السبت, 17 نوفمبر 2018

يناشدون "البلديات" و"الإسكان" لإنجاز الإجراءات اللازمة لبدء أعمال المشروع

أهالي الخابورة يتطلعون إلى سرعة تنفيذ متنزه الخويرات ومده بالخدمات الضرورية

الأحد 04 سبتمبر 2016 06:29 م بتوقيت مسقط

٢٠١٦٠٨٢٦_١٨٠٠١٧
unnamed
٢٠١٦٠٨٢٦_١٨٠٠٣٩

 

القطيطي: لجنة الشؤون البلدية اعتمدت مبلغا لإقامة 4 دورات مياه بالموقع لكن التنفيذ لم يبدأ بعد

العجمي: المواقع الترفيهية بالخابورة هي الأقل مقارنة بباقي شمال الباطنة

الحوسنية: متنزه الخويرات من أفضل المواقع المناسبة لإقامة مشروعات سياحيّة بالولاية

البلوشي: "البلديات" أعدّت تصميمًا للمتنزه البحري يشتمل على مساحات للألعاب الرياضية دون تنفيذ

 

 

الخابورة - خالد الخوالدي

 

ناشد عدد من أهالي الخابورة وزارة البلديات الإقليميّة وموارد المياه وكافة المؤسسات الحكومية ذات العلاقة الاهتمام بتنفيذ متنزه الخويرات الذي يعد متنزها طبيعيًا بالأساس ولا ينقصه إلا بعض اللمسات الفنية، وتوفير المزيد من الخدمات به مثل دورات المياه، وأشاروا إلى أنّ عددًا من المسؤولين تفقدوا الموقع وأدركوا قيمته بالنسبة لأهالي الولاية الذين يعانون من نقص الأماكن الترفيهية اللازمة للترفيه عن المواطنين والمقيمين.

وقال سعيد بن خلفان القطيطي عضو لجنة الشؤون البلدية بولاية الخابورة إنّ متنزه الخويرات من أفضل المتنزّهات بالمحافظة من حيث المساحة وطبيعته التكوينية وجماله الخلاب، وهو من أكثر الأماكن ازدحامًا خلال أيام الأسبوع ويرتاده الزوار من داخل الولاية والولايات المجاورة وقد شاهدت بأم عيني عددًا من السيّاح الأجانب يخيّمون للمبيت على الشاطئ الهادئ.

وأضاف القطيطي: كل محاولاتنا باءت بالفشل في التواصل الفعّال مع بلدية الخابورة أو على مستوى المديرية العامة بصحار رغم زيارات المدير العام العديدة للمتنزه والتأكّد من وجود مخطط متكامل للمتنزه في الوزارة إلا أنّ هذه الوعود لم تر النور حتى الآن.

وقال القطيطي إنّه مع تكرار الشكاوى والملاحظات التي رفعت لحاجة الأهالي للمتنزه بغرض ممارسة الرياضة والحاجة إلى توفير دورات مياه وافقت لجنة الشؤون البلدية بالولاية على هذه المقترحات وخصصت مبلغًا لإقامة 4 دورات مياه إلا أنّها لم تجد طريقها إلى التنفيذ بعد، بدعوى أنّ الأمر يتعلق بمؤسسات حكومية تصدر عنها الموافقة.

 

تقص المواقع الترفيهية

وانتقد نجف بن حمد بن نجف العجمي عضو المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة ممثل ولاية الخابورة بالمجلس عدم وجود أماكن كافة للترفيه في ولاية الخابورة بالمقارنة بباقي ولايات محافظة شمال الباطنة مؤكدا أنّها أقل الولايات في المحافظة من حيث الأماكن الترفيهية، مشيرًا إلى أنّ متنزه الخويرات يستحق المزيد من الاهتمام للاستفادة من موقعه المميز.

