرض العسكري الذي تفضل برعايته حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – عن سعادته بردود الأفعال الايجابية التي امتدحت إخراج الحدث الهام، مرجعا النجاح إلى طاقم العمل الكبير الذي بذل جهود مقدرة لتحقيق هذا الهدف.

 وقال المالكي وهو نائب مدير قناة عمان الرياضية: "يسرني بداية أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب المقام  السامي سلطان البلاد المفدى بمناسبة العيد الوطني الـ 47 المجيد، داعيا المولى عز وجل ان يعيد على جلالته المناسبة الغالية وهو ينعم بموفور الصحة والسعادة والهناء "     

وأضاف "تشرفت لمدة اكثر من 20 عاما بإخراج العرض العسكري الذي يتفضل عاهل البلاد المفدى برعايته – حفظه الله ورعاه- وهي  ثقة كبيرة تحفزني على بذل كل الجهود الممكنة في سبيل اتمامه بشكل ابداعي متجدد. نجحنا السنوات الماضية وتميزنا هذه السنة، وسنقدم المزيد العام القادم ليليق بقيمة هذا اليوم الأغر.

وحول كواليس العمل وكيفية إخراجه على النحو البهي الذي ظهر به على شاشة التلفزيون العماني أوضح المالكي أن الاستعدادات جاءت مبكرة، فمنذ شهر ونصف بدأت العمل حضور التدريبات ووضع تصور لمواقع للكاميرات  وتجربة كل الزوايا الممكنة  داخل وخارج الميدان وصولا لافضل صورة يخرج بها العرض. 

 وتابع قائلا "وفرت الهيئة العامة للذاعة والتلفزيون كل الامكانيات الضامنة لإخراج الحدث الهام على نحو جيد يليق بقيمته وبهاء منزلته، حيث نقلنا الحدث  بسيارتين للنقل تمركزت الأولى خارج المعسكر لتغطية المسار الخارجي والأخرى بالداخل لنقل ما يجرى على أرضية ميدان العرض والمنصة. 

مضيفا أن المخرج سعيد تمان العمري كان مخرجا خارج الميدان  ونجح في إتمام مهمته على نحو رائع". 

وكشف أن عدد أفراد طاقم العمل الداخلي والخارجي قارب الـ 90 شخصا بين  فنيين ومهندسي صوت ومصورين، لافتا لاستخدام 28 كاميرا لنقل العرض منهم 9 كاميرات خارج الميدان و19 كاميرا وزعت على جنبات ميدان العرض والمنصة الرئيسية. 

وتابع القول: "استخدمنا 5 أجهزة إرسال لاسلكي مرتبطة بكاميرات محمولة قمنا بنشرها في أماكن عدة لاخذ زوايا مختلفة و استخدمنا جهاز ستدي كأم. واستعنا بكاميرا العنكابوتيه من الشركة البرتغالية  وكانت هناك بعض المصاعب أمامهم لإخراج عملهم وفق رؤيتي ولكن بالتدريب المستمر تجاوزنا تلك المرحلة ونجحت الشركة بامتياز في اتمام مهمتها.

وأشار المالكي إلى استخدام الكاميرات المتحركة لأول مرة، لافتا إلى نجاح طاقم العمل في توظيفها على نحو مثالي داخل الميدان وخارجه، علاوة على استخدام أجهزة ربط مايكوويف عن طريق خطين ألياف بصرية وخطين عن طريق الأقمار الصناعية لتوصيل الصورة إلى المحطة.

وأوضح المالكي أن "43 مهندسا و33 مصورا وفنيا للصوت والفيديو تنفسوا الصعداء بعد إخراج الحدث بنجاح، وأشكر طاقم العمل على جهودهم وأفتخر بأداء المخرج المساعد  ومحمد البكري، اللذين بذل جهدا كبيرا.

وشدد على ثقته الكبيرة في الطاقم العماني ودوره في إخراج العرض قائلا: " شبابنا المبدعون لديهم امكانيات مهنية كبيرة. اكتسبوا مزيدا من الخبرات الميدانية. لا ينقصنا شيئا ولدينا الامكانيات لكي نتبوأ أفضل مكانة في هذا المجال " 

وختم قائلا "ثناء واشادة المشاهدين باخراج العرض العسكري أثلج صدري وأزال التعب عن طاقم العمل الرائع الذي صاحبني. أشكر المسؤولين على تقديم كل أوجه الدعم الذي هيأ لنا الأجواء للقيام بمهتنا. كل عام وعمان واحة سلام وأمن واستقرار.

كل عام وقائدنا المفدى تاج على رؤسنا. عشت يا قابوس قلبا لهذا الوطن.