الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

توقيع اتفاقية توسعة ووضع حجر أساس الأعمال الإنشائية لمركز التسوق

افتتاح مشروع الممشى التجاري الترفيهي في "صور الصناعية"

السبت 01 أبريل 2017 09:06 م بتوقيت مسقط

جانب من المرحلة الأولى من المشروع
جانب من ردهة الطعام في المشروع
صورة توضيحية للمشروع بعد الانتهاء من المرحلة الثانية والهايبر ماركت
مخطط سيتي ووك
مشهد من داخل المرحلة الأولة للمشروع
وضع حجر أساس المرحلة الثانية لمشروع بوابة صور
جانب من حفل افتتاح المرحلة الأولى من مشروع ستي ووك

-    العلوي: المشروع يوفر تجربة ثرية وخدمة متميزة لكافة أفراد الأسرة
-    الهديفي: تكلفة تطوير مشروع الممشى وهايبرماركت لولو تزيد على 10 ملايين ريال

صور – الرؤية
احتفلت شركة الشرقية للتطوير العقاري والاستثمار بالتعاون مع شركة شموخ للاستثمار والخدمات، الذراع الاستثماري للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية، بتدشين المرحلة الأولى من مشروع بوابة صور المتمثلة في افتتاح مشروع الممشى (سيتي ووك City Walk) التجاري الترفيهي بمنطقة صور الصناعية، إضافة إلى توقيع اتفاقية توسعة، ووضع حجر الأساس للبدء في الأعمال الإنشائية لتنفيذ مركز التسوق، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي، وزير التجارة والصناعة.
وأوضح ياسر العـلوي المدير التنفيذي لشركة الشرقية للتطوير العقاري والاستثمار أن مشروع الممشى (سيتي ووك City Walk) هو مشروع تجاري وترفيهي متميز يوفر تجربة وخدمة خاصة لرواده وزواره لما يحتويه من تنوع في التصميم والعرض، حيث سعى القائمون على المشروع منذ اليوم الأول من أجل تشييد مرفق خدمي لمدينة صور العفية وما جاورها من مدن وبلدات في محافظة جنوب الشرقية وأيضاً كخدمة لزوار المنطقة للأغراض الاجتماعية والاقتصادية والسياحية. والسعي إلى التنوع لخدمة كافة أفراد الأسرة وتوفير ما يلزم ويتلاءم مع مختلف الفئات العمرية، عليه، ضم الممشى مناطق ألعاب أطفال وألعاب البولنج والبلياردو.
ويضم المشروع ردهة طعام تحيط بها تشكيلة متنوعة من مزودي الأطعمة والمأكولات والعصائر والمقاهي. ويضم الممشى الآن علامات تجارية عمانية وعالمية تجد طريقها لأول مرة لمدينة صور مثل ماكدونالدز (Mc Donald’s) وصبواي (Subway) وجلوريا جينز كوفيز ( Gloria Jeans Coffees) وشيكنج (Chicking) ومحلات العبيداني.
ويوفر المركز محلات متنوعة على هيئة سوق داخلي يقدم تشكيلات متعددة من مستلزمات المرأة والطفل ويوفر هذا السوق أيضاً الفرصة لرواد الأعمال من الشباب العماني لتأسيس وتشغيل مشاريعهم التجارية التي تتكامل مع مرافق المشروع الأخرى وتلبي احتياجات زبائنه. وأضاف العلوي: يمثل مشروع هايبرماركت اللولو حجر الزاوية في مشروع بوابة صور ولأنه الأكبر حجماً في المنطقة من فئته، سوف يكون هذا المرفق مقصداً لكافة المتسوقين من ولاية صور والنيابات التابعة لها، وولايات محافظة جنوب الشرقية وزوار المنطقة.
وتبنت الشركة المطورة تدشين المشروع الحيوي بالتوازي مع توقيع اتفاقية لتوسعة مشروع الممشى الحالي وربط هذه الإنشاءات جميعاً كمجمع تجاري متكامل، حيث يمثل مشروع بوابة صور والذي تقوم بتطويره شركة الشرقية للتطوير العقاري والاستثمار الأول والأكبر من نوعه في ولاية صور ليواكب التطور العمراني والتجاري والسياحي الذي تشهده المنطقة، ويقع مشروع بوابة صور على مساحة تتعدى الـ 200 ألف مربع في موقع مُتميز على الطريق القادم من مُحافظة مسقط وفي مدخل مدينة صور ضمن نطاق أراضي منطقة صور الصناعية التابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية.
ويقدم بوابة صور مرافق تجارية وسياحية مُتعددة على نمط وطراز هندسي وتقني عالمي سعيًا لخلق نسيج متكامل ومترابط من الخدمات، وسيتم تطوير المشروع على مراحل يتم تنفيذها بناءً على تطورات السوق والأولويات التجارية، ويجري الإعداد للشروع أيضاً في بقية المراحل الأخرى من مجمعات سكنية وفندقية ومكتبية، وسوف يمثل مشروع بوابة صور عند اكتماله بعون الله علامة تجارية ومقصد حيوي رئيسي لقسم واسع من سكان وزوار الولاية لما يوفره من قدر هائل من الخدمات والمرافق. فقد قامت كل من شركة الشرقية للتطوير العقاري والاستثمار وشركة شموخ للاستثمار والخدمات بتأسيس شركة شموخ الشرقية للتعمير والاستثمار قبل أربعة أعوام من أجل تطوير المرحلة الأولى من مشروع بوابة صور ومن أجل دراسة الفرص الاستثمارية الأخرى التي قد تتوافر في المنطقة.
