السبت, 22 سبتمبر 2018

البنك الوطني العماني يقدم منحا دراسية لطلاب أسر الضمان الاجتماعي لمواصلة التعليم في أفضل الجامعات العالمية

الإثنين 27 فبراير 2017 07:13 م بتوقيت مسقط

البنك الوطني العماني يقدم منحا دراسية لطلاب أسر الضمان الاجتماعي لمواصلة التعليم في أفضل الجامعات العالمية

 

 

مسقط - الرُّؤية

أعْلَن البنكُ الوطنيُّ العُماني عن تقديم منح دراسية لخمسة عشر طالباً وطالبة من خريجي المدارس الثانوية العامة؛ لاستكمال دراساتهم الجامعية في أفضل الجامعات العالمية، وذلك كجزء من التزامه بدعم المجتمع. واستفاد من هذه المنح حتى تاريخ اليوم أربعة طلاب، ولا تزال هنالك 11 فرصة متوفرة حتى الآن للطلاب الراغبين في الدراسة في الخارج، وإضافة إلى ذلك، قام البنك أيضاً بتدريب وتوظيف 25 طالباً من حملة الدبلوم لشغل مناصب في مختلف إدارات البنك.

وللاستفادة من هذه المنح المتبقية، يمكن لكافة خريجي المدارس الثانوية من الأسر ذات الدخل المحدود (أسر الضمان الاجتماعي) على امتداد السلطنة والذين تمكنوا من تحقيق درجات نجاح بنسبة 80% كحد أدنى (بمعدل درجات أدناه 85% في مادة الرياضيات، و85% في اللغة الإنجليزية، أو الدراسات الاقتصادية أو إدارة الأعمال، و80% في العلوم و70% في الدراسات الاجتماعية)، ولا يشغلون أي وظيفة في الوقت الحالي، ويأملون بدء مسيرتهم المهنية بالبنك الوطني العماني، التقديم لهذه المنح الدراسية من خلال إرسال رسائل عبر البريد الإلكتروني مع المستندات الداعمة وذلك إلى العنوان الإلكتروني التالي: [email protected]

وإضافة إلى ذلك، يُطلب من الطلاب الراغبين في الالتحاق بهذه المنح الدراسية إرسال نسخٍ من سجلاتهم الدراسية، وسيرتهم الذاتية وبيانات هوياتهم الشخصية، إلى جانب مقال قصير (حتى 500 كلمة) يلقي الضوء على تطلعاتهم الأكاديمية والمهنية إلى نفس العنوان الإلكتروني المذكور أعلاه.

وسيخضع الطلاب المرشحون لعملية تقييم؛ حيث سيتعين عليهم استيفاء متطلبات الدخول للجامعة؛ وذلك قبل أن يتم اختيار 11 مرشحاً من بينهم للالتحاق بالدراسة الجامعية.

وكان محمد بن محفوظ العارضي رئيس مجلس إدارة البنك الوطني العماني، قد أعلن عن هذه المنح الدراسية خلال مأدبة عشاء أقامها البنك لعددٍ من كبار الشخصيات خلال احتفال البنك بالذكرى الثانية والأربعين لتأسيسه.

وكجزء من التزامه تجاه المجتمع، يسعى البنك باستمرار لتطوير وتعزيز المواهب العمانية للمساهمة في تحقيق النجاح للبنك وللوطن. وفي هذا الإطار، قدَّم البنك هذه المنح الدراسية لأحد عشر طالباً وطالبة من الأسر ذات الدخل المحدود على امتداد السلطنة لمساعدتهم في الاستفادة الكاملة من كافة الإمكانيات المتوفرة لديهم للمساهمة في بناء مجتمعاتهم.

ويواصل البنك دعم مختلف البرامج التي تخص المجتمع ويقوم بتوفيرها للشباب العماني، لتشجيع المواهب على النمو والازدهار. ومن خلال تقديم هذه المنح الدراسية لهؤلاء الشباب للالتحاق بالمؤسسات التعليمية الرائدة في العالم، يضمن البنك الوطني العماني للأجيال القادمة الحصول على فرص وظيفية جذابة في البنك والمساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي في البلاد على المدى الطويل.

ويَسْعَى البنك الوطني العماني إلى التأثير بصورة إيجابية ومستدامة على المجتمعات المحلية؛ وذلك من خلال مبادراته الاجتماعية التي تؤكد على الروح الحقيقية لمسؤوليته الاجتماعية كمؤسسة داعمة للمجتمع. إن تقديم الدعم للأسر ذات الدخل المحدود على نطاق السلطنة يعتبر من المسائل المهمة بالنسبة للبنك، ومسؤولية يأخذها البنك على عاتقه بصورة جادة. وبجانب تقديم الدعم لهذا العدد من الطلاب، يقوم البنك الوطني العماني أيضاً بإدارة العديد من المشاريع الاجتماعية طيلة العام بهدف دعم المجتمعات المحلية.