السبت, 17 نوفمبر 2018

القهوة .. عنوان الضيافة العمانية الأصيلة لزوار المهرجان

الإثنين 30 يناير 2017 08:30 م بتوقيت مسقط

القهوة .. عنوان الضيافة العمانية الأصيلة لزوار المهرجان

العامرات/ عبد الله بن خلفان الرحبي

يسخر مهرجان مسقط كافة عوامل التنوع في ما يقدمه لاحتضان الزوار بكل رحابة وتظل القهوة عنوان الضيافة لجميع القادمين للمهرجان وبالتحديد بالقرية التراثية فمنذ افتتاح أبوابها للزائرين تظل القهوة التي يرتشفها الزائر هي التحية والسلام والترحيب قهوة أعدت بالطريقة التقليدية يقبل عليها جميع الفئات وتظل القهوة عامل فخر للمقهوي الذي يعتز بقهوته التي يعدها بنفسه ويشعر بغبطة وفرح كبير حينما يشاركه ضيوفه الحاضرون والقادمون احتساء فنجان من القهوة ويرتبط البدوي على وجه الخصوص ارتباطاً وثيقاً بحبات البن الذهبية قبل أن تتحول إلى لونها الأسمر بعد قليها عبر نار خفيفة في موقد صغير مؤلف من ثلاث حصيات متوسطة الحجم يعلوه مقلى دائري الشكل تقلى فيه وتقلب بواسطة آلة المحماس المصنوعة من النحاس أو الحطب يميناً وشمالا ثم تدق في موقعة خشبية أو حديد بواسطة السفن (الهأون) أو تطحن عبر طحانات تقليدية أو آلية لتكون ناعمة مستساغة قبل أن توضع داخل دلة البرام المصنوعة من الخزف أو الفخار أو المعدن أو الترمس أو الزمزمية كما هو الحال في وقتنا الحاضر.
 

القهوة عنوان الأصالة

ولا تزال القهوة عند العُمانيين عنوانًا للأصالة والكرم وهي تراث عميق ارتبط بالإنسان العربي في حله وترحاله وغناه وفقره وأفراحه وأتراحه وهي بطقوسها عادة لها احترامها الذي يصل إلى حد القداسة وفي طريقة إعدادها تفرد يختلف من بلد لآخر لكن الطابع العربي له مذاقه الخاص وقواعده وأسلوبه، وهي عنوان للكرم وبدونها لا يكون، ولا ريب أنّ هذا الكرم مستمد من الضيافة عند العرب وبدونها كأن الضيف لم يتم استقباله، ولم يقدم له واجب الضيافة حيث إن القهوة العربية ما زالت دائماً وأبداً موجودة في كل منزل عربي، وفي مهرجان مسقط بمتنزه العامرات وتحديداً بالقرية البدوية توجد القهوة العمانية الأصيلة بالنكهة البدوية، ويتقن البدو صناعة القهوة العربية.

طريقة إعداد القهوة

 وتمر طريقة إعدادها بعدة مراحل وهي: قلي القهوة حتى الإحمرار وبعدها تضاف إلى الماء حتى الغليان مستخدمين بذلك الطريقة البدائية في القلي عن طريق الحطب بنار هادئة وبذلك فإن متعة القهوة العمانية المصنوعة على نار هادئة لها طابع خاص ومميز عن القهوة التي تصنع على الطريقة الحديثة المتطورة ويضاف الهيل أو الزعفران حسب الرغبة، ثم تصفى في الدلة وتقدم إلى الضيف حسب سنة القهوة.
 

طريقة التقديم

وفي البداوة لهم سنن في تناولها وهي تقليد عريق يحترمه الجميع صغارًا أو كبارا والعيب إذا تجاوز هذا العرف وسنة القهوة أو تقاليدها أن يبدأ تقديمها للضيف أولاً ثم للجالسين من على يمينه.. أو للجالسين في المجلس إن لم يكن هناك ضيوف وأيضًا من على اليمين.