ومن جانبه، قال المهندس مسلم الهديفي الرئيس التنفيذي لشركة شموخ للاستثمار والخدمات إن توقيع اتفاقية تطوير توسعة الممشى (ستي ووك) ووضع حجر الأساس لأعمال مشروع هايبرماركت اللولو يعد استمرارا للمشاريع التي تقوم بها شركة شموخ للاستثمار والخدمات بتنفيذها عن طريق محفظتها الاستثمارية (شركة شموخ الشرقية للتطوير والاستثمار)، حيث تبلغ تكلفة تطوير مشروع تطوير الممشى وهايبرماركت اللولو ما يفوق العشرة ملايين ريال، وأضاف الهديفي أن شركة شموخ للاستثمار والخدمات ومن خلال محافظها الأخرى قامت بتطوير مبنى للخدمات مشابها في واحة المعرفة مسقط والذي تم تدشينه في فبراير 2016، وجارٍ العمل حالياً على تطوير مبنى للخدمات في منطقة الرسيل الصناعية وأيضًا سمائل الصناعية وصحار الصناعية.
ومن ضمن إستراتيجيات شركة شموخ للاستثمار والخدمات هو تطوير مناطق إسكانية، حيث يمثل مشروع (قرية الراحة) مدينة عمال نموذجية والذي تم افتتاح المرحلة الأولى منه في منطقة الرسيل الصناعية إحدى تلك المشاريع، حيث تم تصميمها وفقا للمعايير الدولية في مجال الصحة والسلامة العامة، وذلك لتلبية احتياجات الشركات العاملة بمنطقة الرسيل الصناعية والمناطق المجاورة من خدمات السكن الملائم لعامليها.
ويأتي المشروع كباكورة استثمارات شركة شموخ للاستثمار والخدمات (ش.م.ع.م) في مجال توفير الخدمات والبنية الأساسية المتطورة في المناطق الصناعية والذي قامت بتنفيذه بالمحافظة الاستثمارية شركة مساكن الراحة، كما تباشر الشركة حالياً عن طريق شركة مساكن الواحة في التنفيذ الفعلي لمشروع (قرية الراحة) في منطقة صحار الصناعية المرحلة الأولى وهو في مراحل مُتقدمة من التنفيذ ومن المؤمل الانتهاء من تنفيذه في الربع الأول من 2018. وأشار الهديفي إلى أنَّ شركة شموخ للاستثمار والخدمات ش م ع م تعد الذراع الاستثماري للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية وهي شركة مساهمة عمانية مقفلة تم تأسيسها في عُمان بمبادرة من المؤسسة العامة للمناطق الصناعية وعدد من صناديق التقاعد الحكومية، لتقف جنباً إلى جنب لإيصال رسالة المؤسسة من أجل تعزيز موقع عمان كمركز إقليمي رائد في مجالات التصنيع وتقنية المعلومات والاتصالات، والابتكار والتميز في مبادرات الأعمال.
ومنذ تأسيسها طورت شركة شموخ للاستثمار والخدمات مجموعة من المحافظ الاستثمارية لتقوم بتطوير الكثير من المشاريع الخدمية من خلالها ابتداء من مشاريع إسكانية مثل مبنى الموظفين بالرسيل وتطوير(قرية الراحة) مدينة عمال نموذجية في منطقة الرسيل الصناعية ومنطقة صحار الصناعية ومبنى الخدمات في واحة المعرفة مسقط، بالإضافة إلى تطوير سكن للطالبات بكلية الشرق الأوسط ومجموعة من المشاريع التي هي الآن قيد التنفيذ، ومثالاً على هذه المشاريع تطوير مدينة التقنية (واحة المعرفة مسقط) والتي طورت على أساس "العيش والعمل والترفيه"، حيث قامت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية وشركة شموخ للاستثمار والخدمات بتحديد الاحتياجات وإمكانية بناء مدينة اقتصادية متكاملة في محافظة مسقط من خلال القيام بالدراسات اللازمة وتطوير المخطط العام لهذه المدينة المُتكاملة لتعطي هذه الصورة الأكثر شمولية للكثير من الفرص الاستثمارية المشتركة بين القطاع العام والخاص والمجدية اقتصادياً.
وأضاف الهديفي أنه من أجل جذب استثمارات جيدة فإننا بحاجة إلى التركيز على الجوانب الاجتماعية وبناء مجتمع متكامل يتضمن على سبيل المثال السكن ومرافق التسويق والرعاية الصحية والتعليم ومرافق عديدة أخرى، لتسير جنباً الى جنب لدعم الصناعة وتوسعها في السلطنة، وإذ نُدرك أهمية وإمكانيات القطاع الخاص سواء كان على الصعيد المالي أو المعرفي في دفع عجلة التنمية في السلطنة فقد سعت شركة شموخ للاستثمار والخدمات لخلق فرص استثمارية وشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، لتعمل كوسيلة ربط بين المؤسسة العامة للمناطق الصناعية والقطاع الخاص والاستفادة من الإمكانيات في تحقيق احتياجات المناطق الصناعية بالسلطنة من البنية الأساسية الصناعية بأكثر شمولية وكفاءة وفي فترة زمنية وجيزة.