الإثنين, 19 نوفمبر 2018

المنتجات العمانية تستقطب المستهلك الإيراني في ثاني أيام "أوبكس طهران".. ولقاءات ثنائية لزيادة التبادل التجاري

الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 08:38 م بتوقيت مسقط

جانب من اللقاءات الثنائية

طهران - الرُّؤية

تواصلتْ -لليوم الثاني على التوالي- في العاصمة الإيرانية طهران، فعاليات معرض المنتجات العمانية "أوبكس 2016"؛ بمشاركة كبيرة من المصانع والشركات العمانية والجهات الحكومية ذات العلاقة، وعدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي قدمت منتجات متنوعة وفي مختلف المجالات.

وقالتْ نسيمة بنت يحيى البلوشية المديرة العامة لتنمية الصادرات في الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات "إثراء"، عضوة اللجنة المنظمة لمعرض المنتجات العمانية "أوبكس"، إنَّ الصادرات العمانية غير النفطية إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العام 2015 ارتفعت بنسبة تجاوزت 90% مقارنة مع صادرات 2014، مشيرة إلى أنَّ من أهم المنتجات العمانية التي يتم تصديرها إلى إيران هي الألبان والقشدة، والعطور والمواد التي تستخدم في مستحضرات التجميل، إضافة إلى الكابلات الكهربائية وزيوت الذرة، ويقابلها استيراد منتجات إلى السلطنة مثل زيوت نافثا، وأجزاء لآلات الحفر والشعير. وحول مشاركة إثراء في المعرض، قالت: "استطعنا في اليومين الأولين التعريف بخدماتنا المقدمة للمصدرين العمانيين وأهم المنتجات الواعدة التي يمكن تصديرها إلى إيران والأسواق المجاورة، وقد تلقينا الكثير من الاستفسارات من التجار الإيرانيين فيما يخص هذي المنتجات وقائمة المصدرين العمانيين المسجلين لدى إثراء".

من جهته، قال محمد بن هلال الجابري رئيس قسم التسويق في وكالة ائتمان الصادرات العمانية إن ما توليه الوكالة من اهتمام دائم ومستمر بالشركات والمصدرين العمانيين للتسهيل عليهم في الدخول إلى الأسواق غير التقليدية يظهر عيانا من خلال استمرارها في المشاركة في معرض المنتجات العمانية أوبكس، وأفضل مثال على ذلك هو المعرض القائم حاليا في طهران. وأضاف بأن مشاركة الوكالة تسعى إلى إيجاد سبل وحلول لتقديم خدماتها للمصدرين العمانيين للدخول إلى السوق الإيراني؛ كونه سوقا واعدا وذا آفاق أوسع وأرحب. وبين أن الوكالة تسعى من خلال تواجدها في المعرض إلى تحفيز وتنمية الصادرات العمانية غير النفطية وعرض خدماتها التي تتمثل في تقديم ضمان الائتمان للمصدرين العمانيين، مشيرا إلى أن الهدف الرئيسى من التغطية التأمينية يتمثل في تقليل المخاطر، وبالتالى خلق أوسع الفرص لزيادة حجم الصادرات إلى الأسواق الخارجية. وأكد أن الوكالة تسعى منذ إنشائها إلى توفير أغطية تأمينية لعدد من المصدرين العمانيين تجاه مشترياتهم في عدد من الدول حول العالم، وذلك لإيمان هؤلاء المصدرين بمقدرة الوكالة على تغطية المخاطر التي قد تصادفهم أثناء عمليات التصدير.

إلى ذلك، شهد اليوم الثاني من المعرض عقد مجموعة من اللقاءات الثنائية بين أصحاب الشركات العمانية المتواجدين في المعرض واصحاب الأعمال والمستثمرين الإيرانيين، تم من خلالها بحث إمكانية الشراكة والتعاون الاقتصادي بين شركات البلدين، والبحث عن فرص الاستثمار والبدء بالأعمال التجارية. وسجل المعرض إقبالا لافتا من قبل المستثمرين وأصحاب الأعمال الإيرانيين للاطلاع على منتجات الشركات العمانية الموجودة في قاعة ميلاد بمركز طهران الدولي والتي تمثل مختلف القطاعات مثل الثروات الطبيعية والمعادن والمنتجات الخشبية والمُنتجات التصنيعية والأثاث والمواد الغذائية والطبية والصيدلانية والأسمدة والمُعدات البلاستيكية والمعدنية والعطور والجلديات والخدمات اللوجستية إلى جانب عدد من المؤسسات الحكومية ذات العلاقة وعدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.