الإثنين, 19 نوفمبر 2018

"النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج" تصنف الأسرع نموا في الشرق الأوسط

الثلاثاء 14 مارس 2017 07:20 م بتوقيت مسقط

"النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج" تصنف الأسرع نموا في الشرق الأوسط

 

 

مسقط - الرُّؤية

حَصَلتْ شركة النفط العُمانية للاستكشاف والإنتاج على لقب "أسرع شركات النفط نموًّا في الشرق الأوسط منذ 2015"، من قبل مجموعة "وود ماكنزي" المجموعة العالمية لأبحاث واستشارات الطاقة والمعادن والتعدين؛ حيث حظيت شركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج بهذا الاعتراف الدولي، بعد أنْ شَهِد صافي إنتاجها منذ العام 2015م ارتفاعا كبيرا ليصل إلى 57.000 برميل نفط في اليوم.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، استطاعتْ شركة النفط العمانية تحقيق نموٍّ جيدٍ في الإنتاج والربحية بآن معاً، وذلك بعد أن بدأت عمليات الإنتاج بنجاح في منطقة الامتياز 60 وإدارة الأصول المشغلة لمحطة مسندم للغاز، إضافة إلى عدد من المشاريع المشتركة الأخرى في عمان، ونتيجة لذلك شهد إنتاج الشركة نمواً كبيراً من 33.000 إلى 57.000 برميل يوميًّا، ومن المتوقع أن يتضاعف الإنتاج بحلول العام 2020م مع انتهاء مشروع خزان ودخوله حيز التشغيل.

وفي تعليقه على أداء شركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج، قال عياد البلوشي نائب الرئيس المالي: "نسعى في شركة النفط العمانية لإيجاد الاستثمارات التي من شأنها أن تستفيد من تجربة سلطنة عمان الواسعة في قطاع النفط والغاز، كما نسعى لتحقيق نتائج تشغيل قوية، وعوائد مالية مجزية، فضلًا عن البحث عن الفرص التي من شأنها أن تُسهم في تلبية الاحتياجات المستقبلية للطاقة في السلطنة، وتوفير قاعدة للتنمية المهنية للقوى العاملة الوطنية، وما هذه النتائج الإيجابية التي حققناها على مدى السنوات الثلاث الماضية إلا ترجمة للإستراتيجية السليمة لعملياتنا وأدائنا".

ويتركَّز نشاط شركة النفط العُمانية للاستكشاف والإنتاج بين إدارة الاستثمار في موجودات الشق العلوي على المستويين المحلي والعالمي، وتهدف هذه الاستثمارات إلى الاستفادة من خبرة عُمان في صناعة النفط والغاز لتحقيق نتائج تشغيل قوية وعائدات مالية مجزية، وتشغِّل الشركة حاليًا ثلاثة مناطق امتياز في سلطنة عمان (منطقة الامتياز 60، ومنطقة الامتياز 42، ومنطقة الامتياز 48)، كما تشارك في تشغيل عدد من المشاريع المشتركة الكبرى مثل: حقل خزان للغاز الذي تشغله شركة بي.بي، وحقلا مخيزنة ومنطقة الامتياز 9 اللذان تشغلهما شركة أوكسيدنتال للنفط. لقد تمكَّنتْ الشركة من تعزيز موقعها الإستراتيجي في قطاع النفط والغاز؛ الأمر الذي يتيح لها إمكانيات توسيع دورها في هذا القطاع الحيوي للسلطنة.