السبت, 17 نوفمبر 2018

"أسياد" توقع اتفاقية استضافة الحدث ضمن خطط الترويج للقطاع اللوجيستي

100 دولة تجتمع في مسقط مع انعقاد المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي.. نوفمبر 2018

الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 09:10 م بتوقيت مسقط

جانب من الحضور
لقطة جماعية للمشاركين في توقيع الاتفاقية
راعي حفل التوقيع

 

◄ المحرزي: افتتاح مكتب متخصص لترويج سياحة المؤتمرات بالسلطنة

◄ السلطنة تنافس على تنظيم عدة مؤتمرات دولية خلال المرحلة المقبلة

◄ رئيس الاتحاد الدولي: نتوقع تنظيم أفضل مؤتمر على الإطلاق بالسلطنة

◄ الحاتمي: "مؤتمر النقل الطرقي" يفتح آفاقا استثمارية لكل الشركات بالقطاع اللوجيستي

 

 

وقعت المجموعة العمانية العالمية للوجيستيات "أسياد" اتفاقية استضافة السلطنة للمؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي 2018، والذي من المقرر أن يجري في الفترة من 6-8 نوفمبر من العام المقبل؛ وذلك لأول مرة في السلطنة، بمشاركة ممثلين لأكثر من 100 دولة من أنحاء العالم.

وجرت مراسم توقيع الاتفاقية تحت رعاية معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة، في حفل أقيم بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، ووقع الاتفاقية كل من المهندس عبدالرحمن بن سالم الحاتمي الرئيس التنفيذي للمجموعة العمانية العالمية للوجيستيات "أسياد"، وإمبرو دي بريتو الأمين العام للاتحاد الدولي للنقل الطرقي.

الرؤية - نجلاء عبدالعال

 

 

وفي تصريح عقب الحفل، أكد معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة، أهمية استضافة السلطنة لهذا الحدث العالمي، في أكثر من جانب؛ ومنها أهميته ومردوده على الترويج للسلطنة كإحدى وجهات سياحة المؤتمرات الدولية. وكشف معالي وزير السياحة أن العمل جار حاليا لتنفيذ المبادرة الخاصة بتأسيس "مكتب المؤتمرات"، والذي سيحظى بالاستقلال المالي والإداري ويجمع جميع الشركاء، فيما يتعلق بسياحة المؤتمرات من القطاعين العام والخاص.

 

سياحة المؤتمرات

وأوضح معاليه أن مهمة المكتب الرئيسية ستكون تقديم ملفات والتنافس على استضافة المؤتمرات الدولية، مع تقييم كل المؤتمرات التي تعقد ودورها في رفع المردود الاقتصادي والسياحي للسطنة. وأكد أن السلطنة بالفعل أصبح لديها أجندة من الأحداث العالمية التي ستستضيفها؛ ومن بينها: مؤتمران عالميان بمجال الصحة في ديسمبر المقبل، بجانب استضافة اجتماعات وزراء السياحة والثقافة، إضافة إلى التحضير لاستضافة أكبر مؤتمر دولي حول الطب يشارك فيه أكثر من 3000 مشارك ويعد من أكبر المؤتمرات، كما سيتم في العام 2020 تنظيم المؤتمرين الدوليين في مجال الطب. وأفصح معاليه عن منافسة السلطنة حاليًا من أجل تنظيم 8 مؤتمرات عالمية في مجالات الطاقة وتحلية المياه والرياضة سيحضرها ما يقرب من 2500 مشارك.

وأكد المحرزي أهمية هذه المؤتمرات، موضحا أن المشاركين في هذه المؤتمرات هم من سيتحملون تكاليف مشاركتهم، ولا تتحمل حكومة السلطنة أية تكاليف من هذه المشاركات. معتبرًا أن مثل هذه المؤتمرات تمثل فرصة لتواجد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والعديد من الشركات والمؤسسات ليس فقط في مجال تخصص المؤتمر، لكن في جميع التخصصات.

 

القطاع اللوجستي

وأعرب المهندس عبدالرحمن بن سالم الحاتمي الرئيس التنفيذي لـ"أسياد" عن فخر المجموعة ومركز عمان اللوجستي، بقدرتها على جذب هذا المؤتمر للانعقاد بالسلطنة، وتقديم ملف متكامل أقنع اللجنة المختصة بترجيح كفة السلطنة على العديد من الدول التي تقدمت بطلب الاستضافة. وقال الحاتمي إن المجموعة تضع ضمن أولوياتها الانتشار عالميا، ومع تنظيم هذا المؤتمر -بالشراكة مع الاتحاد الدولي للنقل الطرقي- سيكون لهذا الحدث مردود كبير، كمحطة مهمة وداعم في تجاوز تحديات صناعة الخدمات اللوجيستية، وإلى جانب ذلك، فإنه كذلك يمثل فرصة للالتقاء والتفاعل مع محركي القطاع عالميا ومحليا وبناء وتعزيز العلاقات التجارية.

وحفلت كلمة أمبرتو دي بريتو الأمين العام للاتحاد الدولي للنقل الطرقي -خلال حفل التوقيع- بالاشادة بالمستوى الذي وجده بالسلطنة من تنمية شاملة. مؤكدا أن هذا التطوير يعكس قيادة ذات رؤية. وقال دي بريتو إن القيادة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم نجحت في صنع قادة، وهو ما بدا واضحا في الإتقان العالي الذي تميز به ملف السلطنة، والذي جعل الاختيار يقع عليها لتنظيم المؤتمر في 2018. وأضاف بأن النمو والتطور الذي تشهده السلطنة يتوافق مع موضوع المؤتمر، والذي سيدور حول التطور الإلكتروني لمستقبل النقل، وما يشهده القطاع برا وبحرا وجوا من ابتكارات تقنية، وما يحتاج إليه من تسهيل في التعاملات بين الدول على مستوى العالم.

وحول أهمية السلطنة في التجارة العالمية، قال: إن الاتحاد يدعم طموحات السلطنة بأن تصبح لاعبا عالميا في الخدمات اللوجستية عالميا، خاصة مع ما تتمتع به من موقع إستراتيجي متميز يؤهلها لتكون مركزا تجاريا؛ وذلك جنبا إلى جنب مع خططها الاستثمارية لتصبح الوجهة الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية على المستوى الإقليمي والدولي خلال السنوات المقبلة؛ مما يجعلها محطة مثالية على خريطة القطاع والتجار من جميع أنحاء العالم.

 

نجاح متواصل

وتأتي استضافة السلطنة للمؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للنقل الطرقي 2018، تتويجاً لنجاح عطائها التنافسي الذي سلط الضوء على بنيتها الأساسية الحديثة للنقل والسياحة والفعاليات في البلاد، ورؤيتها الطموحة للنمو في التجارة وقطاع الخدمات اللوجستية. ومن المقرر أن يستعرض المؤتمر عدداً من المواضيع الرئيسية المدرجة على جدول أعماله تتعلق بالخدمات اللوجيستية والنقل المتعدد الوسائط، وتسهيل التجارة، والابتكار والتقنيات، والمركبات ذاتية التحكم، وأنظمة التحول التكنولوجي لوسائل النقل، والسلامة على الطرق، ومحاور الاستدامة والبيئة.

يُشار إلى أنه انضمت للاتحاد الدولي للنقل الطرقي 3 دول خلال العام الجاري، وأصبح حاليا يضم أكبر عدد من الدول منذ إنشائه عام 1948 مع نشأة الأمم المتحدة.