الأحد, 18 نوفمبر 2018

محاضرة بالمتحف الوطني حول الآثار الحجرية لأوائل المستوطنين في السلطنة

الأحد 18 سبتمبر 2016 08:35 م بتوقيت مسقط

محاضرة بالمتحف الوطني حول الآثار الحجرية لأوائل المستوطنين في السلطنة

 

 

 

مسقط - الرُّؤية

قدَّم الدكتور جيفري روز باحث من "ناشيونال جيوغرافيك"، محاضرة في المتحف الوطني، أمس الأول، بعنوان "الآثار الحجرية لأوائل المستوطنين في عُمان"، وتم تنظيم المحاضرة من قبل مركز التعلم التابع للمتحف الوطني وبمشاركة قسم البحوث والدراسات.

وتحدَّث الدكتور جيفري روز في محاضرته عن أهم الاكتشافات الأثرية الحديثة في عُمان التي جعلت الباحثين يعيدون النظر حول الآثار الحجرية لأوائل المستوطنين في عُمان؛ فخلال الأعوام القليلة المنصرمة اكتشف الباحثون مساحات شاسعة من الأراضي التي تعود إلى فترات ما قبل التأريخ؛ وذلك في المناطق الواقعة بين أدم وثمريت، وكانت هذه الأراضي مغطاة بجذاذات من المخلفات الحجرية التي تركها صانعو الأدوات الأوائل. وتعود هذه اللقى إلى مراحل مختلفة من فترة ما قبل التأريخ؛ مما يشير إلى أنَّ عُمان شهدتْ أولى المستوطنات البشرية. وفي هضبة النجد وجنوب الربع الخالي في ظفار، فقد اكتشف علماء الآثار حديثا أدلة حاسمة تشير إلى أن عُمان لعبت دورا أساسيا في تطور المستوطنات.

وقالت زهراء حسن اللواتية رئيسة مركز التعلم: ممتنون جدًّا للدكتور روز على تقديم هذه المحاضرة القيمة والمليئة بمعلومات مثيرة عن المناطق التي تعود إلى ما قبل التأريخ في عُمان. وتُعد المحاضرة أول حدث يستضيفه مركز التعلم؛ وذلك ضمن برنامج المحاضرات الذي ترعاه شركه بي.بي-عُمان، والذي يهدف إلى إبراز ومناقشة مختلف المواضيع المتعلقة بمجموعة اللقى المميزة التي يحتضنها المتحف الوطني.

وتعقد المحاضرة الثانية بعنوان "العلاقات العُمانية العثمانية في عهد الإمام أحمد بن سعيد البوسعيدي"، السبت المقبل، وتلقيها الدكتورة ناهد عبد الكريم أستاذ مشارك بجامعة السلطان قابوس.