وأضاف نجف العجمي أنّ لجنة الشؤون البلدية بولاية الخابورة وعلى رأسها سعادة الشيخ الوالي تقوم بدور كبير في مجال الترفيه حيث طالبت اللجنة بتخصيص قطعة أرض كبيرة لإقامة حديقة بالخابورة تكون مساحتها أكثر من مليون متر مربع، وتم تحديد موقعها في منطقة البريك بالقرب من نادي الخابورة للفروسية وهو ما سيؤتي أكله في حال تنفيذه، لافتا إلى أنّ توفير قطعة الأرض عامل مهم لإقامة الحديقة لتكون موقعًا ترفيهيا للأسر والعوائل في الولاية، كما تشهد الولاية حاليا تنفيذ مشاريع متنزه السرحات الذي يعد إضافة جديدة للولاية وإن كان لا يؤدي الغرض، لكنها خطوة إيجابيّة تحسب لبلدية الخابورة، وتفتح مجالا واسعًا للاستمتاع والترفيه مقارنة بالحديقة القديمة الصغيرة جدًا والتي مرّ عليها سنوات طويلة ولا يتوفر بها المكان المناسب التي يمكن أن يستجم أهالي الولاية به نظرًا لضيق المساحة. لذلك نرى أنّ الولاية بحاجة إلى حدائق ومتنزّهات أكثر نظرًا لتزايد عدد السكان والمقيمين مع تزايد ضغوط الحياة التي تجعل من الترفيه حاجة أساسية للعوائل والأسر، وهناك مناطق في الولاية قابلة لإقامة متنزهات ومواقع ترفيهية بها.

وأشار العجمي إلى زيارة معالي وزير السياحة مؤخرًا حيث وقفنا على شاطئ الخويرات ووعد معاليه بأن يكون هناك تحرك جاد، وأمر مدير دائرة السياحة بشمال الباطنة بأن ينظر في الموضوع ويقدم فيما بعد مقترحًا لمعاليه عن الموقع، وأتمنى ألا يكون المقترح المقرر لهذا المكان أقل من المتوقع، حيث إنّ شاطىء الخويرات من الأماكن الرائعة جدًا، ويعد من الأماكن الشاطئية النادرة الجمال على مستوى ولايات محافظة شمال الباطنة، وأتمنى أن نرى قريبا تخطيط الموقع بحيث يخصص موقعًا للمشي ومواقع للشاليهات وأماكن فيما بعد للمستقبل لإقامة فنادق وأماكن للبساط الأخضر والتشجير ومواقع للترفيه واستخدام الدراجات البحرية، وأن تكون هناك خطة مستقبليّة محكمة حتى لا تضر مرتادي المكان.

وأوضح عضو المجلس البلدي ممثل ولاية الخابورة أنّه من الممكن أن يكون العائق أمام إقامة مثل هذه المشاريع تداخل الاختصاصات بين المؤسسات الحكوميّة وبيروقراطية العمل داخل هذه المؤسسات، فلو ضربنا مثلا بمتنزه الخويرات فإنّ على بلدية الخابورة إذا أرادت أن تعمل في المشروع أن تأخذ موافقة وزارة الإسكان ووزارة البيئة ووزارة السياحة وغيرها من المؤسسات الأخرى. وبخصوص المتنزه ترى وزارة الإسكان أنّ الأرض المحددة تقع ضمن حرم طريق الباطنة الساحلي وهكذا تجد لكل أمر تنموي يفيد السكان ما يعيق تنفيذه، لذلك نطالب وزارة الإسكان أن ترفع يدها عن هذه الأرض لإقامة متنزه للأهالي ونطلب وزارة السياحة بجلب مستثمرين للاستفادة من الموقع.

وقال العجمي إنّه يتمنى أن تصل هذه المقترحات والمطالب إلى المسؤولين وأن يكون هناك تحركًا لاستغلال جماليات هذا الموقع الاستغلال الأمثل، ونتمنى من وزارة السياحة أن تتبنى المشروع وأن تكون جادة في الأمر. وقدم العجمي كلمة شكر وتقدير إلى سعادة الشيخ سيف بن مهنا الهنائي والي الخابورة السابق على جهوده ودوره الكبير في إيجاد مشاريع سياحية وترفيهية لأبناء الولاية.

وقالت موزة بنت عبدالله الحوسنية عضو المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة ممثلة ولاية الخابورة: كانت هناك بوادر وتوصيات رفعت من قبل لجنة الشؤون البلدية لإقامة مناشط ومشاريع ترفيهية لتطوير متنزه الخويرات ولا تزال المطالبات جادة بهذا الشأن، ونرى أنّ المتنزه بمثابة المتنفس الضروري والمكان المناسب لقضاء سكان الولاية أوقات فراغهم وراحتهم إلى جانب المواقع السياحية الأخرى التي تزخر بها الولاية.

 

أفضل موقع للمشروع

وأضافت موزة الحوسنية أنّ متنزه الخويرات من أفضل المواقع السياحية بالولاية لوقوعه في مكان متميز على شاطئ البحر ووجود المساحة الكافية لإقامة مناشط ومشاريع ترفيهية وكذلك وجوده بالقرب من ميناء الولاية وسط مناطق ذات كثافة سكانية. وتوجد مواقع جميلة أخرى على الشاطئ لكنّها أقل تهيئة من متنزه الخويرات. مشيرة إلى أن المتنزهات لها جانب كبير من الأهمية للسكان باعتبارها أماكن ترفيه واستجمام وقضاء أوقات الراحة والعطلات وتخدم الكثير من الجوانب الاجتماعية لهذا يجب على الجهات المختصة منحها الأولوية لتطوير هذه المتنزهات.

واختتمت الحوسنية حديثها بالإشارة إلى أن هناك مطالبات جادة لتطوير هذا المتنزه ولا زلنا متمسكين بالأمل وفي انتظار تحقيق المطالبات التي رفعت من قبل لجنة الشؤون البلدية لتطوير المتنزه فالحديقة الحالية بالولاية غير كافية لخدمة الأهالي نظرا لصغر مساحتها، ولله الحمد هناك آمال كبيرة بإيجاد حديقة عامة بالولاية وتم إنجاز إجراءات إنشائها لتواكب التوسع العمراني الذي تشهده الولاية.

وقال علي بن كرم البلوشي عضو المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة ممثل ولاية الخابورة إنّ متنزه الخويرات يعد متنفسا للعوائل والأفراد من الولاية والولايات المجاورة للاستجمام وممارسة الألعاب الرياضية مثل كرة القدم والجري والمشي ورياضات أخرى، كما يرتاده السياح الأجانب لأنه يحقق الراحة النفسية ومناسب للمشروعات الترفيهية للزوار فهو من حيث الموقع يمتاز بمساحة شاسعة ومكان مفتوح من كل الجوانب وبعيد عن المساكن ويمتاز بوجود مواقف كثيرة للسيارات.

وأضاف علي البلوشي أنّ المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه الممثلة في دائرة الشؤون الفنية أعدت تصميما لهذا المتنزه البحري ويشتمل على ممرات وألعاب رياضية وممشى ودورات مياه ومقهى لكن حتى الآن لم ير النور وكلنا أمل أن ينظر المسؤولون بعين الجدية لإقامة المشروع. ونشكر بلدية الخابورة على اهتمامهم بالموقع وتكليف عامل بسقي الأشجار وتنظيف الموقع. وشهد المتنزه زيارة معالي وزير السياحة وأعجب معاليه بالموقع، أمّا بخصوص حديقة الخابورة الحالية فرغم مساحتها إلا أنّها لا تلبي رغبات المواطنين بالولاية رغم موقعها الاستراتيجي في قلب الولاية ويوجد بها مسجد ومسرح ومسطحات خضراء ومظلات وألعاب للأطفال وغيرها، وتم البحث عن موقع آخر من قبل لجنة الشؤون البلدية بالولاية مواكبة لما تشهده الولاية من النمو العمراني والسكاني بمساحة شاسعة والآن الموضوع في مرحلة الإجراءات لاستخراج ملكية للموقع الجديد.

وقال جاسم بن خميس القطيطي إنّ هناك حاجة ماسة لمتنزه عائلي واسع يواكب الزيادة السكانية بالولاية، والمساحة التي عليها الآن في منطقة الخويرات تؤدي الغرض وواجهة جيدة جدًا لو عرف كيفية التعامل معها، ولا أجد موقعًا آخر ملائم أكثر من الخويرات الذي يحتاج فقط إلى إنارة الشارع مع بعض الإضافات والخدمات.