الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

محافظ مسقط يكرم الفائزين في مسابقة الإنشاد الوطني الطلابي .. ولوحات فنية تبهر الحضور

الثلاثاء 06 ديسمبر 2016 09:50 م بتوقيت مسقط

محافظ مسقط يكرم الفائزين في مسابقة الإنشاد الوطني الطلابي .. ولوحات فنية تبهر الحضور

مسقط - محمد الشكري - يونس العنقودي - بدر الجابري

تصوير - إبراهيم القاسمي

احتفلت وزارة التربية والتعليم مساء أمس الثلاثاء بمهرجان الإنشاد الوطني الطلابي (بقلمي وبصوتي أعزز انتمائي)، وذلك تحت رعاية معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي، وزير الدولة محافظ مسقط، بحضور معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء، وأصحاب السعادة الوكلاء، والمكرمين أعضاء مجلس الدولة، وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى، ولفيف من منتسبي الحقل التربوي والطلبة.

بدأت فعاليات المهرجان الذي أقيم بفندق قصر البستان، بلوحة ترحيبية قدمها طلبة محافظة ظفار بعنوان "أيام نوفمبر"، وهي من كلمات صالح بن مكيل بن سعيد بيت السم، ثم ألقى سعادة محمد بن حمدان التوبي المستشار بوزارة التربية والتعليم، رئيس اللجنة الرئيسية الدائمة لتنظيم مسابقة ومهرجان الإنشاد الوطني الطلابي، كلمة الوزارة قال فيها إنّ مسابقة الإنشاد الوطني الطلابي أثبتت أنّ هناك مواهب طلابية ذات ميول إنشادية يشار إليها بالبنان، وكان ذلك واضحا من خلال تأليف الكلمة المعبّرة، والأداء البليغ، واللحن البديع، والصوت الشجي، ومن خلال ارتفاع عدد المتنافسين بمختلف المحافظات التعليمية، والتفاعل الجماهيري الكبير الذي كان له صدىً كبيراً في انبهار مخيلة الحضور بتلك المواهب الطلابية الرائعة، والروح الحماسية العالية، والكلمات الوطنية المعبّرة.

تكريم الفائزين

وعقب العرض الفني للأعمال الفائزة قام معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط بتكريم الفائزين في المسابقة، حيث فازت تعليمية محافظة ظفار بالمركز الأول في المجال التراثي المبتكر بنشيد (بلاد السلام)، عبد العزيز الزدجالي، فيما حصلت تعليمية جنوب الباطنة على المركز الثاني بنشيد (نزهة المشتاق) وفي المركز الثالث تعليمية محافظة الظاهرة بنشيد (يا سيدي جيتك).

كما كرم معاليه الأعمال الفائزة في المجال الفصيح المبتكر، في المركز الأول لتعليمية جنوب الشرقية بنشيد (قد بهرت العالمينَ، والمركز الثاني لتعليمية محافظة مسقط بنشيد (معشوقتي)، ونال المركز الثالث نشيد (وطن السعد) من تعليمية شمال الباطنة.

وكرّم راعي الحفل الطلبة المجيدين في المهارات الفردية، ففي مجال الإجادة في الأداء الفصيح المبتكر حصلت الطالبة نور بنت ناصر بن علي الجامودية من تعليمية الداخلية على المركز الأول. وفي الأداء التراثي المبتكر الطالبة ملاك بنت أحمد بن حميد الجديلية من تعليمية شمال الشرقية، وفي مجال الإجادة في اللحن الفصيح المبتكر مؤيد بن فهد بن فرج بيت ريحان من تعليمية ظفار، وفي التراثي المبتكر عبد الله بن حمود بن سبيت المخيني من تعليمية جنوب الشرقية.

وفي مجال الإجادة في النص في الفصيح المبتكر، حصل الطالب سليمان بن خميس البشري من تعليمية جنوب الباطنة على المركز الأول، وفي التراثي المبتكر الطالبة طيف بنت خالد بن طالب الفارسية من تعليمية جنوب الباطنة، وفي مجال الإجادة في العزف بالعمل المبتكر جاء في المركز الأول الطالب بدر بن مبخوت بن سعيد الكثيري من تعليمية ظفار (آلة العود) وفي العمل التراثي المبتكر الطالب حميد بن سليمان بن ناصر البحري من تعليمية البريمي.

واختتمت فعاليات مهرجان الإنشاد الوطني الطلابي باللوحة الختامية التي جمعت كل المحافظات التعليمية الفائزة، وحملت عنوان (فخر الأوطان) وهي من كلمات الطالب نواف بن سالم بن محفوظ الشحري وألحان الطالب مؤيد بن فهد بن فرج بيت ريحان.