الجمعة, 24 يناير 2020
23 °c

"حماس" "تغسل" يدها من "الإخوان" وتخفف موقفها من إسرائيل

الإثنين 01 مايو 2017 09:54 م بتوقيت مسقط

"حماس" "تغسل" يدها من "الإخوان" وتخفف موقفها من إسرائيل

الدوحة - رويترز

قالت مصادر عربية خليجية إنَّ وثيقة سياسية جديدة تصدرها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) ستحذف الدعوة لتدمير إسرائيل وتُعلن فك ارتباط الحركة بجماعة الإخوان المسلمين. ويبدو أنَّ الخطوة تهدف إلى تحسين علاقات حماس مع الدول العربية الخليجية فضلاً عن مصر التي تصنف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية.

ويصنف الكثير من الدول الغربية حماس منظمة إرهابية بسبب عدم نبذها العنف والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود وقبول اتفاقات السلام المؤقتة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.  ورفضت إسرائيل الوثيقة واصفة إياها بأنها محاولة من حماس لخداع العالم بأنها تتحول إلى جماعة أكثر اعتدالا.

وذكرت المصادر أن حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007 ستقول في الوثيقة إنها توافق على إقامة دولة فلسطينية انتقالية على حدود عام 1967 عندما احتلت إسرائيل غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية. وانسحبت إسرائيل من غزة في 2005.

وإقامة دولة فلسطينية تضم قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية على حدود 1967 هو هدف حركة فتح بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وأجرت السلطة الفلسطينية بقيادة عباس محادثات سلام مع إسرائيل على هذا الأساس رغم أن آخر جولة من هذه المحادثات بوساطة أمريكية انهارت قبل ثلاثة أعوام.

وأبلغت المصادر الخليجية العربية رويترز أن الوثيقة السياسة المعدلة التي ستُعلن يوم الاثنين ستواصل رفض حق إسرائيل في الوجود ودعم "الكفاح المسلح" ضدها.

وقال دافيد كيز المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "حماس تحاول خداع العالم لكنها لن تنجح".  وتابع قوله "يبنون أنفاقا للإرهاب وأطلقوا آلاف الصواريخ على مدنيين إسرائيليين. هذه هي حماس الحقيقية".

وخاضت حماس ثلاث حروب مع إسرائيل منذ 2007 ونفذت مئات الهجمات المسلحة في إسرائيل وفي أراض تحتلها إسرائيل منذ تأسيس الحركة قبل ثلاثة عقود. ولم يتضح بعد إن كانت الوثيقة تحل محل ميثاق حماس لعام 1988 الذي يدعو لتدمير إسرائيل أو تعدله.

ورفض متحدث باسم حماس في قطر التعقيب. ولم يرد تعقيب فوري من مصر ودول الخليج العربية.  وذكرت مصادر عربية أن وثيقة حماس ستصدر قبل زيارة عباس المقررة لواشنطن في الثالث من مايو بينما تستعد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للضغط من جديد لإحياء محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويقول محللون إن الوثيقة المعدلة قد تتيح لحماس إصلاح العلاقات مع الدول الغربية وتمهد الطريق لاتفاق مصالحة مع منظمة التحرير الفلسطينية التي يقودها عباس الآن.

وتصنف دول عربية متحالفة مع الولايات المتحدة بينها مصر والإمارات والسعودية جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية. وتولى الإخوان المسلمون الذين يبلغ عمر حركتهم 89 عاما السلطة في مصر لمدة عام بعد انتفاضة شعبية في 2011.  وتنفي الجماعة صلتها بمتشددين إسلاميين وتروج لفوز أحزاب سياسية إسلامية بالسلطة عن طريق الانتخابات.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية